القاعدة في اعتصام النهضة

القاعدة في اعتصام النهضة

المصدر | تنوعت العناوين التي تناولتها الصحف المصرية لهذا اليوم، وجاء في صحيفة الدستور الأصلي: “البرادعي يستبعد أي دور لمرسي في جهود إنهاء الأزمة في مصر”، استبعد محمد البرادعي، نائب الرئيس المصري، إشراك الرئيس المعزول، محمد مرسي، في أي محادثات لمحاولة إنهاء الأزمة السياسية في البلاد.وجاءت تصريحات البرادعي في مؤتمر صحفي مشترك مع مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، كاثرين اشتون، بعد لقائها مع مرسي.

ونقلت صحيفة الشروق عن وزير العدل: “مصر تسعى خلال الفترة الانتقالية لبناء نظام يوحد كل المواطنين”، أكد المستشار عادل عبدالحميد، وزير العدل، إن “التطوير في مصر سمته الهدوء والتأني بكل خطواته، إلا أن التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الكبرى التي تشهدها البلاد، كانت تقطع أحياناً الهدوء، حين تمر حركة التطوير بخطوات متلاحقة”. وقال وزير العدل، خلال افتتاح ورشة العمل حول «تقييم هيئة الخبراء الوطنيين والمجتمع المدني الخاص بتنفيذ مصر لآلية استعراض اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد»، إن “الفترة الحالية التي تمر بها مصر الآن هي فترة انتقالية يغلب على سمتها تهيئة الظروف للانطلاق إلى آفاق النهضة الحقيقية والتطور”.

وكتبت صحيفة المصري: “القاعدة في اعتصام النهضة”، وأعلنت انضمام عناصر من تنظيم القاعدة والسلفية الجهادية إلى اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، في ميدان النهضة بالجيزة، أمس الأول. كما قرر المعتصمون بميدان رابعة العدوية بمدينة نصر تنظيم مليونية اليوم رداً على أحداث النصب التذكاري الجمعة الماضي، وقالت رئاسة الجمهورية إنه لا توجد نية حالياً لفرض حالة الطوارئ، وإن القرار المصري لا يخضع لأي ابتزاز داخلي أو خارجي.وقال أحمد المسلماني، المستشار الإعلامي للرئاسة، في مؤتمر صحفي عقد بقصر الاتحادية أمس، إنه من غير المنتظر فرض حالة الطوارئ في الوقت الحالي، موضحاً أن مسألة فض اعتصام أنصار الرئيس المعزول في ميداني رابعة العدوية والنهضة تخضع لمجلس الوزراء الذي يحظى بصلاحيات واسعة في هذا الشأن، وشدد على أن القرار المصري قرار خالص لا يخضع لأي ابتزاز من الداخل أو الخارج، ولا يجب أن يتخيل أحد أن مصر يحكمها ضغط خارجي «لأن مصر يحكمها البيت المصري وليس البيت الأبيض».

وكتبت صحيفة الوفد: قالت الممثلة العليا للشئون السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، إن الرئيس المعزول يتمتع بحالة جيدة في مقر إقامته الجبرية، وذلك بعد الزيارة التي قامت بها، اليوم الثلاثاء، إليه كأول مسئول أجنبي يلتقي به منذ عزله.

وأضافت آشتون – في مقابلة أجرتها معها شبكة “سي إن إن” الأمريكية- أنها تحدثت مع مرسي واثنين من مساعديه معه لمدة ساعتين وتحدثوا بالتفصيل فيما يجري على الساحة المصرية، وأن مرسي لديه إمكانية متابعة بعض القنوات التليفزيونية والصحف.

وحول مكان احتجاز مرسي قالت آشتون إنها لا تعرف شيئاً في هذا الصدد، وإنها لم تأت إلى مصر لإسداء النصح إلى مرسي أو لغيره، مؤكدة أن المصريين قادرون على معرفة ما يتحتم عليهم فعله بالضبط، إلا أنها جاءت لإجراء مشاورات مع الجميع، حاملة رسالة مفادها أن الاتحاد الأوروبي في حاجة إلى رؤية عملية سياسية في مصر تشمل جميع الفصائل والتيارات والقوى السياسية.

وبسؤالها عما إذا كان مرسي لا يزال طامحاً في العودة لكرسي الرئاسة، قالت آشتون إنها وعدته بألا تفشي ما جرى بينهما من حوار أو إعلان وجهات نظره في الوقت الراهن، وذلك لكونه لا يملك حق الرد عليها في هذه المرحلة أو نفى ما قد تقوله هي.

وأشارت إلى أنها لم تحاول فرض وجهة نظرها على المصريين، إلا أنها فقط أعربت عن رغبتها في إجراء حوار سياسي شامل مع جميع القوى لمعرفة وجهات نظرها حول كيفية المضي قدما بالعملية السياسية في مصر.

وجاء في صحيفة الوطن: “الوطن تنشر صور الجوازات الدبلوماسية المخالفة للمعزول وعشيرته”، حصلت الوطن على صور جوازات السفر الدبلوماسية للرئيس المعزول، وأسرته وأعوانه وكبار مساعديه ومستشاريه، وتشمل 11 جواز سفر، قررت وزارة الداخلية إلغاءها في قاعدة البيانات، وعلى رأسها الجواز، رقم 1، الصادر باسم الرئيس المعزول محمد مرسي، ثم الجواز رقم 2، باسم زوجته وكتب في خانة الوظيفة «حرم الدكتور محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية»، وحصل أبناء المعزول على جوازات دبلوماسية، كتب في خانة الوظيفة بها نجل الدكتور محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية.

ونشرت صحيفة الأهرام: “جمهوريون بالشيوخ الأمريكي يسعون لقطع المساعدات عن مصر”، السيسي يؤكد لهاجل التمسك بخارطة طريق الحكومة المصرية‏، وكيري يتصل بأشتون”  بحث وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل ونظيره المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي أمس هاتفياً الوضع الأمني في مصر‏،‏ وأهمية البناء على زيارة المفوضة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاترين أشتون إلى مصر والحاجة إلى عملية مصالحة شاملة‏. ووفقاً لبيان لجورج ليتل المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية فإن وزير الدفاع المصري أكد من جديد دعمه وتأييده لخارطة الطريق السياسية التي حددتها الحكومة الانتقالية المؤقتة في مصر.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s