لماذا نستقبل عبد الباري عطوان بالورود؟

 

 

فاجأني كما فاجأ الكثيرين من الغيورين أبناء الإمارات هذا الترحيب اللافت والتكريم الكبير لعبد الباري عطوان، حيث تم استقباله وتكريمه كما التقاه أكثر من مسؤول، ووصفوه بالمدافع عن الحقوق والقلم النزيه، وما أبعده عن ذلك..

 

طبعا إذا أردنا أن نتكلم عن عبد الباري عطوان وكيف حصد هذه الشهرة وبأي طريقة، وكيف حصد الأموال بالملايين وكيف أسس جريدته القدس العربي وما هي علاقاته المشبوهة، ولماذا هجماته الشرسة على أكثر من بلد، فلن ننتهي أبدا، لكن ما يهمنا كإماراتيين هو انه كيف يتم استقبال عطوان بالورود في الإمارات، فيما قام هذا الشخص بالتهجم على الإمارات وشعبها ومسؤوليها أكثر من مرة، ووصفنا بابشع الأوصاف، حيث يقول عطوان وهنا اقتبس من أحدى مقالاته: “اللافت أن الحداثة التي تشكل الجانب المشرق لتجربة دبي، وسطّر فيها الكثيرون المعلقات المادحة اقتصرت فقط على ناطحات السحاب، والمضاربات العقارية، والسباق الرهيب من اجل الربح المادي، أي أنها أخذت من الحضارة الغربية، التي حاولت محاكاتها في كل شيء تقريبا القشور فقط، بينما جوهر هذه الحضارة من حقوق إنسان وحريات وإبداع ثقافي، وتجارب ديمقراطية وتعددية سياسية، فقد ظل هامشيا، لم يتم الاقتراب منه على الإطلاق”، هذه احد الأمثلة على اتهامات عطوان والحقد والغل الذي يحمله ضد الإمارات، والغريب أن المسؤولين الذين يستقبلون عطوان، لم يقرأوا هذه المقالات التي تصف بلدنا بأنها معدومة الديمقراطية ومنتهكة حقوق الإنسان.

عبد الباري عطوان الذي يكره شعب الخليج كرها أعمى، ولا يطيقهم نتيجة حسده وطمعه الدائم بحفنات الدولارات، سبق أيضا وتهجم على الإمارات واصطاد في العكر كعادته، حيث يصف في إحدى كتاباته العمل الوافدين الذين يعيشون في بلدنا: “فهؤلاء ينقلون مثل الحيوانات في سيارات لا تصلح لنقل البشر، ويقيمون في معسكرات في الصحراء هي اقرب إلي المعتقلات، ويتقاضون 370 درهما في الشهر في بلد يبلغ فيه أجر حجرة في فندق متوسط ضعفي هذا الرقم تقريبا”، وقد كتب مقالا طويل يصف الإمارات بالمنتهكة لحقوق العمل وان حكومتنا تشرع الاستغلال والاتجار بالبشر، وان التشريعات غائبة،  والحريات معدومة حقوق الإنسان منهكة.

وأيضا يتدخل تدخلا سافرا في شؤون بلدنا، ويدعو إلى توطين الهنود وغيرهم وان نعطيهم حتى حقوق سياسية وغيره، لا اعلم إلى أين يريد أن يصل بنا.

 

 

 

أما صحافتنا فحدث ولا حرج، فقد نشرت مواضيع وأخبار بالجملة حول عبد الباري عطوان المكرم في بلدنا، حتى أني حين كنت أقرأ خلتها صحف غير إماراتية، لكن الغريب أن القائمين على الصحف لا يعلمون ما قال عنهم عطوان حيث وصف الصحف الإماراتية بالمضللة والمتناقضة وأنها تبث الأخبار بدون مهنية، كما اتهم مدينة دبي للإعلان بأنها تحمل أجندة خفية.

 عطوان الذي يكره الإمارات وأهلها يستقبل ويكرم ويعتبر قدومه إلى الإمارات من الأحداث المهمة، فإلى متى سنظل مخدوعين ولا نميز بين الصديق والعدو، والى متى سنفسح المجال أمام الحقاد في أن يتهجموا علينا ويهينوننا ثم نستقبلهم بالورود ونكرمهم والقائمة طويلة في هذا المجال.

