قبل انتهاء شهر الطوارىء بمصر

قبل انتهاء شهر الطوارىء بمصر

تقارير أمنية لرئيس الجمهورية المؤقت لاتخاذ القرار المناسب

تعاون بين الإخوان ومنظمة أنصار بيت المقدس الإرهابية

السيسي لقادة الجيش.. جيشنا به مليون سيسي لحماية مصر

الإخوان حولوا مساجد رفح مخازن لأسلحة الإرهابيين

13 مليون جنيه مصري دعم إخواني للقرضاوي ومنظمته

وفد الكونجرس سنتصدى للوبي الإخوان بزعامة ماكين

المصدر | يتلقى اليوم المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية المؤقت تقارير وزيري الداخلية والدفاع وأجهزة المخابرات العامة والحربية بتقييم الموقف الأمني في مصر قبل انتهاء مهلة الشهر المحددة لإعلان حالة الطوارىء وحظر التجوال في 18 محافظة مصرية، منذ فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة يوم 14 أغسطس الماضي، وارتكاب جماعة الإخوان العديد من العمليات الإرهابية خلال هذه المدة، وأخطرها محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم والتصعيد الإرهابي في سيناء..

وأكدت التقارير الأمنية أن الحاجة تتطلب استمرار مد حالة الطوارىء لفترة أخرى، خاصة أن هناك عناصر إخوانية هاربة تخطط لعمليات إرهابية ومن أبرزهم محمود عزت القائم بعمل المرشد وعصام العريان عضو مكتب الإرشاد وعبد الرحمن البر مفتي الإخوان وصلاح سلطان إلى جانب عاصم عبد الماجد القيادي بالجماعة الإسلامية وطارق الزمر رئيس حزب الجماعة الإسلامية، وأن استمرار هروب تلك العناصر واتصالهم بعدد من الكوادر في المحافظات يفرض على أجهزة الأمن اتخاذ احتياطات في ظل استمرار حالة الطوارىء..

وذكرت مصادر أمنية مطلعة في مصر أن المطلب الخاص بمد حالة الطوارىء لفترة أخرى، ليس مطلباً أمنياً فقط بل هو مطلباً مجتمعياً من جانب غالبية فئات المجتمع المصري لإنجاح الحرب ضد الإرهاب التي تخوضها مصر حالياً، خاصة أن الأيام الماضية وفي ظل حالة الطوارىء لم تفرض أي قيود على النشاط السياسي، بل ومظاهرات ومسيرات فلول الإخوان لم يتم حظرها أو تجريم المشاركين فيها، وإنما تم ملاحقة العناصر التي لجأت للشغب والعنف والإرهاب فقط..

وحول الملاحقات الأمنية للعناصر المتورطة في محاولة اغتيال وزير الداخلية، أكد اللواء أحمد حلمي مدير الأمن العام، أن عمليات الفحص وجمع المعلومات ما زالت مستمرة بما في ذلك عملية تحليل بيان جماعة أنصار بيت المقدس، والذي نسب الحادث إلى تلك الجماعة الإرهابية والتي تعتمد على عناصر فلسطينية ويمنية وعراقية، إلى جانب عناصر مصرية تكفيرية، وندرس إمكانية دخول بعض هذه العناصر إلى مصر في اعتصام رابعة العدوية بمعاونة الإخوان وأنهم خططوا لهذا الحادث بمساعدة عناصر إخوانية وكذلك من الجماعة الإسلامية..

وذكر مدير الأمن العام أن أجهزة الأمن، لن تعلن أي معلومات حول مرتكبي الحادث إلا بعد التوصل إلى المعلومات الصحيحة وتقارير الخبراء الأمنيين، خاصة أننا نسعى لمواجهة أي محاولات جديدة مشابهة لتلك العملية وإحباطها والقبض على المخططين لها قبل وقوعها، وأن العمليات الكبرى الجارية حالياً في سيناء ضد البؤر الإرهابية، سوف تشل قدرة هذه التنظيمات على ارتكاب عمليات جديدة..

وعلى صعيد استهداف عناصر الإرهاب الإخوانية لرموز الدولة المصرية وقادة القوات المسلحة، أكدت مصادر مطلعة أن الفريق أول عبد الفتاح السيسي النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة، أبلغ قادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن “العمر واحد والرب واحد” وأن الجيش المصري به مليون سيسي آخر سيكمل المشوار للحفاظ على الدولة المصرية، وأن كل جنود هذا الجيش وضباطه وقادته على استعداد لفداء مصر بأرواحهم، والإرهاب لا يخيفنا خاصة أن أول تهديد تلقاه كان من الرئيس المعزول محمد مرسي فور قرار عزله ووضعه تحت الإقامة الجبرية..

