ماذا يريدون من هاشتاق محاكمة أحرار الإمارات؟!!

المصدر

مع مثول المتهمين بالانتماء إلى تنظيم سري غير مشروع يهدف إلى مناهضة الأسس التي تقوم عليها الدولة للاستيلاء على الحكم والاتصال بجهات ومجموعات أجنبية لتنفيذ هذا المخطط أمام القضاء في المحكمة الاتحادية العليا إذا بفلول التنظيم والمخدوعين به يسعون للتشويش ويكرِّسون أنفسهم لشن الحملات الشعواء ضد المحاكمة في العالم الافتراضي في مواقع التواصل الاجتماعي وفي بعض المدونات والمواقع.
إن هذه التصرفات الهوجاء من هؤلاء دليل واضح على أنهم وللأسف الشديد غرقوا في عالم أسود لا يرون الأمور إلا من خلاله ..
غلَّبوا فيه جانب العاطفة المتهورة على جانب العقل والحكمة ..
غلَّبوا فيه جانب الأوهام الحزبية والترهات على جانب الواقع والحقيقة ..
غلَّبوا فيه جانب المصلحة الحزبية الضيقة الفئوية على المصالح الكبرى والغايات العليا ..
غلَّبوا فيه جانب التنظيم وأفراده على مصلحة الوطن وأبنائه ..
فما لهؤلاء لا يرون الأمور بعين الحقيقة والإنصاف؟!
ما لهم غرقى في عالم أسود فلا تسمع منهم إلا كل حقد وطعن وإسفاف؟!
لقد تعلموا من التنظيم الإخواني الديكتاتورية في فرض الآراء على الآخرين، فتجدهم لا يرضون إلا بما يريدون، ولا يقبلون إلا ما يهوون، ولو كان ذلك على حساب الحق والعدل.
لقد تعلموا من التنظيم الإخواني التعصب الأعمى له والتبعية المطلقة، فلا يقبلون الاعتراف بحقيقة التنظيم وأبعاده المسيئة للدين والوطن والمجتمع، ولا يقبلون عرض ما انطوى عليه التنظيم من مصائب وبلايا على ميزان الحق والعدل والإنصاف.
إن الهاشتاق الموسوم بـ (محاكمة أحرار الإمارات) دليل واضح على ما تلبَّس به هؤلاء من الأمراض الفكرية المزمنة ومن العصبية المقيتة للتنظيم الإخواني.
إنه يعكس وللأسف الشديد الموازين المقلوبة لدى هؤلاء حتى جعلوا الظالم مظلوما وألبسوا العدل والحق لباس الظلم والجور.
ماذا يريد هؤلاء؟!
هل أصبحت دولة الإمارات في نظرهم هدفا لسهامهم البائسة؟
هل أصبحت دولتنا الغالية عندهم فاكهة يقضمونها بألسنة السوء والبهتان؟!
هل أصحبت دولة الإمارات عندهم رخيصة إلى هذا الحد ليجعلوا من أنفسهم خناجر حاقدة لا تعرف إلا الحقد الأسود؟!
ماذا فعلت بهم دولة الإمارات؟!
أكل هذا من أجل الانتصار لتنظيم بائد؟!
أكل هذا من أجل التشويش على محاكمة تنشد الحق والعدالة؟!
لقد سخَّر هؤلاء هذا الهاشتاق للطعن في القضاء واتهامه بعدم الاستقلالية.
سخَّروه لتشويه سمعة الدولة في الداخل والخارج.
سخَّروه للدفاع الأعمى المقيت عن المتهمين وتوزيع صكوك البراءة عليهم من دون أدنى مبالاة بمحاكمة ولا عدالة.
سخَّروه للتشغيب على الوطن وتهويل الأمور وترويج الإشاعات من دون أدنى إحساس بمسؤولية.
إن هذا الهاشتاق وغيره يكشف وللأسف الشديد عن عدم احترام هؤلاء للدولة ولا للقيادة ولا للوطن ولا للمجتمع ولا للجهات والشخصيات الرسمية وما يصدر منها من بيانات وتصريحات.
