الجزيرة.. بين كادرها الإخواني وألاعيبها الصبيانية!

الجزيرة.. بين كادرها الإخواني وألاعيبها الصبيانية!

المصدر | تستمر قناة الجزيرة في نهجها القائم على الدعم الغير محدود لجماعة الإخوان على حساب المهنية والموضوعية التي لطالما تغنت بها القناة، وتصر على قلب الحقائق مهما كان الثمن حتى لو كان سمعتها، وفي ضوء التجاوزات التي تم رصدها في تغطيات بعض المحطات التليفزيونية الدولية للتطورات الداخلية في مصر، وخاصة ما تم رصده من تجاوزات من جانب قناتي فرانس 24 والجزيرة الإنجليزية، وهو ما مثل أخطاء مهنية فادحة أثناء نقل بث حي للمتظاهرين المتواجدين في محيط قصر الاتحادية يوم الجمعة 26 يوليو 2013 على أنه بث حي من محيط التظاهرات برابعة العدوية، وحسب “الأهرام”، تم إجراء مجموعة من الاتصالات بمسئولي القناتين في ذات وقت الأحداث، لتوضيح الأ خطاء المهنية وتجاوبت قناة فرانس 24 وقامت بتصحيح الخطأ في حينه، وقام مراسلها بالقاهرة بمداخلة هاتفية للاعتذار عما حدث وبيان أسباب الخطأ ، كما أصدرت القناة بياناً أعربت فيه عن اعتذارها جراء هذا الخطأ، في الوقت الذي امتنعت فيه قناة الجزيرة الإنجليزية عن التراجع عن موقفها الخاطئ، الأمر الذي يثير شكوكاً تجاه التزامها بقواعد وأخلاقيات ومبادئ المهنية الإعلامية، والمعروف أن الهيئة العامة للاستعلامات في مصر أكدت على أنه في حال ثبوت تعمد ارتكاب أحد القنوات لأخطاء مهنية بقصد الانحياز لأحد الأطراف، بما يتعارض مع مبادئ وأخلاقيات العمل الإعلامي، فهو يعرضها للمساءلة القانونية وفقاً لمجموعة من الإجراءات التي يحق للدولة المصرية اتخاذها في هذه الحالة.

وفي ذات السياق قامت الجزيرة بإظهار محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي وعاصم عبد الماجد مساء يوم 27/7/2013 مع التركيز على أطفال صغار يحملون أكفانهم على أيديهم، وكذلك أطفال مكتوب على ظهورهم “مشروع شهيد”، وشاهد المصريون والعالم كله هذا المنظر الابتزازي المتخلف والذي يقصد منه المتاجرة بدماء هؤلاء الأطفال وجعلهم حائط دعائي لحماية المعتصمين في إشارة رابعة العدوية، وهذا المشهد الذي بثته القناة ينم عن المدى الذي ذهبت فيه لتشويه صورة الطفولة وزجها في الخلافات السياسية، وكذلك تشجيع العنف والترويج له على شاشتها، وما هذه الأمثلة إلا جزء من محاولات القناة التشبث بإعادة أزلام الإخوان إلى الحكم من جديد وموقف الجزيرة يخرج عن إطار الإعلام ليدخل ضمن القنوات الدعائية البعيدة عن المهنية، حيث أن المواقف السياسية لبلد الجزيرة طغت على كل القيم الصحفية التي كانت تدعيها القناة، ورغم ظهور بعض التخبط في سياسة القناة بعد التغييرات في قمة الهرم السياسي في قطر، إلا أن القناة المتخمة بالكوادر الإخوانية خاصة في غرف الأخبار، جعلها تعمل تلقائياً ضمن منهجها الإخواني السابق حيث لم نشهد حتى الساعة أي تغيير يذكر، سوى اعتماد الدعم المطلق للإخوان والمزيد من التخبط في كل المواقف.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s