الإخوان من قمة هرم السلطة إلى قاع السجون

الإخوان من قمة هرم السلطة إلى قاع السجون

المصدر | تغير الحال بجماعة الإخوان الذين هربوا من السجون ليستغلوا واقعاً مصرياً جديداً ويزحفوا إلى قمة هرم السلطة، فمحمد مرسي الهارب من السجن أًصبح بين ليلة وضحاها رئيساً لمصر، والإخوان تحولوا من جماعة هاربة إلى حزب سياسي ممسك بالسلطة، لكن الدرس الهام، كيف تعامل أرباب السوابق مع السلطة وكيف ظنوا أن مصر كعكة عليهم الإسراع بالتهامها وهذا ما كان، حيث تهافت الإخوان في جشع لينهبوا ويؤخوِنوا ويتصرفوا بأقل مبادئ الوطنية، لكن الشعب الذي قال كلمته في الثورة الأولى قالها في الثانية وأعاد الإخوان إلى مكانهم السابق كما عاد رئيسهم معزولاً منتظراً للمحاكمة .

وأحال النائب العام المصري محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ونائبيه خيرت الشاطر ومحمد رشاد بيومي، وثلة من قيادات الجماعة إلى محكمة جنايات القاهرة، وقرار الإحالة جاء بناء على اتهام المذكورين بارتكاب أحداث القتل والشروع في القتل والتحريض عليه أمام مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان بضاحية المقطم والتي راح ضحيتها 8 أشخاص وأصيب فيها 91 آخرون، وكشفت النيابة العامة في تحقيقاتها عن توافر الأدلة على ارتكاب المتهمين جرائم القتل والشروع في قتل بعض المواطنين من المتظاهرين السلميين أمام مقر مكتب الإرشاد بالمقطم وحيازة مفرقعات وأسلحة نارية آلية وبنادق خرطوش وذخائر بقصد استعمالها في أنشطة تخل بالأمن العام والمساس بالسلام الاجتماعي، كما أثبتت التحقيقات اشتراك المتهمين محمد بديع وخيرت الشاطر ورشاد بيومي في ارتكاب تلك الجرائم عن طريق الاتفاق معهم على التواجد داخل مكتب الإرشاد وإطلاق النار على من يتظاهر أمام المبنى مقابل مبالغ مالية وساعدوهم على ارتكاب تلك الجرائم بأن أمدوهم بالأسلحة والذخائر والمفرقعات.

ويواجه المعزول محمد مرسي جملة من الاتهامات من هدر المال العام وخيانة الأمانة إلى الهروب من السجن والتعامل مع جهات خارجية وتهديد أمن الوطن والكثير غيرها، مما سيجعله هذه المرة يطيل البقاء نزيلاً في سجون مصر هذه المرة وليس قصورها، ورغم كل المحاولات لبعض الدول الغربية التي وجدت في الإخوان خير من يسهل لهم تدمير البلاد العربية إلا أن ورقتهم قد احترقت لدى الجميع، ويواجهون في تونس وليبيا نفس المصير، وفي تركيا يعاني الإخوان أزمة حقيقية بعد موجة احتجاجات استوحت من ربيع العرب للإطاحة بحكم الجماعة التي ضيقت على العباد، وربما الاستنفار الذي قام به التنظيم العالمي للجماعة في تركيا يؤكد مدى المخاوف التي تدب في أوصال قيادات التنظيم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s