حقوق الطفل: الإخوان يستغلون الأطفال، وإلغاء الحبس في إهانة الرئيس

حقوق الطفل: الإخوان يستغلون الأطفال، وإلغاء الحبس في إهانة الرئيس

المصدر | تنوعت المواضيع التي ركزت عليها الصحف المصرية، وجاء في صحيفة الدستور الأصلي: “الإخوان تنظم وقفة احتجاجية للأطفال واليونيسف تناشد بعدم استخدامهم”، نظم أنصار جماعة الإخوان المسلمين الاثنين وقفة احتجاجية لعشرات من الأطفال أقل من 18 عاماً أمام مكتبة الإسكندرية للمرة الثانية لتأييد الرئيس المعزول محمد مرسي، حيث رفعوا صوره وصور لضحايا اشتباكات وقعت بعدد من المحافظات، مرددين هتافات مناهضة لقيادات بالقوات المسلحة. وتراوحت الفئات العمرية للأطفال المشاركين في الوقفة الاحتجاجية ما بين عشر سنوات و18 سنة، وبذلك فهم لا يملكون حق المشاركة السياسية، وتجمع عدد محدود من ذويهم بالقرب من مكان الوقفة.’ ومن جانبها أصدرت منظمة اليونيسف بياناً ناشدت فيه جميع المصريين والقوى السياسية بعدم استخدام الأطفال من أجل أغراض سياسية وحمايتهم من أية أضرار.

وكتبت صحيفة اليوم السابع: “صحفيون وسياسيون يرحبون بقرار الرئيس بإلغاء الحبس في إهانة الرئيس وتخفيض الغرامة.. “، اتفق عدد من الكتاب الصحفيين والسياسيين، على أن قرار المستشار عدلي منصور، رئيس الجمهورية، بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات، بحيث يعاقب كل من أهان رئيس الجمهورية بغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه ولا تزيد عن 30 ألف جنيه، بمثابة خطوة إيجابية في طريق إلغاء الحبس في قضايا النشر تستلزم مزيداً من القرارات خلال الفترة القادمة.وأكد الكاتب الصحفي صلاح عيسى، أن القرار خطوة إيجابية ويجب استكمالها بخطوات سريعة لتشمل باقي المواد التي تنص على الحبس في قضايا الرأي، موضحاً لـ”اليوم السابع”: “نتمنى أن تكون هناك خطوات أخرى لإلغاء عقوبة الحبس الواردة في قانون العقوبات واستبدالها بالغرامة، لافتاً إلى أن هناك 5 مواد تم إلغاؤها في عهد الرئيس السابق، حسني مبارك، وقرار الرئيس الحالي يجعل المواد الملغاة 6 ويتبقى ما يقرب من 20 مادة أخرى”.

ونشرت صحيفة المصري اليوم: “العريان: آلاف الشباب مستعدون للتضحية بأرواحهم من أجل عودة مرسي”، قال الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، إن هناك شباب مستعدون للتضحية بأرواحهم من أجل استعادة المسار الديمقراطي وعودة الرئيس المعزول محمد مرسي. ووصف «العريان» الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية للعلاقات الخارجية بـ«الرجل المنفصل عن الواقع ويعيش على تويتر فقط».وقال «العريان» في مُداخلة هاتفية على قناة «الحرة»، إن «الانقلاب العسكري أفقد الغرب مصداقيته أمام دول العالم الإسلامي، بعدما تعهد الرئيس (الأمريكي باراك) أوباما في تركيا ومصر بحماية الديمقراطية، وتراجع بعد ذلك وأعلن تأييد الانقلاب العسكري».

ونقلت صحيفة الوطن: “تمرد ترفض الخروج الآمن للإخوان.. وتؤكد: المحاكمة للعصابة”، رفضت حملة تمرد التسريبات التي خرجت بشأن التوصل لاتفاق بين الحكومة وتنظيم الإخوان، بشأن فض اعتصامي أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في “رابعة العدوية” و”النهضة” مقابل خروج آمن لقيادات التنظيم وحصولهم على حقائب وزارية. وقال محمد عبد العزيز المتحدث الإعلامي لتمرد في تصريحات صحفية: “المحاكمة للعصابة الإخوانية”.

ونشرت صحيفة الشروق:”حقوق الطفل: الإخوان عصابة تستغل الأطفال وتتاجر بهم وفقًا للقانون المصري”، أكد هاني هلال، المدير التنفيذي لمركز حقوق الطفل، أن استغلال الأطفال في اعتصام رابعة العدوية يعتبر شكلاً من أشكال الإتجار بالأطفال ويعرض حياتهم للخطر، حسب قوله.وقال هلال، في مداخلة هاتفية لفضائية “أون تي في”، إن استغلال الأطفال في تلك الاعتصامات يحض على كراهيتهم للمجتمع والدولة ومؤسساتها، ويستدعي الطاقة العدوانية بداخلهم وينميها حتى يصبحوا مشاريع “شهداء” في حالة اختلافهم مع أي فرد في الرأي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s