Advertisements

21 thoughts on “لماذا نستقبل عبد الباري عطوان بالورود؟

  1. مرحبا اخونا ضرار نشكرك علي هذا المقال مع احترامي للاخوانا الوافدين العرب الاغلبية العظمي عندهم غريزة الطمع والجشع ومنهم هذا الشيء عطوان الي بداء ولا شيء الى ان اصبح شيء فلا تستغرب منه هذا التصرف لانه نكره

  2. اشكر اخي ضرار علي هذا المقال للاسف ماتقوله صحيح وانا متأكده انه وراء هذا الاحتفال اكيد وافدين مثله جملو شخيصيته امام المسؤلين وخفو بعض الحقائق حتي يكرم وهذا الي امسوي نفسه كاتب وصحفي ما هو الا كاذب حاقد علي الامارات حاله كحال كثيرين منهم فى البلاد ياكلون من خيرها ويطعنون فيها

  3. اشكر اخي ضرار علي هذا المقال الي اوضح فيه بعض صفات هذا الحاقد عطوان الي اعطي صورة سيئه عن الامارات وانا متأكده انه وراء استقباله وتكريمه وافدين من جنسه لانهم عندهم اسلوب غريب مع المسؤلين يخفون فيه سلبيات هذا الحاقد ويمدحونه طبعا بس الصورة الاولى لبنوكيو راكبه عدل على هذي الشخصيه الكاذبه

  4. مرحبا الساع اخونا الناقد ضرار انا انتظر مدوناتك بفارغ الصبر لانك كل مره اتوضح لنا امور نحن ماندري عنها اي شيء واليوم بعد ما قراءة عن هذا الزلمي عطوان اجولج ياخوي لليش مستغرب انت ما تعرف المقوله الي يجولونها الزلمات بدك تعمل مصاري روح للامارات او بداك تكون غني روح لدوبي هذيل ناس للاسف االلبلاد عطتهم اكثر من الي يستحقونه وهذا الزلمي عطوان خله يتذكر كيف كان وكيف اصبح وخله يقارن بين عيشة هذي الطايفه في بلادهم وكيف يعيشون عندنا مع رواتبهم الي ما يحلمون فيها فى بلادهم وبعد اجول مب منه هو من الي عطو ويه وكرموه

  5. نشكر اخونا ضرار علي هذا المقال الي يظهر صراحة غيرة هذا الناقد على بلاده من هذه الشرذمة من البشر وهناك مثل يقول احذر الئيم اذا اكرمته

  6. مرحبا انتو ليش مستغربين هذى من صفات الحاقدين والحساد وهذا الشخص منهم اخوي ضرار يقول المثل الكلاب تنبح والقافلة تسير

  7. يعطيك العافية عزيزي ضرار.. كنت وستبقى صاحب القلم الجريء الواثق من نفسه وهمسه وغمزه.. لعلي أتفق حرفياً مع ما جاء في رد أم امهير، لأنني أعتقد بأن فعلاً هناك من دهن وأحسن الصورة لولات الأمر بشأن عبدالدولار عفواً أقصد عبدالباري!!. نحن طيبتنا هي مصدر التلاهث ورائنا والله يعينا من القادم. مع مودتي

  8. اشكر اخوي ضرار على هذا المدونة الاكثر من رائعة واقول لاتنتظرون خير من وراء هذه الملل لانهم من وقت ما عاشوا عندنا وكلو من خير البلاد وهم يطمعون فى المزيد وينكرون خير البلاد عليهم وهذا عطوان واحد منهم والشره ممب عليه ولكن على الى اعطوه ويه وكرموه

  9. لك مني جزيل الشكر علي كل مدونة تكتبها فانت معروف عنك الجراءه فى اظهار الحق والحقائق وانا مع بوروضه وام امهير انه هماك بعض الشخصيات الخفية التي اظهرة عطوان فى احسن صورة حتي يكرم لاكن ان وجد هناك اقلام تكتب وتنشر الحقائق بدون تعديل لما وصلنا الى هذا الحال من الغفلة

  10. كل الشكر لك الباحث ضرار بالهول على هذا الرأي الصريح ، من وجهة نظري أرى اننا وكما نعرض الحقائق والمشكلات من الضروري كذلك عرض الحلول البديلة والمقترحات لحل مثل هذه الأمور لغيرتنا على بلدنا”الامارات”

  11. اخي الكريم ضرار الكلمه الصادقه هي امانه وانت خير من يتقنها في اسلوبك الجرئ باري عطوان هو انسان مرتزقه ومشهود له ايام العراق وكيف كان يستلم المبالغ من الحكومه العراقيه

  12. مرحبا اخ ضرار ..

    بصراحة عندما رأيت عبدالباري عطوان في معرض الكتاب شعرت بالإشمئزاز والقرف رأيته في دار الساقي ونظراته كلها كبرياء وحقد .. و نظرت إليه بازدراء ..

    عجيت لم كل هذا التطبيل والترحيب لنكره مثل عطوان هذا !

