هبة النيل تواجه جحيم التصحر..!

المصدر

هبة النيل تواجه جحيم التصحر..!

على مدار عام شهدت مصر أسوأ فترة ظلام، وظلم.. الحنث باليمين، والإنقلاب على سيادة القانون، وتفصيل الدستور والقوانين لتمكين جماعة الإخوان من مفاصل الدولة.. وتبخرت الوعود بالرخاء وحل مشاكل مصر الإقتصادية، ويتضح للجميع أن مشروع النهضة ماهو، إلا وهم، وسراب، وضاعت هيبة الدولة بعد اختراق المؤسسات العريقة من جماعة الإخوان، وفقدت الأجهزة الأمنية سيطرتها لتصبح المحروسة مرتعاً للبلطجة.. وفقد المواطن أمنه على نفسه وأهله وماله، وازدادت المعاناة مع توالي الأزمات المتلاحقة بنزين، سولار، غاز، كهرباء، ماء… ازداد الفقر والمرض.. وتقطع النسيج الوطني. وأصبحت سيناء مرتعاً للإرهاب.. مستباحة من قبل جماعته ومواليه.. وطابور من الشهداء من خيرة شباب مصر.

انهيار على كافة الأصعدة الداخلية والخارجية.. سياسية، اقتصادية، اجتماعية..

 وتتجلى الخيبة الثقيلة في مواجهة أخطر أزمة تهدد حياة المصريين (ماء النيل) وهو مشروع سد النهضة في أثيوبيا..

والمقصود بالخيبة التقيلة – السيد العالم الخبير بمياه النيل هشام قنديل المتخصص الذي قضى حياته العملية خبيراً للموارد المائية..!!

والحاكم السيد محمد مرسي الذي لم يكلف نفسه أن يستشير المتخصصين والخبراء والباحثين في شئون منابع النيل، والذين يتمتعون بعلاقات طيبة مع كل دول الحوض.

وماهو الحل، ومصر تواجه أخطر أزمة تمر بها على مر التاريخ.. تمس حياة كل المصريين..!!

ألا تعلمون.. ألا تقرؤون..؟؟!!..

إن مصر هبة النيل (مقولة هيروديت)، الآن تفقد مصر هذه الهبة، التي حافظت عليها عبر الأجيال، حتى جاء خفافيش الظلام ليحرمونها من هذه الهبة.

 ما العمل ؟

هناك حل واحد لاغيره..

التكامل الاقتصادي بين مصر والسودان

المصالح المشتركة والتعاون بين جميع دول المنابع والمصب.

لقد صادق مجلس النواب الإثيوبي، الخميس 13 يونيو 2013م على اتفاق بشأن نهر النيل لكي يحل محل اتفاقيات سابقة تمنح مصر والسودان نصيب الأسد في مياه النهر الأطول في العالم.

وصوت البرلمان، الذي يضم 547 عضواً، بالإجماع لصالح اتفاقية الإطار التعاوني لنهر النيل (عنتيبي) التي وقعتها بالفعل خمس دول أخرى في حوض النيل، تأمل أن تحل محل اتفاقيات أبرمت في عهد الاستعمار وترى أنها جاءت لمصلحة دولتي المصب مصر والسودان. لكن دولاً أخرى هي مصر والسودان والكونغو الديمقراطية ترفض التوقيع على الاتفاقية التي تعيد تقسيم حصص مياه النهر بين الدول التي يمر خلالها. وعندما نقرأ مابين السطور يتضح أن أثيوبيا وقعت على إتفاقية عنتيبي عام 2010م ولكن لم يوافق عليها الشعب الأثيوبي إلا بعد تهديداتكم المستهترة والغير مسئولة.

واليوم أيضاً يعلن جنوب السودان عن موافقته على الإتفاقية..!!

وانظروا إلى تصريحات المسئولين في السودان فقد وقعوا في حيرة مابين المصلحة والواجب..!!

والحل… كما جاء كعنوان لمقالي السابق:

من أجل هذا.. إرحل ومن معكم.. سامحكم الله..!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s