في يوم زايد للعمل الإنساني: كسوة ثلاثة ملايين طفل حول العالم

في يوم زايد للعمل الإنساني: كسوة ثلاثة ملايين طفل حول العالم.

المصدر | تبقى الإمارات السباقة في مجال العمل الإنساني تعطي دروساً للعالم في البذل والسخاء. المبادرات الإنسانية للدولة هي جزء من موروث ثقافي إماراتي، وهو ليس بجديد، فنهج زايد الخير طيب الله ثراه لا يزال ينتقل من جيل إلى جيل، ففي شهر الخير والبركة، تبرز الأعمال الإنسانية الإماراتية وليس آخرها حملة كسوة مليون طفل التي وصلت إلى ثلاثة ملايين طفل حول العالم بعد أن تبرع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بكسوة مليون ونصف المليون طفل إضافي للحملة، وكانت الحملة مع انتهائها في 19 رمضان والذي يصادف “يوم زايد للعمل الإنساني” قد استطاعت جمع تبرعات لكسوة مليون ونصف المليون طفل محروم حول العالم ليضاعف تبرع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إجمالي المستفيدين لثلاثة ملايين طفل في أكثر من 25 دولة حول العالم، وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بمناسبة انتهاء حملة كسوة المليون طفل “إن أكثر ما أسعدنا هو روح الخير التي سادت خلال هذا الشهر الفضيل في دولتنا الحبيبة تظللها ذكرى زايد الخير رحمه الله ويتفاعل معها أبناء شعب الإمارات الكريم لتكون النتيجة إدخال السرور على ثلاثة ملايين طفل في عيدهم، بالإضافة لمئات أخرى من مبادرات العطاء يستفيد منها ملايين أخرون حول العالم ولتكون دولة الإمارات عاصمة للخير ومنارة للعطاء ويداً كريمة لإغاثة المحروم أينما كان”.

وقد نجحت الحملة حتى الآن في رسم الابتسامة على وجه آلاف الأطفال المحرومين في مختلف الدول حول العالم، وبدأت فرق الهلال الأحمر الإماراتي بتوزيع الكسوة على آلاف الأطفال في العديد من الدول حول العالم مثل البوسنة وألبانيا واليمن ولبنان ومصر وجيبوتي والسنغال وزنجبار وجيبوتي وتنزانيا وملاوي والأردن وباكستان والهند وأوغندا بالإضافة إلى الأطفال السوريين المتواجدين في الأردن ولبنان، وستستكمل الحملة جهودها وبالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في توزيع الكسوة على آلاف الأطفال الآخرين في عدد من الدول مثل الفلبين والعراق والصومال وأثيوبيا وماليزيا وكازاخستان وتايلاند وبنغلاديش، يذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد وجه بزيادة عدد المستفيدين من الحملة بعد تخطيها حاجز المليون طفل، وذلك لضمان وصول الكسوة لأكبر عدد ممكن من الأطفال المحرومين حول العالم في ضوء التفاعل الكبير الذي حظيت به المبادرة من مختلف أطياف المجتمع ومؤسساته، وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أطلق الحملة مع بداية شهر رمضان المبارك كإحدى المبادرات الإنسانية والمجتمعية التي يطلقها سموه في رمضان من كل عام، والتي تتوافق مع قيم الشهر الفضيل والعادات الأصيلة التي تحث على البذل والعطاء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s