إن هذا الهاشتاق دليل واضح على ما وصل إليه هؤلاء من الهبوط في المستوى الأخلاقي والعمل الحزبي الذي جعلهم مكبلين بأغلال التبعية العمياء للتنظيم والتحامي عنه بالباطل، حتى ضربوا البيانات والتصريحات الصريحة الواضحة الصادرة من الجهات والشخصيات الرسمية عرض الحائط في استخفاف مشين.
فقد أصدرت وزارة العدل بيانا صحفيا عن المحاكمة، ومما جاء فيه:”وحضر وقائع هذه الجلسة ذوو المتهمين وممثلو جمعية حقوق الإنسان وجمعية الإمارات للمحامين والقانونيين وجمعية الصحافيين واتحاد الكتاب والأدباء وجمعية الاجتماعيين وكذلك مندوبو الصحافة المحلية، وقد كفلت المحكمة للمتهمين كافة الضمانات المنصوص عليها في الدستور والقانون وفقا لأعلى معايير المحاكمة العادلة والنزيهة”.
وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش:”عقدت اليوم جلسة محاكمة قضية التنظيم وفقا لأصول المحاكمات المعمول بها في الدولة وتحت ضمانات دستورنا وقانوننا، تميزت الجلسة بتنظيمها وكانت طبيعتها إجرائية شملت ٩٤ متهم ضمنهم ١٠ متهمين يحاكمون غيابيا، ومثل المتهمين مجموعة من محامي الدفاع المواطنين، وأكد جميع المتهمين عند سؤالهم تمتعهم بهذا الحق، وحضرت الجلسة جمعيات المجتمع المدني الإماراتي مثل جمعية حقوق الإنسان واتحاد الكتاب وجمعية القانونيين وجمعية للمحامين وجمعية الاجتماعيين، حضر الإعلام ممثلا بالصحافة المحلية في إشارة واضحة للشفافية والسيادة الوطنية في تناسب مع حجم القضية ومحاولات البعض للتعتيم على المعلومة، كما حضر الجلسة عدد كبير من ذوي المتهمين، وقد بدا المتهمون في روح معنوية وحالة صحية جيدة”.
ومع هذه البيانات والتصريحات الواضحة فالتعصب المقيت أعمى المكبلين بأغلال التبعية العمياء للتنظيم حتى آثروا مصالحه الحزبية على كل حقيقة وعدل وإنصاف.
فمتى يرجع هؤلاء إلى صوابهم؟!
متى يعلمون أنهم بمثل هذه التصرفات الهوجاء لا يضرون دولة الإمارات في شيء، فدولة الإمارات العربية المتحدة أكبر من أفاعيلهم شامخة كل الشموخ بقيادتها الحكيمة ومجتمعها الوفي وبقضائها العادل النزيه ترفرف راياتها في سماء الحق والعدل.
متى يعلم هؤلاء أنهم إنما يضرون أنفسهم أمام الله سبحانه ثم أمام قيادتهم ومجتمعهم وأمام دولة الإمارات الشامخة الأبية التي كان من حقها عليهم أن يناصروها فآثروا الطعن والخذلان والتشويه والاستعداء.
متى يعلم هؤلاء بأنهم يقفون صاغرين أمام التاريخ الذي يشهد عليهم بأنهم كانوا الخناجر المسمومة في ظهر أمتهم في سبيل تنظيم سياسي مغرض يسعى للإضرار بالعباد والبلاد.
متى يعلم هؤلاء هذه الحقائق؟!!
متى يعلمون؟!!

Advertisements

One thought on “ماذا يريدون من هاشتاق محاكمة أحرار الإمارات؟!!

  1. صح لسانك أخوي ضرار
    أنا سعودي والخير الذي فيه دول الخليج نعمة نحسد عليها
    يريدون أن يحكمنا دكتور جلديه او بيطري او لا سمح الله سمكري
    الحكم لله وليس للشعب ، الحاكم ولي الأمر يستشير أهل الرأي و الحل والعقد وليس دهماء الناس هذا نظام الحكم في الإسلام وليست الديموقراطيه الغربيه التي تستبيح الأديان والأعراف والتقاليد ، لنصبح كلنا غربيين و يضعف الوازع الديني لدينا .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s