أما حول عمليات الجيش المصري الموسعة ضد بؤر الإرهاب في سيناء، فقد كشفت عمليات المداهمات لتلك البؤر، عن وجود أسلحة حديثة لدى هذه العناصر وأجهزة اتصال، وأن هناك تواصل بين تلك العناصر ومجموعات إخوانية في سيناء والسويس والاسماعيلية والشرقية، لتكون هذه العناصر الإخوانية ظهيراً مسانداً لها، وأنهم قاموا باستغلال عدد من المساجد في رفح والشيخ زويد وتحويلها كمخازن للأسلحة والمتفجرات والأحزمة الناسفة..

أما عن العلاقة بين جماعة الإخوان خلال حكم مصر والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة الشيخ يوسف القرضاوي، فقد كشفت تقارير وزارة المالية وأجهزة رقابية عن حصول الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على دعم مالي من الخزانة المصرية وخاصة اعتمادات وزارة الأوقاف والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، بمبلغ 10 مليون جنيه مصري تحت بند نشر الدعوة الإسلامية بالخارج إلى جانب 3 ملايين جنيه مقابل إعادة طبع ونشر كتب للقرضاوي وتوزيعها على المساجد في مصر..

وذكرت التقارير أن وزارة الأوقاف تحملت نفقات وتكاليف إقامة القرضاوي خلال وجوده في مصر أثناء حكم الرئيس مرسي وعدد من أعضاء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، باعتبارهم ضيوف الدولة المصرية، وهي سابقة تحدث لأول مرة حيث أن هذا الاتحاد ليس له صفة رسمية للتعامل معه وتحمل نفقات إقامة رئيسة القرضاوي وأعضاء به وتذاكر الطيران الخاصة بهم، تمثل مخالفة مالية جسيمة وإهدار للمال العام..

على صعيد آخر أكدت مصادر دبلوماسية مصرية بالخارجية المصرية، أن هناك تحولاً في الموقف الأمريكي تجاه تطورات الأحداث في مصر وهو ما شجع على عقد لقاء بين وزير الخارجية نبيل فهمي ووزير الخارجية جون كيري في باريس، والذي تزامن مع زيارة وفد الكونجرس الذي ضم ميشيل باكمان والنائب لوي جوهمرت والنائب ستيف كينج والذين شنوا هجوماً حاداً على جماعة الإخوان ووصفوها بأنها عدو مشترك لمصر وأمريكا وأعلنوا معارضتهم لأي توجه داخل الإدارة الأمريكية لوقف المساعدات العسكرية والاقتصادية لمصر..

وذكرت تلك “المصادر” أنهم سوف يتصدون للوبي الإخوان داخل الكونجرس بزعامة جون ماكين، وسوف يعرضون على الكونجرس فيديوهات كاملة حصلوا عليها حول إرهاب الإخوان وتعاونهم مع تنظيم القاعدة، بل سوف يسعون للمطالبة باعتبار جماعة الإخوان منظمة إرهابية على غرار تنظيم القاعدة، وسوف يطلبون الكشف عن المساعدات التي قدمتها إدارة أوباما لجماعة الإخوان منذ 25 يناير 2011 وحتى 3 يوليو2013..

وحول مسار خارطة الطريق لثورة 3 يونيو وبعد تشكيل لجنة الخمسين لوضع الدستور برئاسة عمرو موسى المرشح الرئاسي السابق، فقد أكد كمال الهلباوي القيادي المنشق عن جماعة الإخوان ونائب رئيس لجنة الخمسين وممثل التيارات الدينية داخل اللجنة، أن هناك قوانين بين غالبية الأعضاء على إصدار دستور يرضى عنه جميع المصريين، وأنه يؤيد منع قيام أحزاب على أسس دينية أو مرجعية دينية بل حل أي أحزاب قائمة على تلك الأسس حالياً..

وقال في تصريح خاص أن محاولات بعض أعضاء الإخوان لطرح مبادرات حالياً من أجل المصالحة الوطنية هدفها منح الجماعة فرصاً للانقضاض مرة أخرى على ثورة 30 يونيو، وأن هذه المبادرات تأخر طرحها بعد ارتكاب جرائم وأعمال إرهابية وأن الجماعة الآن في موقف أضعف ولا يجوز لها وضع شروط على الدولة والأطراف الأخرى عند طرح أي مبادرات للمصالحة بما في ذلك الإفراج عن المسجونين خاصة أن هناك قرارات من النيابة وليس قرارات اعتقال من الشرطة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s