فى بيانهم الأول .. ضباط أمن الدولة يهددون “مرسي” وجماعته

المصدر | كتب: ايمان سعيد

9998386751

هاجم ضباط أمن الدولة الجهاز الامني الأقوى في مصر “في عهد مبارك” بشكل حاد تماما على التيارات الدينية المتطرفة ووصفوها بانها تعبث بالبلاد .
وقال الضباط في بيان نشره آدمن صفحة وزارة الداخلية المصرية الرسمية على الفيسبوك ان ثورة 25 يناير لم تحقق اهدافها بل نتح عنها جماعة منحلة ومجموعة من المتشددين الذين بحسب البيان فتحت لهم وسائل الاعلام بابا لنشر افكارهم المتطرفة والشاذة .
وقال البيان المنشور والمروّس ببيان رقم 1 أن جهاز امن الدولة بضباطه لن يقفوا مكتوفي الايدي وسيدعوا الشعب يقرر في 30 يونيو القادم ما اذا كانوا يريدوا الرئيس مرسي من عدمه .
تاتي تلك التطورات بعد ان قتل متطرفون اسلاميون ضابطا بجهاز امن الدولة المنحل وخرج مجموعة من المتشددين على وسائل الاعلام يطالبوا بمحاسبة ضباط امن الدولة لعد تكرار حوادث قتلهم .
نص البيان كما نشرته الصفحة الرسمية للداخلية المصرية .

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان رقم (1) من ضباط جهاز مباحث امن الدوله وكافة العاملين به ,

تحية الي جميع ابناء مصر من كافة طوائفه :

يود ابناؤكم من العاملين بالجهاز الخروج عن صمتهم الذي دام لمده (30 شهرا ) لبيان بعض الحقائق التي تم طمسها بمعرفة فئات تعمدت هدمه لمصالحها السياسية والتي يتبرأ منها الاسلام , واسفآ قامت بالاستعانه بعدد من ابناء الوطن المعترضين علي سياسات النظام السابق وتمكنوا من استثمارهم وحشدهم بكافة ميادين مصر وشوارعها في محاوله لاجهاد جهاز الشرطة في تأمين تلك الحشود مستثمرين هذا الاجهاد واستعانوا بعناصر أجنبية متطرفة للنيل من كافة مقومات الجهاز الامني الذي طالما كافح وجودهم علي الساحه السياسية نظرا لتوجهاتهم التي لا يعنيها الوطن , بل يعنيها الارض التي يحلمون ان تكون جزءا من الاماره الاخوانيه ( وهذا لن يحدث باذن الله).
لقد عمل هذا الجهاز دوما في خدمة هذا الوطن وهدفه الاساسي اجهاض اهداف التيارات الاسلامية المتطرفة التي لا تمت للاسلام الحنيف باي صله وتعمدوا في بداية مخططاتهم بالنيل من هذا الجهاز وللاسف ساعدتهم بعض وسائل الاعلام في هذا الشان والتي ظهرت ثماره في افساح الساحه لتجاوزاتهم ومعتقداتهم الشاذه علي حساب كافة طوائف الشعب وابناؤه بكافة انتماءاتهم الفكرية والسياسية والدينية .
لن يقف ابناؤكم العاملين بالجهاز ضد رغبات شعب أراد أن يقوم بالتغيير وأخفق في أحداث تم تسميتها بثوره 25 يناير لم تجني ثمارها سوي جماعه منحله وعدد من التيارات التي تدعي الاسلام علي خلاف مبادئ هذا الدين الحنيف .
لن تسقط مصر في براثن هذا الاحتلال الاخواني – هذا الوطن استطاع التحرر من احتلاله علي مر العصور
يناشد أبناء الجهاز كافة طوائف الشعب بالوقوف بجانبه ودعمه بالاستمرار في عمله خلال مرحله قادمه سيكون له دور كبير فيها .
وفق الله أبناء مصر في الخروج من كبوتها .

ابناؤكم ضباط الجهاز

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s