الإمارات تقف بصلابة مع مصر، ومحمد بن زايد من القاهرة يدعم خيار شعبها

الإمارات تقف بصلابة مع مصر، ومحمد بن زايد من القاهرة يدعم خيار شعبها

محمد بن زايد: توجيهات خليفة بتوفير الدعم لمصر وشعبها ومساندتها في الحفاظ على استقرارها وأمنها

محمد بن زايد: دور وطني كبير للجيش المصري في مرحلة صعبة ومعقدة

منصور: يشيد بوقوف الإمارات إلى جانب مصر ودعمها لخيارات شعبها

المصدر | دعم كبير من دولة الإمارات للشعب المصري وخياراته،في تحديد تطلعاته الوطنية، فوقوف الإمارات بجانب أشقائها ينبع من انتمائها العربي ومن سياساتها الوطنية والقومية والإنسانية القائمة على السلام والأمن والتسامح والمحبة والدعوة إلى التعاون ونبذ الفرقة والعنف وصولاً إلى توطيد الاستقرار وتحقيق النماء والازدهار بين جميع الشعوب، هذا ما أكده الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في لقائه مع فخامة المستشار عدلي منصور الرئيس المؤقت لجمهورية مصر العربية الشقيقة حيث بحث العلاقات الأخوية والتعاون المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية،ونقل سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في بداية اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” إلى فخامة الرئيس المصري المستشار عدلي منصور وتمنيات سموهما لمصر قيادةً وشعباً كل تقدم وازدهار وأن تنعم بدوام الاستقرار، وجرى خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بحث التطورات والمستجدات في المنطقة والجهود العربية والدولية المبذولة لاحتواء تداعياتها وسبل تعزيز فرص السلام والاستقرار إقليمياً ودولياً، وتبادل الجانبان الآراء ووجهات النظر حول عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وأكد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ارتياح دولة الإمارات العربية المتحدة لعودة الأمن والاستقرار إلى جمهورية مصر العربية، بفضل الجهود التي تبذلها القيادة المصرية في هذه المرحلة المهمة وبمشاركة مختلف القوى الوطنية الفاعلة لتنفيذ خارطة المستقبل التي تؤسس لعهد جديد تواصل فيه مصر طريق البناء والتنمية والتقدم وتمارس دورها المهم إقليمياً ودولياً.

وأكد سموه أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة واضحة في هذا الصدد، وتتمثل بتوفير الدعم لمصر وشعبها ومساندتها في الحفاظ على استقرارها وأمنها وسلامتها وتسخير كافة الإمكانيات للنهوض باقتصادها إيمانا منه – حفظه الله – بأن مصر القوية والمستقرة هي قوة ودعامة لنهضة العالم العربي والأمة الإسلامية، وقال سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ستظل دولة الإمارات دوماً قيادةً وشعباً سنداً قوياً لمصر وشعبها الشقيق سيراً على نهج الإمارات الثابت الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي أسس للعلاقة التاريخية والراسخة مع جمهورية مصر العربية وشعبها الشقيق والتي تستند إلى المحبة والمودة ومبادئ الأخوة والاحترام المتبادل،هذا النهج الذي يتواصل في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” الذي يحرص دائماً على تعميق التضامن والتكافل والتعاون العربي لخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، وقال سمو ولي عهد أبوظبي أن مصر قدمت الكثير للقضايا العربية والإسلامية وهي لم تتوان يوماً في تقديم كل أشكال الدعم والمساعدة من أجل الدفاع عن قضايانا العربية، ولذلك فليس من المستغرب ما نراه من تحرك عربي فاعل لدعم مصر والوقوف بجانبها في أزمتها ومحنتها.

وتمنى سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لمصر كل خير وعزة ورفعة وأن تنعم على الدوام بالأمن والاستقرار وأن يحقق الشعب المصري الكريم تطلعاته وآماله في التقدم والعيش الكريم، من جانبه حمّل الرئيس المؤقت لجمهورية مصر العربية الشقيقة المستشار عدلي منصور… تحياته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والشعب الإماراتي الشقيق، مشيداً بوقوف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب جمهورية مصر العربية ودعمها لخيارات شعبها، مثمناً المبادرات والمساهمات المتعددة والمستمرة التي قدمتها دولة الإمارات للوقوف مع مصر والتي هي محل تقدير مصر قيادةً وشعباً منوهاً بأنها تجسد متانة العلاقة الأخوية المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين.

وكان التقى سمو الشيخ محمد بن زايد، الدكتور حازم الببلاوي رئيس مجلس الوزراء المصري وجرى خلال اللقاء بحث آفاق التعاون بين البلدين خاصة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاستثمارية والتنموية وتطلع قيادتي البلدين إلى تدعيم وتنمية التعاون الاقتصادي المشترك بينهما بما يحقق المصالح المتبادلة، وتعرف سمو ولي عهد أبوظبي من رئيس مجلس الوزراء المصري على المسار السياسي التي تتحرك في إطاره الحكومة المصرية لتنفيذ عناصر خارطة المستقبل بمشاركة كافة القوى الفاعلة في المجتمع المصري وبما يؤدي إلى بناء مستقبل مشرق لمصر تعود به إلى دورها ومكانتها على الصعيد الإقليمي والدولي.

كما التقى سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق أول عبدالفتاح السيسي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والإنتاج الحربي القائد العام للقوات المسلحة المصرية في مقر وزارة الدفاع بالقاهرة، وأطلع سمو ولي عهد أبوظبي من النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء المصري على المستجدات والأوضاع الحالية في مصر وجهود الحكومة المصرية بالتعاون مع باقي مؤسسات الدولة في بسط الأمن والاستقرار في كافة أرجاء الجمهورية، وأشاد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالدور الوطني الكبير للجيش المصري في مرحلة صعبة ومعقدة استطاع من خلالها أن يعبر بالبلاد إلى بر الأمان وأن يحفظ مؤسسات وأركان الدولة المصرية ويصون مكتسباتها من المخربين وعبث العابثين والأعداء المتربصين.. مؤكداً سموه أن الشعب المصري مدرك لحجم التحديات التي تحيط به لذلك كانت وقفته أكبر رد لمن يحاول العبث بالأمن والاستقرار والتنمية والتعايش في مصر، وأعرب سموه عن ثقته في تحمل أبناء أرض الكنانة مصر الشقيقة مسؤولياتهم الوطنية والتاريخية في المرحلة المقبلة، من أجل أن تستعيد مصر عافيتها وتواصل مسيرة البناء والنماء وبما يعزز قوة مصر ومنعتها على مواجهة التحديات وتجاوز العقبات بروح وطنية جديدة، داعياً سموه الله عزو وجل أن يحفظ مصر وشعبها الشقيق من كل سوء ومكروه وأن يديم عليهم نعمة الاستقرار والأمن والأمان ويمكنها من استعادة دورها ومكانتها في المحيطين الإقليمي والدولي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s