الدب الروسي هل يأخذ مكان أمريكا في مصر

الدب الروسي هل يأخذ مكان أمريكا في مصر

المصدر | ظهرت في الآونة الأخيرة تخبطات أمريكية فيما يتعلق بالملف المصري، فالبعض أقر بما حدث باعتباره ثورة مكتملة، فيما تابع البعض الأخر دعم الجماعة الإخوانية المعزولة وتشبث بها، وبين هذا وذاك برزت قضية التمويل الأمريكي وصفقات الأسلحة لمصر، ليدخل على الخط القطب الروسي الذي يسعى إلى موقع داخل المعادلة العربية، ونتيجة لذلك أحست الولايات المتحدة بخطورة موقفها لتقوم بتصحيح تلقائي، وحسب ما كتب جون هدسون، في مجلة الفورين بوليسي، أن عضواً بمجلس الشيوخ الأمريكي حذر من وقف المساعدات العسكرية لمصر، في جلسة رفضت الأغلبية فيها وقف المساعدات، مشيراً إلى أن مصر قد تلجأ لمصادر أخرى لشراء السلاح مثل روسيا، ونقل الكاتب عن السيناتور جيمس إنهوفيه قوله أنه ربما ينطبق على ما حدث تعريف الانقلاب… لن تكون هناك صفقات إف 16 لكننا سنجد أنفسنا أمام صفقات ميج 29 س مقدمة من روسيا… لماذا نبيع السلاح لمصر… لو لم نقم بذلك سيفعل آخرون، وقال الكاتب إن الجمهوريين والديمقراطيين اتحدوا بشكل كامل من أجل استمرار تمويل المساعدات لمصر على الرغم من قانون يوجب تعليقها للبلاد التي تشهد انقلاباً عسكرياً، وقال الكاتب في مقاله الذي نشرته أصوات مصرية إن 86 مقابل 13 عضواً في مجلس الشيوخ الأمريكي رفضوا مشروعاً بتعديل قانون تقدم به السيناتور الجمهوري راند بول لوقف المساعدات الأمريكية لمصر وتحويلها لتمويل مشاريع محلية للبنية التحتية في الولايات المتحدة وتعليقها إلى حين عقد انتخابات في مصر.

وأضاف هدسون أنه برغم التصويت الساحق بالرفض، إلا أن مناقشة الموضوع كانت ساخنة، وأن السيناتور جون ماكين قال أنه سيكون خطأ جسيماً بالنسبة للولايات المتحدة أن توجه رسالة إلى مصر الآن تقول إن أمريكا تتخلى عنها، وذكر أن مقدم مشروع تعديل القانون أكد أن قانون المساعدات الأجنبية يوجب تعليق المساعدات، قائلاً: كيف يمكن أن نكون مثلاً يحتذى به ونحن لا نلتزم بالقوانين؟ عندما يرفض الرئيس أوباما أن يقر بأن ما حدث كان انقلاباً، يجب أن يغضب الأمريكيون ويشعرون بالإهانة لمثل هذا التنصل الصارخ من القانون… إما أن نكون دولة قانون أو لا نكون كذلك، وأضاف الكاتب أن حديثه بدا مؤثراً في بعض النواب ولو بدرجة قليلة، ويقول الكاتب إن التصويت في مجلس الشيوخ جرى في الوقت الذي يواصل فيه الجيش المصري حملته على جماعة الإخوان التي أطيح بها من السلطة، وأضاف الكاتب أن الأعضاء اصطفوا رافضين التعديل وملفتين إلى تفضيل إسرائيل لاستمرار المساعدات لمصر التي يراها البعض ضمانة للسلام بين البلدين، وأشار لقول أحد الأعضاء إن لديه خطاباً من جماعة الضغط الداعمة لإسرائيل إيباك “لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية” تقول فيه إنها لا تدعم قطع كل المساعدات لمصر حالياً.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s