من يقف وراء الحروب في العالم

قام أحد فروع عائلة روتشيلد بتمويل نابليون ، بينما موَّل البعض الآخر الدول التي حاربته مثل بريطانيا وألمانيا وعدة دول أخرى وذلك أثناء الحروب التي شنها نابليون .

بعد انتهاء حروب نابليون اعتقد المتنورين أن كل الأمم ستكون معدمة تماماً و خائفة جداً من الحروب وأنهم سوف يرتضوا أي حلٍ يتعلق بمسألة الحرب ، لذلك قام الخونة التابعين لروتشيلد بعقد ما أسموه اجتماع فيينا وفي ذلك الاجتماع حاولوا إنشاء عصبة الأمم ، التي مثلت محاولتهم الأولى لإقامة حكومة القطب الواحد   ( نظام عالمي جديد ) ، معتمدين على فرضيتهم القائلة بأنه ما دام كل قادة الحكومات الأوروبية غارقين في الديون فسيقبل هؤلاء القادة ، طواعية أو كرهاً، أن يكونوا عبارة عن دمى تابعة للمتنورين .

لكن قيصر روسيا اشتم رائحة المخطط النتنة وقام بنسفه كلياً و داهمت شرطة القيصر جميع معاقل و صالونات هؤلاء الشياطين .

و قد أثار ذلك سخط ناثان روتشيلد Nathan Rothschild ( زعيم عائلة روتشيلد آنذاك ) الذي قطع وعداً على نفسه بأنه سيقوم يوما ما هو أو أحد أولاده أو أحفاده بتدمير قيصر روسيا وجميع أفراد عائلته ، وقد قام أحفاده فعلاً بتنفيذ وعيد جدِّهم في سنة 1917 .

عقد المتنورون في بدايات خمسينيات القرن التاسع عشر اجتماعاً سرياً في نيويورك ، وقد ترأس ذلك الاجتماع المتنور البريطاني المدعو رايت  Wright ، وقد تم إبلاغ الحضور بأن جماعة المتنورين كانت تعمل على توحيد جماعتي العدميين Nihilist والملحدين  Atheist مع كل الجماعات المدمرة الأخرى في جماعة عالمية سيطلق عليها اسم الشيوعيين .

وكانت تلك أول مرة تظهر كلمة “شيوعي” إلى الوجود وقد خُطِّطَ لها أن تكون السلاح الأقوى والكلمة المرعبة لإخافة كل العالم وتوجيه الشعوب الواقعة تحت الرعب إلى الأخذ بمخطط المتنورين المتمثل بالعالم الواحد .

تم وضع هذا المخطط ( الشيوعية ) ليُستعمله المتنورين كأداة تمكنهم من إشعال الحروب والثورات . تم تعيين كلينتون روزفلت Clinton Roosvelt ، أحد أسلاف فرانكلين روزفلت  Franklin Roosvelt و هوراس غريلي Horace Greely  و تشارلز دانا Charles Dana الذي يعد أشهر ناشري الجرائد في ذلك الوقت ، كي يرأس لجنة لجمع الأموال للمغامرة الجديدة.  بالطبع  فإن معظم التمويلات جاءت من عائلة روتشايلد و وقد تم استخدام تلك الأموال في دعم كارل ماركس وانجليس أثناء كتابتهم لكتاب “الرأسمالية” Das Kaptial وكتاب ’البيان الشيوعي” Communist Manifesto في سوهو Soho في انكلترا. وهذا يكشف أن الشيوعية ليست أيديولوجية كما يسمونها ، بل هي سلاح سري وكلمة مرعبة تقال كي تخدم غايات المتنورين .

بالإضافة لذلك وبينما كان كارل ماركس يكتب كتاب “البيان الشيوعي” بتوجيه وحماية المتنورين كان البروفسور كارل ريتر Karl Ritter من جامعة فرانكفورت يكتب كتاب يرد فيه على كتاب كارل ماركس وذلك تحت توجيه مجموعة أخرى من المتنورين .

كانت الفكرة تقوم على أن أولئك الذين يديرون المؤامرة الكلية قادرون على الاستفادة من الاختلافات الموجودة في هذه الإيديولوجيات لمساعدتهم في تقسيم العرق البشري أكثر وأكثر إلى معسكرات متناحرة وبذلك يمكن أن يتم تسليح تلك المعسكرات ومن ثم زجها في نزاعات حتى تدمر بعضها البعض الآخر ، وبالنتيجة يتم تدمير كل المؤسسات السياسية والدينية.

 بعد وفاة ريتر قام الفيلسوف الألماني فريدريك  ويلهلم نيتشه Freidric Wilhelm Nietzache بإكمال الكتاب الذي كان قد بدأه ريتر ، ويُعَدُّ نيتشه مؤسساً للحركة النيتشية التي تطورت فيما بعد للفاشية ثم للنازية وثم تم استخدامها لإذكاء الحربين العالميتين .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s