محمد بن راشد: الشغل الشاغل لخليفة تحقيق حياة كريمة للمواطنين الإمارات الأولى عربياً في مقياس الشعوب السعيدة وفقاً للأمم المتحدة

محمد بن راشد: الشغل الشاغل لخليفة تحقيق حياة كريمة للمواطنين  الإمارات الأولى عربياً في مقياس الشعوب السعيدة وفقاً للأمم المتحدة

المصدر | لا يعمر الأوطان ويشيد الأمجاد إلا شعوب يملأ نفوسها الرضا والسعادة، بهذه العبارات لخص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، واقع الإمارات التي عودتنا على التفوق والمراتب الأولى في كافة الأصعدة، وليس غريباً أن يكون شعب الإمارات الأسعد ما دام هناك قيادات حريصة على شعبها وعلى احتياجاتهم فهكذا كنا ولا نزال عائلة واحدة متماسكة على قلب رجل واحد، فنتائج المسح الثاني للأمم المتحدة لمؤشرات السعادة والرضا بين الشعوب، جاءت فيه دولة الإمارات في المركز الأول عربياً، وفي المركز الـ 14 على مستوى شعوب العالم فتحقيق سعادة المواطنين كان نهج الآباء المؤسسين لهذه الدولة، وهو رؤية للحكومة بجميع قطاعاتها ومؤسساتها ومستوياتها، ومنهج عمل يحكم جميع سياساتنا وقراراتنا، فصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أكد بهذه المناسبة أن الشغل الشاغل لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله هو إسعاد المواطنين وتحقيق الرفاهية لهم، وتوفير الحياة الكريمة لأبنائهم وأسرهم، كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بمناسبة إصدار هذا المسح العالمي للسعادة والرضا بين الشعوب الذي تقوم به الأمم المتحدة للسنة الثانية، وجاءت فيه دولة الإمارات في المرتبة الأولى عربياً والرابع عشر عالمياً: “أنه لم يكن من الممكن تحقيق هذا الهدف من دون الرجال المخلصين، وفرق العمل المتميزة، والتنسيق والتكامل بين جميع القطاعات الحكومية الاتحادية والمحلية”، وأضاف سموه بأن “تحقيق السعادة للناس هي غايتنا، وخدمتهم هدفنا، ورضاهم هو مقياس نجاحنا، وأن جميع الخطط التنموية التي اعتمدناها، والمبادرات التي أطلقناها، وجميع السياسات والقوانين الحكومية، تشترك في غاية واحدة نسعى لها، وهي تحقيق السعادة لمواطنينا، وما تحقق خلال الفترة السابقة ما هو إلا مرحلة أولى سيتبعها المزيد من العمل والإنجاز، وصولاً لأن نكون من أفضل دول العالم إن شاء الله.

وأضاف سموه: “لا يعمر الأوطان ويشيد الأمجاد إلا شعوب يملأ نفوسها الرضا والسعادة، وبأن سعادة الفرد هو البداية لمجتمع مستقر مطمئن ومنتج، ولذلك بدأت المنظمات الدولية المعنية بالتنمية مراجعة المقاييس الحقيقية التي تقيس بها نجاح الحكومات لتركز بشكل متزايد على قياس مشاعر الرضا والسعادة التي تتمتع بها الشعوب كمدخل أساسي لتحقيق تنمية مستدامة” كما أكد سموه أهمية اعتماد هذا المقياس من قبل جميع المسئولين الحكوميين حيث قال سموه” وجهنا جميع الفرق الحكومية خلال القمة الحكومية الأخيرة بأن تكون قراراتهم وسياساتهم مبنية على هدف واحد وهو تحقيق السعادة للمجتمع، ولا شك في أن السعادة والرضا هي شيء داخلي في كل إنسان، ولكن وظيفة الحكومة هو توفير العيش الكريم والرفاهية لمواطنيها، وتسهيل حياتهم، وخلق الفرص لهم ليحققوا السعادة لأنفسهم ولأسرهم، وكل ذلك يتطلب تضافر الجهود، ووضع السياسات والقوانين المناسبة للمجتمع، وتحقيق الأمن والعدل والسلامة، والاهتمام بالفئات الضعيفة، والتطوير المستمر للبنية التحتية، وغير ذلك، وكل ذلك لا يمكن تحقيقه من دون خطط واضحة وفرق عمل متميزة، واستغلال أمثل للموارد التي بين أيدينا، وأكد سموه في ختام تعليقه على مسح الأمم المتحدة “نحن ماضون في خدمة أوطاننا، وتحقيق السعادة لأبنائنا، واستثمار كل ما نملكه من أجل بناء إنسان هذا الوطن.. الإنسان القادر، القوي، صاحب المهارات والقادر على تحقيق النجاحات، وأقول لجميع أبناء الوطن كونوا متفائلين لأننا جميعاً تغلبنا على الكثير من التحديات في الماضي، وحاضرنا ملئ بالإنجازات ومستقبلنا واعد ومبني على أعلى الطموحات”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s