صدمة آشتون في القاهرة، وتمرد تسألها: هل تقبلين اعتصام القاعدة تحت بيتك؟

صدمة آشتون في القاهرة، وتمرد تسألها: هل تقبلين اعتصام القاعدة تحت بيتك؟

تنوعت المواضيع التي ركزت عليها الصحف المصرية لهذا اليوم، جاء في صحيفة الدستور الأصلي: “للمرة الأولى جماعة الإخوان تعترف بالسلطة القائمة.. وتطالب بمبادرة للخروج الآمن”، منذ إعلان الشعب المصري انتهاء فترة مرسي الرئاسية في مليونية 30 يونيو التاريخية يقرر قيادات جماعة الإخوان المسلمين الاعتراف بالسلطة القائمة والموافقة على التفاوض للخروج الآمن. قال الدكتور محمد محسوب، نائب رئيس حزب الوسط “نحن نطلب تهدئة الأوضاع من جانب السلطة القائمة”، ولم يقاطعه عمرو دراج أثناء حديثه لوسائل الإعلام بعد انتهاء لقاء آشتون.

وكتبت صحيفة المصري اليوم: “إخوان تونس تتفادى مصير مرسي بمفاوضات تقاسم السلطة”، سعت حركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم في تونس إلى تهدئة الاحتجاجات التي تواصلت حتى أمس للمطالبة بإسقاط النظام وحل المجلس التأسيسي (البرلمان)، والتي اشتعلت بعد اغتيال القيادي المعارض محمد البراهمي الخميس الماضي. وكشفت الحركة عن وجود مفاوضات لتقاسم السلطة مع أحزاب معارضة لتفادي مصير الرئيس المعزول محمد مرسي في مصر، وفق محللين سياسيين. وتجددت المواجهات، فجر أمس، بين محتجين مناهضين للنظام وأنصار رابطة حماية الثورة الموالية للحكومة الإسلامية، حيث زحف الآلاف من المحتجين على ساحة «باردو» في العاصمة تونس أمام مقر المجلس التأسيسي (البرلمان) للمطالبة بحله والإطاحة بالائتلاف الحاكم.

وجاء في صحيفة الوفد: “مصادر: آشتون ستلتقي المعزول مرسي”، قالت مصادر لقناة سكاي نيوز عربية، إن المفوضة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، ستلتقي الرئيس المصري السابق محمد مرسي، وذلك بعد أن مددت زيارتها للقاهرة لمدة يوم. وطلبت آشتون من القيادة السياسية في مصر ترتيب لقاء مع مرسي الذي أمر قاضي تحقيق، الجمعة المضي بحبسه 15 يوماً على ذمة التحقيق فيما يتصل بعدة اتهامات، بينها التخابر وخطف وقتل جنود. كما قررت آشتون، وهي أول مسؤولة أجنبية رفيعة المستوى تزور مصر منذ احتجاجات السبت الدامية، تمديد زيارتها يوماً آخر، بحيث تختتمها الثلاثاء على أن تلتقي الأمين العام لجامعة الدول العربية ونائب الرئيس المصري محمد البرادعي.

ونشرت صحيفة اليوم السابع: “صدمة آشتون في القاهرة.. فاجأها تمسك الرئاسة والحكومة بالرفض الشعبي للإرهاب.. وأربكتها أسئلة تمرد: هل تقبلين اعتصام القاعدة تحت بيتك؟”، سلسلة من اللقاءات المكثفة أجرتها كاترين آشتون مسئوولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي مع الأطياف السياسية المصرية لمناقشة الأوضاع السياسة الراهنة، بدأت بلقائها بالرئيس عدلي منصور ونائبه البرادعي، ثم التقت بممثلي حركة تمرد، وبعدها اجتمعت في لقاء مغلق مع عدد من قادة جماعة الإخوان، واختتمت لقاءاتها مع أحمد ماهر منسق حركة 6 إبريل. وخرجت آشتون من لقاءها مع الرئيس، بتأكيد منصور على الرفض الشعبي الحاسم لكل أشكال الإرهاب والعنف، أو الترويج له تحت أي مزاعم، فيما أبدت مسئوولة الاتحاد الأوروبي دعمها لخارطة الطريق التي اتفق عليها الشعب في ثورة 30 يونيو، في الوقت الذي التزمت فيه الصمت عندما فاجأها سؤال لحركة تمرد هل تقبلين اعتصام “القاعدة تحت بيتك؟”.

وأكدت صحيفة الوطن: “النيابة تنتقل إلى طرة للتحقيق مع سلطان وماضي بتهمه قتل متظاهري النهضة”، انتقل فريق من نيابة جنوب الجيزة إلى سجن مزرعة طرة، للتحقيق مع عصام سلطان وأبو العلا ماضي في وقائع التحريض على قتل المتظاهرين في أحداث 30 يونيو الماضي، وضم فريق التحقيق كلاً من حاتم صابر رئيس نيابة قسم الجيزة وعلام أسامة وأحمد مصطفى عمر وكيلي النيابة للتحقيق مع المتهمين في وقائع القتل والشروع في القتل في أحداث ميدان النهضة التي راح ضحيتها 22 شخصاً وأصيب نحو 203 آخرين. وقالت مصادر مطلعة على التحقيقات، إن المتهمين متورطان في أحداث العنف التي شهدتها البلاد بالتحريض على القتل والشروع في القتل، مضيفة أن تحريات الأمن الوطني والأمن العام تثبت إدانتهما بأنهما أمدّا عدداً من البلطجية بالأسلحة والأموال لإحداث شغب وقتل متظاهرين سلميين في ميدان النهضة وأعمال العنف التي شهدتها محافظة الجيزة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s