بداية النهاية.. ارتفاع نسبة الرافضين لسياسة مرسي الى 68%

Kds_13722435921564

تراجع خطير في عدد المؤيدين لمحمد مرسي، حيث ارتفع بشكل غير مسبوق أعداد المصريين الذين يرفضون سياساته بكل تفاصيلها لتكون مؤشر بداية النهاية، ومع اقتراب 30 يونيو حيث ستنطلق ثورة مصرية عارمة تدعو الرئيس المصري إلى الاستقالة وتسحب البساط من تحت أقدام الإخوان، فمن المتوقع أن تكون التحركات الشعبية في ذلك اليوم عارمة ومتواصلة حتى إسقاط مرسي وإطلاق انتخابات جديدة تحقق لمصر مالم يتحقق في الثورة الأولى، وقد كشف استطلاع للرأي أجراه المركز المصري لبحوث الرأي العام حول رضا المواطنين على أداء مرسي بعد مرور عام على توليه الرئاسة، كأول رئيس منتخب بعد ثورة 25 يناير، عن أن نسبة المؤيدين لأداء مرسي بلغت 32%، وأن نسبة الرافضين لسياساته هو 68%، وأوضح الدكتور ماجد عثمان مدير عام المركز أن الاستطلاع الدوري الذى نشرته بوابة الوفد تم على 6179 مواطناً في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر، غطى كل محافظات الجمهورية، وتم خلال الفترة من 15 إلى 20 يونيو الجاري، وأشار إلى أنه تم التوسع في عدد العينة لتتضمن أكثر من 6 آلاف مقابلة هاتفية بدلاً من الاقتصار على 2000 مقابلة ليسمح استطلاع الرأي الذي ينفذ لأول مرة بهذا الحجم بتحليل البيانات على مستوى المحافظة، وهو ما يفيد في التعرف على الخريطة السياسية على المستوى المحلي.

ولفت عثمان إلى أن نسبة الموافقين على أداء محمد مرسي بلغت 32% مقابل 61% غير موافقين على أدائه، وذكر 7% أنهم غير متأكدين من تقييم الرئيس، مشيراً إلى تراجع نسبة الموافقين على أداء الرئيس في المحافظات الحضرية إلى 23% مقارنة بـ 30% في الشهر الـماضي و34% في الشهر العاشر، وفي الوجه القبلي بلغت 43% مقابل 51% في الشهر الـماضي و58% في الشهر العاشر.. بينما بلغت نسبة الموافقين في الوجه البحري 28% مقابل 41% في الشهرين الماضيين، ونوه بأن المستوى التعليمي لعب دوراً واضحاً في تقييم المواطن لأداء الرئيس على مدار العام؛ لتنخفض نسبة الموافقة على أداء الرئيس بين الحاصلين على تعليم جامعي فأعلى مقارنةً بالحاصلين على تعليم أقل. مشيراً إلى أن الفجوة بين الشرائح التعليمية اتجهت مع نهاية السنة إلى الانحسار؛ لتبلغ نسبة الموافقة على أداء الرئيس بين الجامعيين إلى 29% وبين الحاصلين على تعليم أقل من المتوسط 35% بفارق 6 نقاط مئوية.

وحول سؤال للمواطنين: “إذا أجريت الانتخابات الرئاسية غداً ومحمد مرسي ترشح فيها، هل تنوي انتخابه؟”، وقد أظهرت النتائج أن 25 % ينوون انتخابه و62% لا ينوون انتخابه و13% سيتخذون قرارهم في ضوء المرشحين الآخرين، وبين الاستطلاع أن نسبة من ينوي انتخاب الرئيس من الشباب تبلغ 19% مقابل 30% بين الذين تجاوزوا الخمسين، وبين سكان المحافظات الحضرية 16% مقابل 35% بين سكان الوجه القبلي، وبين الجامعيين 18% مقابل 30% بين الذين لم يحصلوا على مؤهل متوسط، وأوضح الدكتور ماجد عثمان مدير عام المركز أن نتائج الاستطلاع أظهرت تفاوتاً في نسبة الذين ينوون إعادة انتخاب الرئيس على مستوى المحافظات، لتتراوح النسبة بين 11% و43% في المحافظات الحضرية، وبعض محافظات الوجه البحري، ويحتفظ الرئيس بترتيب نسبي متقدم في محافظات الوجه القبلي لاسيما الفيوم وبني سويف والمنيا، وهي محافظات حصل فيها على نسب مرتفعة في جولة الإعادة للانتخابات في حين تتراجع نسبياً في محافظات السويس والإسكندرية ودمياط التي حصل الرئيس فيها على نسب مرتفعة في جولة الإعادة.

مركز المزماة للدراسات والبحوث

26 يونيو 2013

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s