السياحة المصرية في خطر تحت ظل تهديدات الإخوان

السياحة المصرية في خطر تحت ظل تهديدات الإخوان

المصدر | كانت السياحة في مصر تشكل نسبة كبيرة من الدخل الوطني، فمصر بلد سياحي بامتياز وسمعته جيدة عالمياً، وكان يقصد مصر آلاف السياح سنوياً بهدف الاستجمام أو التعرف على الآثار الفرعونية العريقة، لكن واقع السياحة أصبح هشاً للغاية بعد موجة الثورات التي حلت على مصر وتراجعت السياحة لتمر بأزمة كبيرة في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، والذي حاول الإستعانة بالإيرانيين بهدف تغطية تلك الكارثة السياحية، بعد فشله مع جماعته الإخوانية في إدارة البلاد، ثم جاءت موجة الثورة الثانية التي عزلت الإخوان وفتحت بصيصاً من الأمل للعاملين في القطاع السياحي، لكن استمرار الاحتجاجات الإخوانية واللجوء للعنف جعل الثقة مفقودة في استتباب الأمن، مما دفع السياحة إلى مرحلة صعبة للغاية، لكن بصيص الأمل لا يزال موجوداً خاصة أن الشعب المصري مؤمن بأن العام المقبل سيكون أفضل على جميع الأصعدة وفق أحدث استطلاعات الرأي، بداية على الصعيد السياحي دعا وزير الدولة لشؤون الآثار بمصر رجال الأعمال والمؤسسات المصرية للإسهام في استكمال مشاريع أثرية متعثرة بسبب قلة التمويل وتراجع إيرادات السياحة بسبب الاحتجاجات المستمرة منذ عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو، وبلغت الاحتجاجات ذروتها يوم 14 أغسطس عقب فض قوات الأمن اعتصامين بالقاهرة والجيزة لمؤيدي مرسي . وطال التخريب والتدمير كنائس ومتاحف أثرية منها متحف ملوي في محافظة المنيا الجنوبية، ولم يشغل الزائرون في القاهرة سوى 17 في المئة فقط من الأسرة الفندقية في يوليو تموز حسب بيانات شركة إس.تي.آر جلوبال لأبحاث الفنادق وذلك بالمقارنة مع 53 في المئة قبل عام و70 في المئة قبل عامين. وحسب وكالة رويترز تراجعت نسبة الإشغال في منتجع شرم الشيخ إلى 49 في المئة من 79 في المئة قبل عامين، وقال محمد إبراهيم وزير الدولة لشؤون الآثار إن إيرادات الوزارة انخفضت بشكل كبير خلال شهر أغسطس حيث بلغت ثلاثة ملايين جنيه مصري بنسبة تناقص قدرها 80 في المئة عن الإيرادات في الفترة نفسها من العام الماضي والتي بلغت حوالي 35 مليون جنيه مصري.

وأوضح أن التراجع في الإيرادات سببه قلة أعداد السائحين الوافدين لمصر نتيجة للأحداث الجارية في الشارع المصري، وما يحدث من أعمال إرهابية من بعض الجماعات المتطرفة، وقال إن تراجع الإيرادات أدى إلى تعثر مشاريع أثرية تشمل إقامة متاحف وتطويرها وإعادة تأهيل المواقع الأثرية، وحث رجال الأعمال المصريين على الإسهام في استكمال المشروعات المتوقفة، وأعلنت الوزارة في الأسبوع الماضي أنها ستطرح المراحل المنتهية من متحف الحضارة الذي سيكون سجلاً لحضارتها عبر العصور، للاستغلال السياحي المتمثل في مسرح ومطعم ومركز تجاري وساحة انتظار للسيارات قبل افتتاح المتحف بهدف الحصول على دخل وعائد مادي مناسب يسهم في سرعة الانتهاء من مشروع المتحف، الذي سيعرض أيضا إنجازات الإنسان المصري في مجالات الحياة المختلفة منذ فجر التاريخ إلى الآن.

أما على عامل صعيد ثقة المواطنين بمستقبل مصر وإعادة البناء وإرساء أجواء مستقرة فكان إيجابياً، رغم التشاؤم الحالي حيث قام المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة)، باستطلاع للرأي حول مدى شعور المصريين بالأمان ورأيهم في الأحوال المعيشية وتوقعاتهم لأحوالهم المعيشية خلال السنة القادمة، في إطار الأحداث المتلاحقة التي تشهدها مصر في الفترة الأخيرة، وأظهرت النتائج أن 73% من المصريين لا يشعرون بالأمان حالياً، وأظهرت النتائج أن الشباب أقل شعوراً بالأمان مقارنةً بكبار السن حيث تبلغ نسبة الذين لا يشعرون بالأمان 78% بين الشباب في الفئة العمرية، 18- 29 سنة، مقابل 64% بين المصريين في العمر 50 سنة فأعلى، وأجري هذا الاستطلاع بعد عدة أيام من إعلان حظر التجوال ابتداءً من الساعة السابعة مساءً، ولذلك اهتم المركز بسؤال المستطلعين عما إذا كانت دخولهم قد تأثرت نتيجة حظر التجوال، وقد ذكر 46% من المستطلعين أن دخلهم تأثر نتيجة حظر التجوال، وترتفع هذه النسبة من 44% في الريف إلى 50% في الحضر، كما يظهر من النتائج أن المحافظات الحضرية هي الأكثر تأثراً بالحظر، حيث تبلغ نسبة الذين ذكروا أن دخولهم تأثرت بالحظر 53% مقابل 47% في الوجه القبلي و43% في الوجه البحري، كما تم سؤال الذين شملهم الإستطلاع عن توقعاتهم لأحوالهم المعيشية في السنة القادمة مقارنةً بأحوالهم المعيشية اليوم، وقد أجاب 62% بأنها ستكون أفضل بينما 9% فقط أجابوا بأنها ستكون أسوأ و9% أجابوا بأنها لن تتغير بينما 20% أجابوا بأنهم لا يعرفون، وجدير بالذكر أنه في استطلاع سابق لمركز بصيرة أجري في نهاية العام الأول لحكم الرئيس السابق محمد مرسي، تم توجيه سؤال نصه ”إذا استمر الرئيس مرسي في الحكم هل تتوقع أن أحوالك المعيشية في العام القادم ستكون أفضل أو كما هي أو إلى الأسوأ؟”، وقد أجاب 20% فقط بأنها ستكون أفضل بينما 51% أجابوا بأنها ستكون أسوأ و8% أجابوا بأنها لن تتغير بينما 22% أجابوا بأنهم لا يعرفون.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s