واضح / خوارج السياسة

| محمد صالح السبتي |

الخوارج فرقة نشأت في العصر الاول للاسلام منهجها تكفير مرتكب الكبيرة… ورغم شدة صلاحهم التعبدي إلا أن فساد أفكارهم جعلهم من الفرق الضالة… تنبأ الرسول (ص) بهذه الفرقة أثناء توزيع غنائم حرب الطائف حين أعطى المؤلفة قلوبهم أكثر من غيرهم ترغيباً لهم في الجهاد وهم محدثون عليه فقام اليه أحد المسلمين وقال: والله هذه قسمة ما أريد بها وجه الله.. لقد بررت أبناء عمومتكم – يعني أهل قريش إذ أنهم للتو قد دخلوا الاسلام بعد فتح مكة – فقال له الرسول (ص) : ويحك ألا تأمننوني وقد أمنني من في السماء، فقام له الصحابة ليضربوا عنقه فقال لهم الرسول (ص): «دعوه فإن له أصحاب يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم: يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية».
إذاً أهم ملامح فرقة الخوارج : صلاح تعبدي كبير… وفساد فكري كبير أيضاً… وينتج عن هذا… الشدة الزائفة في أمور الدين واختيار الآراء الشاذة وتضخيم أمور المخالفات وهذا كله مع صلاح الظاهر، وقد استمر وجود هذه الفرقة الى زمننا الحاضر ومن أمثلتها جماعة التكفير والهجرة التي ظهرت في الثمانينات في مصر وحركة جهيمان في الخليج وجماعات الجهاد التي تنتشر في البلاد الى هذه الأيام… ولكنها تدور على نفس المنهج وتلبس ذات الثوب.
والانسان إنما يؤتى من جهتين، اما فساد شهوة أو فساد شبهة، فقد يكون مبتلى بالشهوات لكنه سليم فكرياً… وقد يكون في قمة صلاحه السلوكي لكن فكره مصاب بمرض عضال ينتج عنه هلاكه… وكانت وما زالت الأمة تعاني من مرض الشبهات أكثر مما تعاني من مرض الشهوات.
في السياسة… هناك خوارج أيضاً… منهجهم تضخيم الأمور والشدة الزائفة واختيار الآراء الشاذة سياسياً، وكل هذا مع صلاح ظاهري لأطروحاتهم إذ إنهم لا يريدون إلا الاصلاح… الخلل في أفكارهم لا في نظافة يدهم… هؤلاء الخوارج السياسيون لهم تأثير على المجتمعات لأن ظاهر حالهم الصلاح كما هو حال خوارج الدين… ويبهرون الشعوب بهذا الصلاح الظاهري وقوة وشدة ما ينادون به، إلا أن فساد الأفكار التي يحملون قد يؤدي الى هلاك هذه المجتمعات.
لو قدّر لبعض أعضاء مجلس الأمة عندنا أو غيرهم من السياسيين أن يكونوا متدينين مثلاً لكانوا من جماعات التكفير والهجرة بالتأكيد، لانهم يحملون ذات المنهج الفكري… دينياً هنا… وسياسياً هناك… لو قدّر لهم أن يكونوا اقتصاديين لكانوا اشتراكيين… لو قدّر لهم أن يكونوا فاسدين لكانوا رؤساء عصابات ومافيا… المنهج واحد… المكان يختلف فقط.
لو طبقنا ذات المنهج الفكري الذي يحمله هؤلاء السياسيون لكن من ناحية دينية لكانوا هم أنفسهم كفار حسب وجهة نظر خوارج الدين… تنادون بالوسطية الدينية رداً على من يتخذ التشدّد مذهباً!! وأين أنتم من الوسطية السياسية؟!!
باختصار… فساد خوارج السياسة على الحياة العامة لاي مجتمع لا يقل بأي حال عن الفساد الذي انتجته أو تنتجه فرق الخوارج الدينية.

@LawyerModalsbti

Advertisements

One thought on “واضح / خوارج السياسة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s