الجيش المصري حاز على ثقة الشعب وأحبط مؤامرة الإخوان

الجيش المصري حاز على ثقة الشعب وأحبط مؤامرة الإخوان

المصدر | حققت مؤسسة الجيش المصري دوراً كبيراً في قيادة العمل السياسي عبر مساعدة الشعب المصري على تحقيق إرادته، كما كان لقائد الجيش دوراً مهماً في تحقيق مبادئ الثورة، وتجلى ذكاء وفطنة القادة في كشف المؤامرة التي رسمها محمد مرسي المعزول بدعم من رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا، الذي قدم نصائح كي يتم تقليم أظافر الجيش تمهيداً للقضاء عليه تماماً، وكشفت مصادر رفيعة المستوى تفاصيل جديدة عن خطط أعدها تنظيم الإخوان، لتفكيك المؤسسة العسكرية، وحسب تقرير لصحيفة الوطن فإن محمد مرسي قرر الإطاحة بكافة القيادات العسكرية وإقالتها وتصعيد الصف الثاني، لتولي المناصب القيادية بالجيش، ووقف نفوذ القوات المسلحة، وإبعادها عن المشهد السياسي، وأوضحت المصادر، أن صاحب فكرة هذا المخطط هو رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي، والذي طرحها على مرسي وطلب منه وقف نفوذ الجيش المصري حتى لا يسبب أي مشاكل في تقدم مشروع تنظيم الإخوان للحكم، وتابعت المصادر أن أردوغان قال لمرسي : “لا تترك الجيش يفعل ما يشاء، يجب إقالة قيادات الجيش الكبيرة حتى لا تترك لهم فرصة السيطرة على البلاد، ويجب تطبيق التجربة التركية في مصر لإبعاد الجيش عن الشارع، وكشفت المصادر أن مرسي خطط لتعديل المواد الخاصة بوضع المؤسسة العسكرية في الدستور، عقب هدوء الأوضاع في الشارع، من بينها مواد تحجم دور القوات المسلحة، وقصر دورها على الدفاع عن البلاد خارجياً فقط، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، والسماح لرئيس الجمهورية بإجراء محاكمات للقيادات العسكرية، والنص على منح الرئيس حق تغيير وزير الدفاع، وبقائه في منصبه مدة لا تتجاوز 4 سنوات. وأكدت المصادر، أن مرسي طلب من مستشاريه القانونين إعداد ملف بهذه التعديلات الدستورية وصياغتها، وتابعت أن مرسي طلب من أسعد الشيخة نائب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية، إعداد قائمة بأسماء ضباط الصف الثاني وتقديمها للرئيس مباشرة، وكلفه بالتواصل معهم، أواخر مارس، والتأكيد لهم أن يكون ولاؤهم للرئيس فقط، وعدم التدخل في السياسة، مقابل توليهم مناصب قيادية بالجيش، وشددت المصادر حسب الوطن أن قيادات المؤسسة العسكرية كشفت المؤامرة وعلم بها وزير الدفاع ورئيس الأركان، قبل 30 يونيو، وجرى توجيه تحذير شديد بأن الجيش سيتخذ إجراءات رادعة ضد نائب رئيس الديوان، حال تدخله في الأمور العسكرية مرة أخرى، خاصة مع وصول معلومات من أجهزة سيادية تفيد بأن نائب رئيس الديوان ينفذ مخططات ضد الجيش ويمارس التحريض ضد القيادات العسكرية، لكن الرئاسة لم ترد.

وفي ذات الصعيد وتأكيداً على قدرة الجيش ومحبة الشعب الكبيرة لقياداته نشرت مجلة ذا ويك الأمريكية مقالاً عن الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وصفته بأنه رجل مصر القوي الجديد وجاء المقال في صورة سؤال وجواب. وكان السؤال الأول: ما مدى شعبية السيسي؟ وأجابت المجلة بأنها واسعة جداً، فصوره في كل أرجاء مصر، مع عبارات مثل هذا من نثق به والمنقذ والمخلص، أما السؤال الثاني فكان عن سبب تعيين مرسى للسيسي، وذكرت المجلة أن الفريق كان الضابط الأبرز لخلافة المشير حسين طنطاوي، وطوال عهد حسني مبارك كان السيسي نجماً صاعداً داخل الجيش، إضافة إلى علاقاته الممتازة مع الجيشين الأمريكي والبريطاني، خاصةً بعد أن تدرب في الأكاديمية العسكرية البريطانية والكلية الحربية الأمريكية، وشددت المجلة على أن مرسي اختار السيسي لأنه معروف بالتدين، فيما كان السؤال الثالث عن سبب خلع السيسي لمرسي، وأكدت المجلة أنه بحسب ما قال السيسي من قبل فإن الشعب المصري هو من ثار عليه لأسباب كثيرة، منها: تجاوز محاولته فرض دستور لا يحظى برضا الشعب، وإطلاق الجهاديين في مصر، خصوصاً في سيناء، أما السؤال الرابع فكان: هل يريد السيسي إرساء الديمقراطية في مصر؟ وجاءت إجابة المجلة بـ «نعم وعلى النمط الإسلامي الذي يختلف عن الديمقراطية التي تُمارَس في الولايات المتحدة أو أوروبا». وجاء السؤال الخامس عن صورة الولايات المتحدة لدى السيسي، فذكرت المجلة أنه يعتبرها مثل كثير من المصريين داعمة للإخوان وأسهمت في تخريب الإرادة الشعبية، ويتهمها بـإدارة ظهرها للمصريين، وفي السؤال السادس تساءلت المجلة: هل يرشح السيسي نفسه للرئاسة؟ وأجابت بأن «معظم تصريحات السيسي كانت حذرة في هذا الخصوص، فهو يقول ويؤكد أنه لا يطمح للسلطة لكنه لم يستبعد احتمالية ترشحه نهائياً».

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s