  13. اهلا اخ ضرار

    لا اعرف ماذا اقول غير انه الكتابة وسيلة لاظهار الحقيقة وانت تمتلك الجرائة والكتابة فى اظهار الحقائق المخفية وهذا الشخص عطوان ما هو الا مرتزق يعيش على تجميع المعلومات من الاشخاص دون التحري عن مصداقيتها ونشرها وهذا معروف عنه فى الاوساط الصحفية

  14. عزيزي الأستاذ ضرار،،،

    تحيه طيبه وبعد…

    عبدالباري عطوان يعتبر من أحد الأمثلة التي لا تعد ولا تحصى في عالمنا هذا…وتلك النماذج ليسو الا حاقدون وحاسدون لما تنعم به دولتنا الحبيبة…وكما ذكرت فهم لديهم حزبهم المساند لهم فقط لا غير.

    وانا اقول لهم: “بلادي وان جارت علي عزيزة…وأهلي وإن ضنوا علي كرام”

    وأتمنى من تلك النماذج الجاحده..أن يفارقونا أرضكي يتسنى لشعب الشغل بمناصب هي أحق بها من غيرها.

  15. مساك الله بالخير كاتبنا..

    وكل عام وانت بخير…

    نشكرك على كتاباتك المتميزه..

    ومواضيعك الشيقه..

    وأتمنى لك التوفيق..

  16. مرحبا اخي ضرار
    مثل عبد الباري صفوان الكثير داخل البلد وداخل كل بلد

    مخفيين وراء اقنعة النفاق والكلام الناعم مثلهم مثل الحيات يتسحبون ويلدغون اقرب الناس
    وللاسف الشديد نصفق لهم ونرحب بهم وهم خير الناس

    ما نقول الا حسبي الله في مثل هؤلاء

  17. تحية مسائية هادئة..

    لا أملك تعليقا سوى أن قائمة من يدس السم في العسل طويلة جدا…

    ولابد من إعادة النظر ومراجعة حساباتنا..

    شكرا لنقدك البناء..

    تحيتي..

  18. عبد الباري عطوان هذا الثعلب المتلون كيف يكره الخليج والخليجيين ويصنفهم حسب مزاجه إنسان لديه كراهية عجيبة وحقد بإمتياز

  19. عبد الباري عطوان يستاهل التكريم في الامارات و في كافة دول الخليج أيضاً.. لأنه قلم نزيه و صادق .. و ما أسمح لك توصفه بالكذاب.. انتو الاسرائيليين و الأمريكيين ما قلتو عنهم شي ما شفتوا غير الرجل البسيط عبدالباري عطوان العفوي البريء … مهما قال بتظل وجهة نظره لها وجه من الصحة ربي يحفظة .. و أنا اماراتية و افتخر و معجبة لدرجة الجنون بالأستاذ عبدالباري عطوان .. يعني الشخص اللي يعبر عن وجهه نظره نكرهه ؟ وين عايشين انتوا هاا ؟؟ واضحه حرية الرأي عندكم ..
    على فكرة استقباله بالورود هو أقل شي نقدر انسوي لرجل عظيم مثله ..

  20. أخوي صاحب المقال إحنا إماراتيين بعد… هل ممكن تقنعنا إنه فيه ديموقراطية 100% في بلدنا؟ مو مشكلة ما نبا ديموقراطية نبا على الأقل القضاء على الفساد الإداري ونهب الثروات وإنه العاطلين عن العمل من المواطنين يحصلون وظايف والخلل الخطير في التركيبة السكانية وتحكم الوافدين والأمريكان في اقتصادنا… أتمنى إنك تتطرق لحلول لمثل هالأمور اللي تهمنا كمواطنين أكثر بدل تضييع الوقت في الرد على هالعطوان اللي لا يقدم ولا يؤخر…

  21. لا يا ضرار

    هنا اسمح لي اخالفك

    وقبل ان اعلق عليك اتمنى من اخواني عيال البلاد و الذين علقوا قبلي و ارجوهم ان لت يخلطوا بين الرجل و بين جنسيات عربية و اثارة النعرات بسببه اللي مجتمع الامارات و اصالته اعرق و اكبر من الوقوع في مثلها … نحن شعب عربي اصيل له حذوره ف التاريخ و لا نكره و نستحقر غيرنا فقط لانهم من جنسية اخرى

    و اما الأخ ضرار فمع تفهمي لوجهة نظرك في شخص الرجل و لكن ليس كل ماقاله باطل و ان كان هناك شيئ من الباطل ايضا
    فليتك تعاملت مع انتقاداته بهذا العدل و بينت ما هو حقا و ما هو باطلا فنحن لسنا في المدينة الفاضلة “الأفلاطونية” في الامارات و هناك مساحة واسعة جدا للاصلاح و قد تكون هذه المساحات مياها عكرة تجذب بعض الناس للاصطياد فيها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s