مصر تعبر إلى خارطة المستقبل وتلفظ العناصر المخربة

مصر تعبر إلى خارطة المستقبل وتلفظ العناصر المخربة

المصدر | حققت مصر نقلة جديدة من حيث رسم ملامح المستقبل فبعد عزلها جماعة الإخوان، عاد وجه مصر الحضاري وتحققت الإرادة الشعبية وأصبح الطريق أكثر وضوحاً. وعلى الرغم من المعوقات التي تواجه المصريين وعلى رأسها الإرهاب، ومحاولات الجماعة إيقاف عجلة التقدم إلى الأمام عبر الإصرار على استرجاع الماضي، إلا أن الإرادة الشعبية في مصر قد أعلنت بوضوح أن مصير البلاد مرتبط بتحقيق خارطة الطريق، وقال الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور إن خطة للانتقال للحكم المدني بعد عزل الرئيس محمد مرسي بقرار من قيادة الجيش تمضي في طريقها، رغم التحديات وتوقع رفع حالة الطوارئ في القريب، وقال منصور ذلك في مقابلة مع التلفزيوني المصري الرسمي، أذيعت بعد ساعات من نزول مؤيدي مرسي إلى الشوارع في القاهرة ومدن أخرى للمطالبة بإعادته إلى منصبه، وقال منصور “نحن نلمس تحسناً تدريجياً في الأمن. إذا استمر هذا التحسن أتوقع ألا يتم تمديد حالة الطوارئ عقب انتهائها في منتصف هذا الشهر”، وحسب رويترز أعلنت مصر العمل بحالة الطوارئ لمدة شهر في منتصف أغسطس آب، وأعلن القائد العام للجيش الفريق أول عبد الفتاح السيسي في اليوم الذي عزل فيه مرسي ما سماه “خارطة المستقبل” وتشمل انتخابات تشريعية ورئاسية خلال الشهور المقبلة بعد تعديل دستور البلاد الذي عطل ضمن الخارطة، وصاغت جمعية تأسيسية غلب عليها الإخوان العام الماضي الدستور المعطل، وسط أزمة سياسية تسبب فيها إعلان دستوري أصدره مرسي ووسع سلطاته وأضفى حصانة قضائية على الجمعية التأسيسية ومجلس الشورى الذي يهيمن عليه حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، وحل منصور مجلس الشورى بإعلان دستوري أصدره بعد أن أدى اليمين القانونية أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية العليا التي كان رئيساً لها، وعين قائد الجيش منصور رئيساً مؤقتاً وفقاً لخارطة المستقبل.

اعتبر أحمد المسلماني، المستشار الإعلامي للرئيس المصري المؤقت، أن مصر تشهد حالياً مرحلة انتقالية بالمعنى القانوني والدستوري، ومرحلة تأسيسية بالمعنى السياسي، وأكد المسلماني، في مؤتمر صحافي عقده مع رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي عبد الغفار شُكر، أن مصر لديها تحديات خارجية وإقليمية كبيرة جداً ولا يمكن الاعتماد على الدور الأخلاقي للقوى الدولية، مؤكداً أنه لابد أن تعتمد مصر حالياً على قوتيها الصلبة والناعمة، واستطرد قائلاً ما لم تكن مصر قوية لا يمكن الاعتماد على المد الأخلاقي للقوى العالمية، ففي سوريا لم يطرحوا أسساً أخلاقية، بل أعلنوا عن أنهم سيفعلون ما يخدم مصالحهم، وحذَّر المسلماني من أن الدولة التي تنهار لا تنهض، وأنه لا بد من إعادة القوة الصلبة والناعمة لمصر، ولدينا نخبة آمل أن تتجدَّد ولدينا اليقين أننا نتجاوز هذا العام لعام أفضل عام 2014 تكون فيه مصر آمنة، وعام 2015 تكون فيه مصر ناهضة، وأشار إلى أن الجولة التي يقوم بها الآن لعدد من الأحزاب السياسية، هدفها الرئيسي استطلاع آراء الأحزاب بشأن خارطة المستقبل الخاصة بالمرحلة الانتقالية، موضحاً أن هدف الجولة التي يأمل أن تنتهي الأسبوع المقبل، استطلاعي ومحاولة للاستنارة بالقوى السياسية في مصر بشأن الخارطة.

ومن جهته، قال رئيس حزب “التحالف الشعبي الاشتراكي” عبد الغفار شُكر، إن الحزب طرح على المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية رؤية مكونة من 6 بنود للخروج بمصر من الأوضاع الحالية، أولها تصفية الإرهاب وضرورة تكاتف القوى لمواجهته، والحل من خلال مسار سياسي داعياً إلى اعتماد آلية للحوار بين الأحزاب السياسية والرئاسة ومجلس الوزراء، وأن تكون العلاقة بين القوى السياسية هدفها نبذ العنف، والاعتراف الكامل بخارطة الطريق، كما أكد شُكر أهمية إعادة هيكلة الأمن وصياغة علاقة بين المواطن والمنظومة الأمنية على أساس الاعتراف بحقوق الإنسان، وتأسيس هيئة مستقلة للعدالة الانتقالية لا تتبع الحكومة ولا تضم في عضويتها أي من المسؤولين الحاليين أو السابقين، وتهدف إلى الكشف عن الحقائق في العهود الثلاثة والقصاص والمصالحة الوطنية، وأضاف أن هناك ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة في ملف العدالة الاجتماعية، وإعادة صياغة علاقة مصر بالدول الخارجية، وهذا ما تقوم به الرئاسة لإعادة مصر لمكانتها، و تنويع علاقات مصر الخارجية، بدول مثل روسيا والصين والهند وجميع الدول التي تريد مساعدة مصر.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s