من مساجين إلى قمة هرم الدولة حزب الله وحماس وميليشيات إخوانية أطلقوا مرسي والعريان والكتاتني

Kds_13720665846648

بينما كانت مصر في ذروة الاحتجاجات الشعبية، والجماهير منشغلة بثورتها، كانت عناصر من “حزب الله وحماس وجماعة الإخوان المسلمين” تتحرك إلى سجن النطرون بهدف إطلاق المساجين الذين من ضمنهم منتسبين لحزب الله وأمين تنظيم القاعدة في سيناء، والثلة الحاكمة في مصر حالياً، وأخرجوا من السجن بعد اشتباك مع الحراس، في تعامل مباشر مع ميليشيات خارجية ليخرقوا كل مفاهيم السيادة ويستغلوا ثورة الشعب التي تسلقوها فيما بعد ليصلوا إلى قمة هرم السلطة، وحسب تقرير لوكالة رويترز طلبت محكمة مصرية من النيابة العامة التحقيق مع أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين في قضية هروب مسجونين من سجن خارج القاهرة بينهم الرئيس محمد مرسي خلال الانتفاضة التي أطاحت بسلفه حسني مبارك عام 2011، وكان مرسي من بين نزلاء سجن وادي النطرون شمال غربي القاهرة وهرب منه مع أعضاء قياديين آخرين في جماعة الإخوان المسلمين بينهم رئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين سعد الكتاتني وعصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة ورئيس نواب جماعة الإخوان المسلمين في مجلس الشورى وسعد الحسيني محافظ كفر الشيخ، وهرب الأعضاء القياديون من سجن وادي النطرون في خامس أيام الانتفاضة التي استمرت 18 يوماً وفتحت الطريق أمام الإخوان لحكم مصر بعد أكثر من 80 عاماً من تأسيس الجماعة في مدينة الإسماعيلية شرقي القاهرة.

وكان عدد من الأعضاء القياديين في جماعة الإخوان اعتقلوا فجر رابع أيام الانتفاضة الذي سمي جمعة الغضب والذي شهد مقتل عدد كبير من المتظاهرين في القاهرة ومدن أخرى، وقال مصدر إن محكمة جنح استئناف الإسماعيلية برئاسة المستشار خالد محجوب قررت إحالة وقائع هروب السجناء من سجن وادي النطرون للنيابة لاتخاذ الإجراءات القانونية بشأن ما توصلت إليه في تحقيقاتها، وأضاف أن المحكمة قالت إنها أثبتت في تحقيقاتها تورط عناصر خارجية وداخلية في تهريب المسجونين من بينها عناصر في جماعة الإخوان المسلمين، ويأتي حكم المحكمة في وقت يستعد فيه نشطاء وسياسيون لتنظيم مظاهرات حاشدة نهاية الشهر الحالي لمطالبة مرسي الذي انتخب قبل عام، بالاستقالة قائلين إنه فشل في إنهاء ما تمر به البلاد من اضطراب سياسي وتدهور اقتصادي وانفلات أمني منذ الإطاحة بمبارك.

وقال المصدر إن تحقيقات المحكمة في القضية أثبتت أن من اقتحموا السجون بمصر وقت الانتفاضة ينتمون لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس التي تدير قطاع غزة وحزب الله اللبناني وأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين إضافة إلى تنظيمات متطرفة من الجماعات الجهادية والتكفيرية وبدو من سيناء ومطروح على الحدود مع ليبيا وبعض أصحاب الأنشطة الإجرامية، وحددت المحكمة اثنين بالاسم من المقتحمين قالت إنهما عضوان في جماعة الإخوان المسلمين هما إبراهيم حجاج والسيد عياد. وأضافت أنهما اشتركا مع العناصر الأجنبية في تهريب الإخوان والأجانب، وحددت من بين الأجانب الذين هربوا من السجون المصرية حال اقتحامها وبينها سجنان بمنطقة وادي النطرون كان مرسي نزيل أحدهما كلا من أيمن عبد الله نوفل ومحمد محمد هادي من حماس وكافة عناصر حزب الله اللبناني بقيادة سامي شهاب.

وأضافت أن من بين من هربوا رمزي موافي أمين تنظيم القاعدة في سيناء، وقال مصدر لرويترز أن الوقائع تشكل جنايات التخابر والإرهاب وتهريب أشخاص مقبوض عليهم، ويتوقع أن يزيد قرار المحكمة الاستقطاب السياسي الحاد الذي تشهده مصر بين الإسلاميين من جهة والليبراليين والعلمانيين من الجهة الأخرى، وجاء في القرار أن المقتحمين استخدموا لتهريبهم المسجونين الأسلحة والطلقات الغير مستخدمة في مصر والأسلحة الآلية وأسلحة آلية ثقيلة، وقامت تلك المجموعات الملثمة التي كانت ترتدي زي الأعراب بالهجوم المسلح وإطلاق النيران الكثيفة وتحطيم الأبواب وأجزاء من الأسوار بالاستعانة بمعدات ثقيلة، وقتل في اقتحام السجنين الموجودين بوادي النطرون 14 سجيناً، وحققت المحكمة وقائع اقتحام السجون حال نظرها استئنافاً تقدم به هارب من سجن وادي النطرون عوقب بالحبس ثلاثة أشهر أمام محكمة جنح الإسماعيلية وهي المحكمة الأدنى درجة، واستمعت المحكمة الاستئنافية التي برأت المتهم في حكمها اليوم إلى 26 شاهداً بينهم محمود وجدي أول وزير للداخلية بعد حبيب العادلي الذي انهارت قواته يوم جمعة الغضب أمام هجمات المتظاهرين.

مركز المزماة للدراسات والبحوث

24 يونيو 2013

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s