اتهامات للشاطر وحماس بخطف الضباط المصريين، واشتباكات أمام مقر الجماعة

اتهامات للشاطر وحماس بخطف الضباط المصريين، واشتباكات أمام مقر الجماعة

نتابع في هذا التقرير لمحات من الصحف المصرية  وجاء فى صحيفة الوطن: “إحالة بلاغ يتهم الشاطر وحماس بخطف الضباط المصريين”، وتضيف الصحيفة أحال النائب العام، المستشار طلعت عبد الله، بلاغ عاصم قنديل المحامي، ضد وزير الداخلية، والمهندس خيرت الشاطر، وحركة حماس، يتهمهم فيه بالمسؤولية عن خطف الضباط المصريين في قطاع غزة، وطالب وزير العدل باتخاذ الإجراءات القانونية. وذكر البلاغ الذي حمل رقم 921 لسنة 2013 بلاغات النائب العام، أن وسائل الإعلام الرسمية والخاصة، نشرت أخباراً مفادها قيام ثلاثة من قادة كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحماس، باختطاف ضباط حرس الحدود المصريين، منذ عامين ونصف، وأن مجلة الأهرام العربي الصادرة عن مؤسسة الأهرام، نشرت أن وقائع اقتحام السجون، واختطاف الضباط نفذها 30 فصيلاً تابعاً لحركة حماس بمعاونة عدد من أفراد الفرقة 95 إخوان.

ونشرت صحيفة الأهرام: “شيخ الازهر يستنكر أحداث الخصوص ويوفد ممثلين عن بيت العائلة لبحث الموقف”، استنكر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الأزهر الأحداث المؤسفة التي وقعت مؤخراً بمدينة الخصوص، وأودت بحياة بعض الأبرياء من أبناء الوطن. وأوضح بيان لمشيخة الأزهر أن فضيلة الإمام أوفد ممثلين عن بيت العائلة المصرية للذهاب فوراً إلى مكان الحادث لفهم حقيقة ما جرى، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تفاقم الوضع، حفاظاً على قدسية النسيج الوطنيّ، الذي يتميز به الشعب المصري مسلموه ومسيحيوه عبر العصور والأزمان.

وكتبت صحيفة الوفد: “اشتباكات عنيفة أمام مقر جماعة الإخوان بالشرقية”، نشبت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين المشاركين في إحياء الذكرى الخامسة لحركة 6 أبريل وقوات الأمن الموجودة في محيط المقر العام لجماعة الإخوان المسلمين الكائن بشارع عبد العزيز علي بمدينة الزقازيق، وتجري الآن حالة من الكر والفر بين قوات الأمن والمتظاهرين في محيط مقر الإخوان، فضلاً عن تراشق الطرفين بالحجارة. كان المئات من القوى الثورية بمحافظة الشرقية، قد نظموا مسيرة سلمية بدأت من أمام مقر ديوان عام المحافظة، ثم توجهت إلى منزل الرئيس الكائن بمنطقة فلل الجامعة بمدينة الزقازيق، ثم توقفت نحو الساعة أمام المقر العام لحزب الحرية والعدالة الكائن بشارع الكورنيش، ثم توجهت إلى المقر العام لجماعة الإخوان بشارع عبد العزيز علي، وردد المحتجون هتافات معادية لجماعة الإخوان.

ونشرت صحيفة المصري: “سبت الغضب يرفع حرارة الإخوان”، شارك العديد من الأحزاب والحركات والقوى السياسية والثورية، في مظاهرات ومسيرات سبت الغضب، للمطالبة بإسقاط النظام، وتغيير حكومة هشام قنديل ورحيل النائب العام، وهو ما دفع جماعة الإخوان المسلمين، إلى رفع درجة الاستعداد، وزيادة تحصينات مكتب الإرشاد في المقطم، تحسباً لوقوع اشتباكات. وتعتزم الأحزاب والقوى الثورية والسياسية، تنظيم مظاهرات حاشدة في ميدان التحرير، والخروج بمسيرات من السيدة زينب ودوران شبرا لتلتقي في التحرير، فيما سيتوجه البعض الآخر إلى دار القضاء العالي لعزل النائب العام شعبياً، أما في باقي المحافظات فسيتم التظاهر في الميادين التي شهدت انطلاق ثورة ٢٥ يناير.

وجاء فى صحيفة اليوم السابع: “مسيرة شبرا تهتف لمرسي: صح النوم.. النهارده آخر يوم”، انطلقت مسيرة دوران شبرا التي دعت إليها حركة شباب 6 أبريل في ذكرى تأسيسها متجهة إلى مكتب النائب العام، للتنديد بسياسيات جماعة الإخوان المسلمين، وذلك بمشاركة عدد من أعضاء بعض القوى والتيارات الأخرى على رأسهم حزب الدستور ومصر القوية، كما حمل المتظاهرون أعلام الحركة وعلم مصر. وردد المتظاهرون أثناء انطلاق المسيرة هتافات منها: “علِّي قصور السجن وعلِّي.. بكره الشعب يشيل ما يخلي” و” مرسي بيه يا مرسي بيه صح النوم.. النهارده آخر يوم”.

ونشرت صحيفة الدستور الأصلي: “قطر تنفي علاقتها باغتيال شكري بلعيد”، نفت السفارة القطرية في تونس وجود أي علاقة للدوحة في جريمة اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد، وأعربت عن استغرابها لما وصفتها الحملة الممنهجة للزج بقطر في هذه القضية. وقالت السفارة في بيان توضيحي تعقيباً على تصريحات سابقة لعضو المجلس الوطني التأسيسي التونسي منجي الرحوي، اتهم فيها قطر بالتورّط في اغتيال بلعيد، إنها “تنفي جملة وتفصيلاً أي علاقة لقطر بمقتل بلعيد”. وأضافت أنها تُفند أيضاً “سيل التهم الذي كاله الرحوي لدولة قطر، وتدعو إلى تقديم المعلومات التي بحوزته إلى الرأي العام في تونس حتى يتبيّن الجميع الحقيقة”.

وجاء في صحيفة الصباح: “الأمن العام: الانتربول رفض ضبط أحمد شفيق بدعوى تسييس محاكمته”، أكد اللواء أحمد حلمي مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة الأمن العام أن المنظمة الجنائية الدولية (الانتربول الدولي) رفضت طلب الانتربول المصري بإصدار نشرة حمراء بملاحقة المرشح الرئاسي السابق أحمد شفيق؛ وذلك بعد أن تقدم الانتربول المصري بمذكرة النيابة العامة وسلطات التحقيق المصرية إليه بناء على أمر ضبط واحضار لشفيق لاتهامه في عدد من القضايا التي باشرت النيابة التحقيق فيها، وانتهت إلى إحالته إلى المحاكمة أمام الجنايات. وقال حلمي في حديث خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن الانتربول الدولي رد على طلب نظيره المصري بالرفض، معللاً ذلك بارتيابه في أن تكون التهم الموجهة إلى أحمد شفيق ذات خلفيات سياسية، خاصة وأنه كان المرشح المنافس لرئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي.

مركز المزماة للدراسات والبحوث

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s