بين مصر والإمارات.. محمد بن زايد في القلب

بين مصر والإمارات.. محمد بن زايد في القلب

المصدر | شكلت زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، محطة مهمة من الدعم الإماراتي تجاه مصر وشعبها، وقد أثبتت الإمارات أنها سند قوي كانت ولا تزال حيث أن نهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد رحمه الله يعد أساساً في تلك العلاقة المتجذرة بين مصر والإمارات، ووصية زايد ترجمها أبناؤه من بعده من خلال العمل الدؤوب للوقوف مع مصر، لم ينحصر الدعم عند الجانب المادي بل تجاوزه إلى كافة المستويات، وتأتي الزيارة الأخيرة لإثبات دور الإمارات في مساندة مصر حكومة وشعباً ضد كل العابثين أو المراهنين على الجماعة المارقة التي عزلها الشعب المصري، فالدول العربية، الصادقة النهج وقفت مع إرادة الشعب المصري وعلى الرغم من أن بعض الجهات الدولية تقف ضد الاستقرار وتعمل على تزكية الخلافات من خلال دعم المعزول وجماعته، إلا أن الإمارات كانت صلبة وشددت على أهمية الأمن والاستقرار وضرب كل من يسعى لزعزعته، وقد أكد سموه على أن الإمارات يهمها مصر قوية ومؤثرة في الوسط العربي، وماضية في تقديم كل أشكال الدعم لمصر التي من شأنها خدمة التنمية والدفع بعملية التحول والنمو الاقتصادي والمعيشي إلى الأمام، وبما يمكّن الأشقاء في مصر من تجاوز هذه المرحلة ومواجهة التحديات المقبلة لمواصلة مسيرتها في البناء والتنمية، وقال سموه: “وقوفنا مع الأشقاء في مصر واجب أخوي يستهدف مصلحة وخير الشعب المصري”.

استقبال حافل ومحبة كبيرة هذا ما حمله الشعب المصري لسمو الشيخ محمد بن زايد، رفع المصريون الأعلام والصور في استقبال سموه، كرد للجميل لدولة الإمارات، وقد شارك في مراسم الاستقبال وفود شعبية قرروا الخروج لاستقبال ولي العهد، على طريقتهم للترحيب مرددين لأغاني الوطنية وأهمها “تسلم الأيادي”، كما رحب ولي عهد أبو ظبي بالاستقبال الحافل، وارتدى المستقبلون تيشرتات عليها صور سمو الشيخ محمد بن زايد والفريق أول عبد الفتاح السيسي وظلوا يهتفون “الإمارات ومصر إيد واحدة ” كما رفعوا لافتات مدون عليها “شكراً للشعب الإماراتي”.

عاد سموه إلى الوطن ليستقبله أبناء الإمارات الذين عبروا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن فخرهم بأسد الإمارات الذي وضع الإمارات دائماً في المقدمة، حيث أن مواقف بلادنا تجاه الدول العربية مشرفة لكل الإماراتيين ودور الإمارات في استقرار الدول ودعمها هو نهج يشعر المواطن الإماراتي بقيمة البلد على الصعيد العربي والعالمي، أيضاً جاءت تعليقات البعض معبرة عن الفخر بدور الإمارات في توجيه صفعة قوية لجماعة الإخوان المسلمين التي تداعت في الإمارات كما عزلت في مصر بإرادة شعبية، حيث أنه لا مكان للثلة الضالة والمضللة بين الشعوب الشريفة، هكذا وجد أبناء الإمارات أن قادة الإمارات بحكمتهم أرسوا أمن وأمان البلاد كما حققوا كافة احتياجات المواطن ليكونوا خير ذخر لهذه البلاد.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s