سجال متبادل بين طارق سويدان وشركة نشر سعودية تتهمه فيها بالسطو على بعض مؤلفاتها وتسجيلها باسمه

د طارق سويدان_6hhi

مصدر الخبر: تنظر وزارة الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية في دعوى شركة نشر سعودية ضد الدكتور طارق السويدان، تتهمه فيها بالسطو على بعض مؤلفاتها وتسجيلها باسمه وتوزيعها في الأسواق.

وبحسب صحيفة ” انحاء ” فإن الدكتور طارق السويدان (مؤلف ناشر)، والدكتور محمد أكرم العدلوني (مؤلف) وعبدالمحسن أحمد العصيمي صاحب مؤسسة قرطبة للنشر والتوزيع، وقرطبة للإنتاج الفني قاموا بالتعدي والنسخ والنقل من نشرة خلاصات كتب (المدير ورجل الأعمال) المنشورة منذ عام 1993م حتى تاريخه وكذلك كتاب “الهندرة” وإعادة هندسة نظم العمل في المنظمات.

وأكدت المصادر أن هذه من منشورات الشركة العربية للإعلام العلمي “شعاع” وهي المالكة للحقوق الفكرية لهذه الإصدارات، وقام السويدان بالسطو على محتواها ونشرها في كتابه “مدخل الى العملالمؤسسي”.

ورفعت الشركة المتضررة دعوى ضد المذكورين أمام وزارة الثقافة والإعلام بصفتها الجهة صاحبة الاختصاص، وأشارت في دعواها – بأن المدعى عليهم نسخوا صفحات وفقرات وأسطر كاملة من هذه الكتب المشار إليها، دون ذكر للمصدر، وذلك يعد مخالفاً لأحكام نظام حماية حقوق المؤلف الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/41 وتاريخ 2/7/1424هـ وكذلك نظام المطبوعات والنشر الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/32 وتاريخ 3/9/1421هـ.

وأرفقت الشركة المدعية كافة الأدلة والمستندات التي تؤيد دعواها وطالبت بالتعويض عما أصابها من ضرر مادي ومعنوي جراء ذلك التعدي. الجدير بالذكر أن وزارة الثقافة والإعلام أصدرت أحكاما سابقة في قضايا حقوق الملكية الفكرية، كان آخرها تغريم الدكتور عائض القرني مبلغ 330 ألف ريال لصالح الكاتبة سلوى العضيدان، بعد ثبوت تعديه على كتابها “هكذا هزموا اليأس”.

Edara

نشر طارق سويدان النص التالي ردا على اتهام “شعاع” له بالاعتداء على حقوقها الخاصة بالملكية الفكرية:

“سامحوني على الإلحاح في قضية التهمة بالسرقة الفكرية فقد علمتني الحياة أن تقتل الاشاعة في مهدها ولا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم. في شرعنا الحكيم أن البينة على من ادعى واليمين على من أنكر وأنا أقسم بالله العظيم أن اتهامات شعاع لي ليس لها أساس فبقي عليهم ومن صدقهم البينة. ادعى صاحب شركة شعاع أني سرقت من اصداراتهم الفكرية في كتاب العمل المؤسسي، وتجاهل رغم توضيحي له أني لست الناشر ولا المؤلف بل كتبت المقدمة فقط و الكتاب ليس فيه مخالفة وفيه نقولات محدودة من خلاصات شعاع والمؤلف أشار بوضوح الى المصدر فهي مبالغة من طرفهم وقام الناشر بتحديهم قانونيا. بحمد الله لم أكن طرفا في أي قضية في المحكمة في حياتي ولكني مضطر لرفع قضية ضد صاحب شعاع لاصراره على تشويه سمعتي رغم أني لست الناشر ولا المؤلف”.

 

وفي سياق السجال المتبادل، قامت شركة “شعاع” بالرد، وفيما يلي نص ردها، كما نشرته عبر صفحتها على الفيسبوك:

