دمار قطاع السياحة، أول ثمار الفوضى الإخوانية في مصر

دمار قطاع السياحة، أول ثمار الفوضى الإخوانية في مصر

المصدر | تسبب الأزمة الحالية في مصر مخاطر اقتصادية كبيرة وشبه انهيار في العديد من القطاعات الحيوية وأبرزها السياحة المصرية التي تدعم بشكل مباشر خزينة الدولة وتعد من أهم القطاعات العاملة، وربما يكون تهديد جماعة الإخوان بإحراق مصر في حال لم تتحقق مطالبها السياسية بإعادة الرئيس المعزول محمد مرسي، قد أثمر في ضرب السياحة في مصر والكثير من الاستثمارات المرتبطة بها، كما أثر ذلك على العاملين في هذا القطاع المهم للغاية، وقد قادت جماعة الإخوان من خلال تعميمها للفوضى البلاد إلى شفير حرب أهلية فالجماعة قد نفذت مخططات قادتها بتدمير مصر ورهنها إلى مصالح الجماعة التي تسعى إلى العودة إلى الحياة السياسية من باب التهديد والوعيد، حتى أن الجماعة لكي تثبت وجهات نظرها عملت على تهديد السياح ونشر حالة عدم الاستقرار ومخاوف عدة من السفر إلى مصر، لكي ترهب السياح وتخرجهم من مصر دون عودة.

ويواجه قطاع السياحة في مصر خطر الانهيار مع إصدار العديد من الحكومات الغربية تحذيرات لرعاياها بالبقاء داخل الفنادق، فيما بدأت العديد من شركات السياحة بإلغاء رحلاتها إلى البلد الذي يشهد أعمال عنف، وحسب وكالة فرانس برس، دفعت المخاوف من حدوث اضطرابات في جميع أنحاء البلاد عقب أحداث العنف الدامية بالعديد من الدول إلى إصدار تحذيرات من السفر إلى مصر، ودعت العديد من الدول رعاياها من السياح إلى البقاء داخل الفنادق والمنتجعات، حتى في المناطق التي لم تصلها الاضطرابات، وتعد السياحة من الروافد الرئيسية للاقتصاد المصري اذ أنها كانت تشكل اكثر من 11% من إجمالي الناتج المحلي قبل موجة الاضطرابات السياسية التي بدأت في مصر في 2011، وأعلنت شركتا تي يو آي وثوماس كوك الألمانيتين إلغاء جميع الرحلات السياحية إلى مصر حتى 15 أيلول/سبتمبر بسبب الوضع الأمني المضطرب في مصر، أما روسيا التي يتواجد اكثر من 50 ألفاً من رعايها في مصر للسياحة ويخطط عدد مماثل منهم للتوجه إلى هناك في الأشهر المقبلة، فقد نصحت شركات السفر بالتوقف عن تنظيم الرحلات إلى ذلك البلد.

أما بريطانيا التي استثنت في السابق منتجعات البحر الأحمر من تحذيراتها للسفر إلى مصر، فقد نصحت مواطنيها الذين يقضون إجازاتهم في منتجع الغردقة بالبقاء داخل الفنادق بناء على نصيحة تلقتها من الشرطة المصرية، ويقول اتحاد السفر البريطاني أن 40 ألف سائح بريطاني يتواجدون حالياً في منتجعات البحر الأحمر مثل الغردقة وشرم الشيخ التي تبعد عن القاهرة مسافة ثماني ساعات بالسيارة، وقالت شركة ثوماس كوك للسياحة أنها ألغت الرحلات من منتجعات البحر الأحمر إلى القاهرة والأقصر وجبل موسى ودير سانت كاترين، إلا أن متحدثة باسم الشركة قالت أن شرم الشيخ والغردقة لا تزال مفتوحة والمصطافون يواصلون الاستمتاع بهذه المنتجعات.

أما إيطاليا فقد نصحت مواطنيها المتواجدين في مصر ويقدر عددهم بنحو 19 ألف إيطالي، بعدم الخروج في جولات خارج المناطق السياحية، وقالت وزارة الخارجية أنها تنصح بشدة بتجنب القيام بجولات خارج المناطق السياحية خاصة في المدن، وأضافت أن الوضع الأمني في الجزء الشمالي من شبه جزيرة سيناء “خطير للغاية” ونصحت بعدم التوجه إلى هناك، وأضافت أن هناك خطر من وقوع هجمات إرهابية ويجب توخي الحذر الشديد في المنطقة المحاذية لقطاع غزة وفي القاهرة والاسكندرية وننصح بتوخي الحيطة في المناطق المكتظة، وذكر اتحاد شركات السياحة الإيطالية فيافيت في وقت سابق هذا الأسبوع أن عدد السياح الإيطاليين الذين زاروا مصر هذا العام انخفض بنسبة 80%، كما أصدرت كل من فرنسا وألمانيا واسبانيا والنمسا تحذيرات من السفر إلى مصر، وأشار وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إلى أنه يجري حالياً دراسة احتمال إجلاء المواطنين الفرنسيين من مصر وقال أنه سيرى كيف يتطور الوضع مضيفاً أنه ينصح المواطنين الفرنسيين في مصر بالبقاء في منازلهم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s