آداب التغريد على تويتر

بقلم د. محمد العبيدلي

لاشك أن التقنية الحديثة  عبر الشبكة العنكبوتية ( الإنترنت ) قد فتحت آفاقـًا واسعة للتواصل بين الناس فأصبح العالم كالقرية الصغيرة التي يمكن التجوال فيها وقطع مسافاتها بسرعة ويسر وسهولة ، والتعرف على ما  بهذه القرية والتعرف على ثقافة ومفاهيم أهلها بسرعة فائقة .

وهذه التقنية آخذة في التطور بشكل مذهل يوما بعد يوم ، ولعل أكثر ما جذب الناس في شتى بقاع الأرض اليوم من خلال الإنترنت هي مواقع التواصل الاجتماعي وأعني تحديدا تويتر والفيس بوك .

وإن كان العنوان قد حصر الموضوع في تويتر ؛ فذلك لأن عدد مشتركيه في دولة الإمارات يزداد يوما بعد يوم وهو الأشهر عند الناس من غريمه الفيس بوك .

وإن كان المعروف عن تويتر أن فيه الكثير من الفوائد التي يمكن أن تنمي ثقافة الإنسان وتوسع مداركه في كثير من المسائل السياسية والشرعية والأدبية وغيرها حيث إن المغردين على تويتر تتنوع مشاربهم ومستوياتهم الثقافية ودرجاتهم العلمية وتخصصاتهم في مجالات شتى ، مما يشكل زخمـًا ثقافيـًا وعلميـًا واسعـًا في مواقع التواصل الاجتماعي .

ولكن … ومع كل ما ذكرنا إلا أن الناظر في التغريد يرى بشكل جلي أن هناك فئة ليست بالقليلة تفتقد إلى أدب التغريد على تويتر ناهيك عن عدم إلمامها بالآثار المترتبة على بعض التغريدات التي قد تتعرض للأشخاص في مسائل يحظرها القانون، أو إساءة إلى الشخصيات العامة أو إلى الدول وغيرها من الأمور التي تعاقب عليها القوانين في دولة الإمارات في هذا الشأن ، خصوصا أن تويتر يُعدُّ مكانا عاما يستطيع أن يشاهده آلاف مؤلفة من البشر وهذا ما يغيب عن الكثير من الناس وأعني بهم عديمي المعرفة بالقوانين في هذا المجال .

لذا ارتأيت أن أشارك بهذا الموضوع، وسأركز هنا على الجانب الخلقي ، أما التبعات القانونية لبعض التصرفات في تويتر سأفردها في موضوع مستقل بإذن الله تعالى ، سائلا المولى في علاه أن ينفع به .

آداب التغريد على تويتر :

أعني هنا بآداب التغريد القواعد السلوكية التي ينبغي على الفرد الالتزام بها عندما يغرد على تويتر أو يحاور ، ولا شك أن الجانب السلوكي والتربوي له أثر كبير جدا على من يقبع خلف شاشات الكمبيوتر أو هاتفه ،ثم تتبلور لديه فكرة وتنطلق أنامله كي ترسم تغريدته ، إذ إن ما يكتبه الفرد على تويتر يدل على نضج الفرد سلوكيا وخلقيا ويدل أيضا على عكس ذلك ، عندما يبتعد عن الخُلق القويم .

لذا على المغرد أن يتخلق بما يلي :

1-    اجعل هدفك واضحا لك قبل غيرك من دخولك إلى عالم التواصل الاجتماعي ، فأنت سترى في كل يوم ويراك من تعرف ومن لا تعرف ، فإن كان هدفك واضحا فسترى أن الكل يعرفك لأنهم عرفوا هدفك .

2-    احرص أن يكون هدفك من التغريد خيرا لك ولغيرك فالكلمة الطيبة صدقة.

3-    أبدأ يومك في تويتر بذكر الله تعالى ( آية قرانية ، أو حديث ، أو دعاء …. ) فذكر الله فاتحة كل خير .

4-    تويتر مكان عام فيه خلق كثير فالخير أو السوء في القول – التغريد – ينتشر انتشار النار في الهشيم .. والخير إن خلصت النية لله تعالى – نال صاحبه أجرا عظيما فهو صدقة جارية إلى مدى ما تصل إليه  تغريدته بإذن الله تعالى .

والسوء لا ريب أنه نقيضُهُ ، وينتشر سريعا وأوزاره تتفاوت فاحرص أن تتجنبه فليس هذا من مروءة المرء ولا من الخلق الكريم .

5-    البعد كل البعد عن فحش القول أو كل ما يدل على ذلك من صور وغيرها ، فذاك يدل على خلق صاحبه، فاحرص أن لا تشتهر بين الناس بهذا، واعلم قبل ذلك أننا محاسبون على ما نقول وما تخطه أناملنا . فمن كانت هذه بضاعته كسد سوقه بين الناس .

6-    احرص على نفع الناس عند تغريدك في أي مجال تتقنه  ، فخير الناس أنفعهم للناس .

7-    عند كتابتك تغريدة ليست لك فإن من آداب التغريد أن تنسب كل قول لقائله ، وهذا يدل على سمو خلقك ، وأمانة نقلك وصدق قولك.

8-    شارك من يتابعك وتتباعهم  ومن تعرف ومن لا تعرف في تويتر في أفراحهم وأحزانهم  فهذا من الخلق المحمود ويزيد الود بين الناس.

9-    الإشاعات كثيرة على تويتر فاحرص أن لا تكون ممن يروج لها فتؤذي غيرك ومجتمعك بذلك ، وتكون ممن تعاون على الإثم والعدوان.

10- عند المحاورة تجرد في طلب الحق فهو المعين للوصل إليه .

11- الهوى والعجب بالنفس يُعمي عن الحق فعود نفسك أن تُسلمَ للحق وترضى به ، ولا يثنيك معرفة الناس بك عن ذلك فتأخذك العزة فترفض الحق ، فسيبقى حولك من رآك منصفا عاقلا لا تنتصر لنفسك بالباطل . قال شوقي :

إذا رأيت الهوى   في   أمة  حكما

                               فاحكم    هنالك   أن   العقل   قد  ذهبا .

12- قد ترى أن من تقرأ له أو يحاورك قد جانب الصواب ، فليكن انتقادك له هادفا لبقا مؤدبا ، وأحرص على اختيار ألفاظ مناسبة لذلك لا يفهم منا الانتقاص للطرف الآخر ، وتجنب بعض الألفاظ مثل : غلطان ، ولا تفهم … وغيرها ، واعلم أن رأيك صواب يحتمل الخطأ ورأي غيرك خطأ يحتمل الصواب .

13- احرص على أن تترك في نهاية كل يوم أثرا جميلا في تغريدك … فلا تدري أيطلع الصباح عليك أم لا .

14-  استحضر وأنت تغرد قول الله عز وجل (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) فالكلمة إما شاهد لك أو شاهد عليك، فاختر أيهما شئت.

وأخيرا  اعلم أن سمو الخُلق طريق قويم ومنزلة رفيعة من حرص عليها وتخلق بها فقد بشره نبينا صلى الله عليه وسلم بقربه منه ، فقال : أقربكم مني منزلة يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا .

نقلاً عن مدونة / شخصية فتاكة

http://fatakae.com/2012/06/17/مقال-آداب-التغريد-على-تويتر-بقلم-د-محم/


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s