  • يا صاحب (الإبداع) ويا مؤلف كتاب (مدخل إلى العمل المؤسسي) صاحب “شعاع” المفروض يكون صاحبك، وأنت تعرف اسمه، ولن نقول أكثر من هذا، لأن القارىء ذكي ويعرف الفرق بين زيد وعمرو، وبين “مغرور” و “مشهور”.
  • يا مؤلف كتاب “العمل المؤسسي” أنت لا تقول الحقيقة بشأن هذه القضية، وكل البينات المادية ضدك. فإما تعلم وتنكر وتلك مصيبة، وإما أنك لا تعلم والمصيبة أعظم. ولذا فإنني أسألك بالله العظيم أن تجيب عن الأسئلة التالية مثبتة في الكتب التي قدمناها للمحكمة وللجان حقوق المؤلف ضدك وضد العدلوني وضد قرطبة للنشر. أسئلتي وأستحلفك بالله أن تجيب عنها بأمانة كما تثبتها الكتب محل الخلاف وليس من ذاكرتك:
  1. هل مقدمة كتاب (مدخل إلى العمل المؤسسي) موقعة بـ (المؤلف) أم (المؤلفان) – أنت تقول بأنك كتبت المقدمة فقط، والمقدمة التي أمامي في طبعة الكتاب الثالثة لعام 2012 موقعة بـ (المؤلفان) .. هذا يعني أن للكتاب مؤلفين لا مؤلفا واحدا. فإن كان اسمك أضيف كمؤلف دون علمك، لماذا لم تعترض وتطلب إزاحة اسمك وصورتك؟ ولماذا عرضت علينا نسبة 17% من الإيرادات في خطاب موثق منك لنا؟
  2. هل أنت تتقن اللغة العربية أم لا؟ في السطرين الثالث والرابع من الصفحة الأولى للمقدمة ورد هذا النص بالحرف: (والإدارة اليوم أصبحت علما متطورا له نظرياته ومبادئه، ولا يكاد يمر يوما إلا ويضاف لهذا العلم فكرة جديدة أو نظرية متطورة أو أسلوبا متقدما.” والصحيح: (ولا يكاد يمر يوم = فاعل مرفوع) و (يضاف أسلوب متقدم = نائب فاعل مرفوع) هل صاحب السيرة النبوية وكتب القدس والداعية الإسلامي (أنت) ينصب الفاعل!؟ أنت لم تكتب المقدمة يا دكتور. كتبت لك المقدمة ووقعها (المؤلفان). وهذه ظاهرة في كتبك: هناك من يكتبون .. وهناك من يوقعون ويقبضون!
  3. على غلاف الكتاب وردت صورتك دون صورة شريكك، واسمك قبل اسم شريكك. ولكن في فهرسة مكتبة الملك فهد للكتاب ورد اسم شريكك قبل اسمك. فهل مكتبة الملك فهد الوطنية أضافت اسمك دون موافقة وزارة الإعلام ودون فسح الكتاب ودون علم الناشر أو المراجع أو فريق التحقيق. ها أنذا أنشر صفحة الفهرسة والرقم الدولي للكتاب، والكتاب أودع في مكتبة الملك فهد بالرياض برقم: 9545 /1432 (أرجو من كل الأخوة القراء خاصة أنصار سويدان أن يشتروا الكتاب ويروا بأنفسهم).
  4. ألم أخاطبك مباشرة عبر وسيط كريم، وعرضت أنت علي الصلح. الم أقل لك أن المنقول في كتابك هو 27 صفحة والكتاب أصلا 130 صفحة – منها 40 صفحة صور وملونة كأنه كتاب أطفال، ولذا نقل عن خلاصاتي وكتابي الهندرة أكثر من ثلث النص! وقد اعترفت بهذا. كما أن نشر كتب الإدارة الرصينة والمحترمة بالألوان والصور المكبرة فيها استخفاف بالقارىء وعقليته، فالكبار يشتروه الكتب لمحتواها وأصالتها، لا لصورها وألوانها! وكفى نشر تجاري يا صاحب الإبداع وصانع القادة!
  5. بالله عليك وأستحلفك بالله: عناوين كتابك الرئيسة: التحول المؤسسي! الهندرة! إعادة اختراع القيادة! الإدارة على المكشوف! الإدارة المتحررة! بالله عليك يا رجل من أين اخذتها؟ الا تعلم بأن كل عنوان من هذه هو صياغتي أنا؟ أليس كل عنوان منها هو عنوان خلاصة من خلاصاتي! أرجوك؛ يكفي إنكارا ومكابرة! أنت تعرف من هو خبير الإدارة الحقيقي ومن هو الناسخ ومن هو المنسوخ! أنت تعرف – أكثر من كل قرائك للأسف – من هو نسيم الصمادي!!!
  6. وأخيرا وليس آخرا: ألم أخاطبك بشأن كتابين لا كتاب واحد!؟ فكتاب (خماسية الولاء) والذي نقل فيه أكثر من كتاب العمل المؤسسي منشور عن: قرطبة وعن الإبداع الخليجي معا. أليست الإبداع الخليجي شركتك؟ إذا كانت قرطبة مسؤولة عن العمل المؤسسي، هل يعقل ألا تكون أنت مسؤولا عن (خماسية الولاء) وأنت المؤلف والناشر!؟ إن كنت لا تعلم حقا أن اسم شركتك (الإبداع) ورد على صفحة العنوان كناشر فهذه هي الطامة الكبرى! وإن كنت تعلم وتنكر فهذه مصيبة جلل!

 

يا دكتور كفى تجارة بالفكر الإداري .. كفى ادعاء بأنك ستيفن كوفي ودراكر وبورتر معا.

هذا الجيل بحاجة لقيادة صادقة ومخلصة وواضحة ومرتكزة على المبادىء كما تقول في محاضراتك! ويكفي نشر كتب ليس فيها منهج ولا جهد وليس فيها قضية! إن كانت الأمة الإسلامية هي قضيتك والشباب هم هدفك والإبداع هو رسالتك، فلماذا لا تركز في الإبداع وخدمة الأمة حقا من قلب ورب؟ دكتور طارق: نحن مفكرون ورواد .. ومن الأجدر بنا أن نمنع الإغراءات والملايين وحتى المليارات من أن تحولنا عن هدفنا ورسالتنا إلى علامات تجارية ومروجي كتب هشة ليست أكثر من ظاهرة عابرة.

 

Advertisements

One thought on “سجال متبادل بين طارق سويدان وشركة نشر سعودية تتهمه فيها بالسطو على بعض مؤلفاتها وتسجيلها باسمه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s