الإخوان إلى العمل الإرهابي، والخرباوي يؤكد أن “النظام الخاص” يحضر لاغتيالات

الإخوان إلى العمل الإرهابي، والخرباوي يؤكد أن

المصدر | استنكار شعبي ورسمي وعربي لمحاولة اغتيال الوزير المصري التي تحمل في طياتها رسالة من جماعة الإخوان، أنها انتقلت إلى العمل الإرهابي، وتحضر لموجة من الاغتيالات السياسية بحق عناصر مصرية وطنية، حيث تظهر الجماعة التي فقدت رصيدها الشعبي في مواجهة مع الشارع والحكومة معاً، وأكدت الحكومة المصرية أنها ستضرب الإرهاب بيد من حديد، بعد نجاة وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم من محاولة لاغتياله بعبوة ناسفة، ودان مجلس الوزراء الحادث الإرهابي والاعتداء الآثم على موكب وزير الداخلية مؤكداً أن هذا الحادث الإجرامي لن يثني الحكومة عن مواجهة الإرهاب بكل قوة وحسم، وكذلك الضرب بيد من حديد على كل يد تعبث بأمن الوطن، وذلك حتى يعود الاستقرار إلى ربوع مصر، وظهر وزير الداخلية المصري اللواء محمد ابراهيم على التلفزيون الرسمي بعيد ظهر الخميس الماضي، بعد قرابة ساعتين من نجاته من محاولة الإغتيال، مؤكدا أنها محاولة خسيسة وأنه كان يتوقع موجة إرهاب بعد فض اعتصامي الإخوان الشهر الماضي، وحسب وكالة فرانس برس قال الوزير للصحفيين: “حذرت قبل فض اعتصامي النهضة ورابعة العدوية أنه ستحدث موجة إرهابية وهذا أمر متوقع”، وتابع أن الانفجار ناتج عن عبوة تم تفجيرها عن بعد استهدفت سيارته، موضحاً أن الهجوم أدى إلى تدمير 4 سيارات حراسة وسيارات للمواطنين التي تصادف وجودها في المكان، وأكدت مصادر أمنية أن الانفجار أوقع 25 مصاباً من بينهم 10 من رجال الشرطة.

وكانت وزارة الخارجية الإماراتية أدانت بشدة الجريمة الإرهابية التي استهدفت موكب وزير الداخلية المصري، وأكدت الوزارة في بيان لها وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة مع جمهورية مصر العربية الشقيقة في تصديها للإرهاب بكل صورة وأشكاله، وأعربت عن تعاطفها مع ضحايا الحادث وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين، كما أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي بشدة العمل الإجرامي الذي استهدف موكب وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم، وحذر الأمين العام في بيان صحفي من أن مثل هذه الأعمال الإجرامية تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في مصر وتسعى إلى تعطيل تطبيق خارطة الطريق التي يتطلع إليها الشعب المصري لتحقيق آماله وطموحاته، ودعا العربي الحكومة المصرية لاتخاذ الإجراءات اللازمة “للكشف عن مرتكبي هذا الحادث وتقديمهم للعدالة في أسرع وقت ممكن.”

وقال القيادي المنشق عن جماعة الإخوان المسلمين ثروت الخرباوي، إن محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم في مدينة نصر متنبأ بها منذ فترة طويلة، وتم التحذير منها مراراً وتكراراً، مشيراً إلى أن البعض كان يظن أن جماعات التطرف التي تنتهج منهج العنف والقتل والقمع تختلف عن جماعة الإخوان المسلمين، وكان مثقفون وبعض السياسيين يقولون أن جماعة الإخوان لديها منهج مختلف عن منهج الجماعات الجهادية المتطرفة، لكن تبين في الآونة الأخيرة أن منهج العنف والقتل عند الجماعات الجهادية والمتطرفة وجماعة الإخوان كيان واحد وهدف واحد، مشيراً إلى أن تلك المحاولة التي أدت إلى إصابة وجرح عدد من المواطنين وبتر ساق بعضهم، تعد بمثابة أبشع الأساليب التي لم نرها منذ نحو 25 عاماً وبالتحديد منذ الثمانينيات، وكشف الخرباوي لـ”الدستور الأصلي”، أن النظام الخاص داخل جماعة الإخوان المسلمين، المدرب على عمليات القتل والاغتيال والتفجيرات، هو السبب وراء تلك العملية الإرهابية، منوهاً إلى أن هذا النظام الذي ينتهج العنف والقتل تم توسيع دائرته قبل فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر، مشيراً إلى أن تلك المحاولة تمت تحت إشراف وبأوامر وتوجيه من القيادي بالجماعة محمود عزت الذي أشرف ودبر على تنفيذ تلك العملية الإرهابية.

وأشار الخرباوي إلى أن الإخوان يعتبرون وزير الداخلية خائناً لهم، لذلك دائماً ما يحاولون اغتياله بعدما وثقوا فيه في البداية، لكنه انقلب عليهم، واستجاب للإرادة الشعبية الوطنية وتخلى عن مشروعهم الاستبدادي، قائلاً “جماعة الإخوان لا تنسى الثأر أبداً، لذلك فوزير الداخلية سيظل مستهدفاً طوال الوقت”، منوهاً إلى أن الفريق أول عبد الفتاح السيسي أيضاً مستهدف من جماعة الإخوان المسلمين بعد استجابته لمطالب الملايين من المصريين، التي نزلت في 30 يونيو لتعبر عن رفضها جماعة الإخوان المسلمين، وتطالب بإسقاط مرسي، مشدداً على أن السيسي وإبراهيم على قائمة الشخصيات المستهدفة والمطلوبة للاغتيال بعد هزيمة الإخوان وانكسارهم، وفض الاعتصامين، موضحاً أن السيسي في نظر الإخوان أكثر خطورة من جمال عبد الناصر بعد تحوله إلى بطل شعبي في نظر الملايين من المصريين، لافتاً إلى أن أنصار الرئيس المعزول من جماعة الإخوان المسلمين دائماً ما يلجأون في أغلب كتاباتهم على الحيطان والجدران “السيسي خائن” لتهيئة الرأي العام ضده من أجل اغتياله، لكن ذلك لن يحدث، لكون السيسي تحول إلى رمز شعبي لدى المواطنين.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s