شيخ الأزهر يرفض الرد الرسمي على القرضاوي لأن قامة الأزهر عالية

شيخ الأزهر يرفض الرد الرسمي على القرضاوي لأن قامة الأزهر عالية

ترحيب رسمي شعبي بزيارة الفريق سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي لمصر اليوم

لقاءات هامة مع الرئيس المؤقت والببلاوي والسيسي

حركة تمرد نتطلع للقاء المسئول الإماراتي

انتقادات شعبية لمحاولة فلول الإخوان الاعتداء على سفارة الإمارات

شيخ الأزهر يرفض الرد الرسمي على القرضاوي لأن قامة الأزهر عالية

الإخوان زرعوا أجهزة تصنت تركية في استراحات الرئاسة

المصدر | تشهد القاهرة اليوم مباحثات سياسية وعسكرية هامة خلال الزيارة التي يقوم بها لمصر الفريق سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، حيث يجري مباحثات مع الرئيس المؤقت المستشار عدلي منصور ورئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي ونائب أول رئيس الوزراء ووزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة المصرية الفريق أول عبد الفتاح السيسي إلى جانب عدد آخر من الوزراء منهم محمد ابراهيم وزير الداخلية ووزراء المجموعة الاقتصادية..

وأكدت مصادر مصرية مطلعة أن تلك الزيارة تمثل أهمية كبرى لمصر في هذه المرحلة نظراً للموقف الإماراتي المشرف ودعمه لثورة 30 يونيو التي أطاحت بحكم الإخوان وأعادت العلاقات الإماراتية – المصرية إلى مسارها الطبيعي على مدار السنوات الماضية في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه..

وذكرت” المصادر” أن المباحثات الإماراتية – المصرية سوف تتناول العديد من الملفات في مقدمتها سبل وآليات تطوير العلاقات بين البلدين على المستوى السياسي والعسكري والاقتصادي وتشكيل لجنة عليا للعلاقات بين البلدين وتنسيق المواقف المشتركة إلى جانب الدعم الاقتصادي والمالي في مشروعات مشتركة إلى جانب ملف الأزمة السورية وسبل حل تلك الأزمة بعيداً عن أي خيارات عسكرية، تهدد أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي..

وقد أعلنت غالبية القوى السياسية والحزبية والحركات الشبابية وخاصة حركة تمرد ترحيبها وتقديرها للزيارة، وهو ماعبر عنه حسن شاهين المتحدث الإعلامي لحركة تمرد يتطلع شباب الحركة للقاء المسئول الإماراتي ونقل شكر شباب وشعب مصر للإمارات على موقفها التاريخي الداعم لمصر..

كما أعلن وزير الخارجية المصري السابق محمد العرابي ورئيس حزب المؤتمر والقيادي في جبهة الإنقاذ، أن الزيارة تمثل دعم كبير لمسيرة العلاقات بين البلدين وتؤكد الروابط التاريخية، ورسالة جديدة من شعب الإمارات بوقوفه إلى جانب الشعب المصري لتنفيذ خريطة طريق ثورة 30 يونيو..

في الوقت نفسه، وجهت القوى الوطنية المصرية انتقادات لجماعة الإخوان وأنصارها بسبب محاولة البعض خلال جمعة الحسم الفاشلة للاعتداء على مبنى سفارة دولة الإمارات بشارع الثورة بمصر الجديدة، واعتلاء الأسوار ومحاولة استفزاز عناصر الأمن المكلفة بحماية وتأمين السفارة وترديد هتافات معادية لدولة الإمارات..

وأعرب أحمد الفضالي المنسق العام لتيار الاستقلال عن رفضه الشديد لتلك الممارسات الإخوانية الإرهابية ضد سفارة دولة الإمارات، بينما جماعة الإخوان لا تقوم بأي أعمال عدائية ضد سفارة إسرائيل وظلت الجماعة في اعتصام النهضة لمدة 45 يوماً وعلى بعد أمتار من مقر سفارة إسرائيل دون مظاهرات ضد إسرائيل..

وأكد مصدر أمني مطلع أن مخططات الإخوان ضد سفارة الإمارات يتم رصدها ومتابعتها وتم التمسك بضبط النفس لعدم وقوع أي ضحايا منهم أمام مقر السفارة ومحاولة المزايدة والمتاجرة بهذا العمل، وتم تفويت الفرص عليهم بعد تصدي أهالي وجيران مقر سفارة الإمارات من المصريين الشرفاء لهم..

وبعد مرور 24 ساعة على فشل جمعة الحسم التي دعت لها جماعة الإخوان، وعدم القدرة على تحقيق أي مكاسب سياسية على الأرض وإحباط المواطنين وقوات الجيش والشرطة لكل المخططات الإخوانية في ذلك اليوم، بدأت عناصر فلول الإخوان الهاربين من الملاحقات الأمنية في إجراء اتصالات للإعداد لفعاليات ومظاهرات جديدة بهدف تحسين الوضع التفاوضي للجماعة، من أجل الحفاظ على استمرار الجماعة وعدم حلها سياسياً أو قانونياً..

وأكدت مصادر أمنية مطلعة أن خلافات نشبت بين أعضاء ما يسمى بالتحالف الوطني لدعم الشرعية، بعد فشل تلك المظاهرات خاصة بين جماعة الإخوان من ناحية وعناصر حزب الوطن السلفي وحزب الوسط من ناحية أخرى، لرفض عناصر حزبي الوطن والوسط المشاركة بسبب عدم وجود مصادر تمويل لحشد المتظاهرين والخوف من الملاحقات الأمنية..

وقالت ” المصادر” أن عدداً من نواب حزب الحرية والعدالة الإخواني يفكرون حالياً في الاستقالة من الحزب بعد استقالة نائب الحزب بمحافظة مرسي مطروح ورفضه مخططات الإرهاب والعنف، بعد إجراء مصالحة على أرض مطروح والتي لم تشهد في جمعة الحسم أي مظاهرات للإخوان ..

وعلى صعيد الحملة المسعورة التي يشنها يوسف القرضاوي أمام التحريض والفتنة من الدوحة ضد مصر وتطاوله على الجيش والإمام الأكبر شيخ الأزهر، فقد أعلن الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر رفضه إصدار أي بيان من الأزهر بصفة رسمية رداً على تلك الحملات والتطاول، مؤكداً أن قامة الأزهر أكبر من أن تتساوى مع هذا المتطاول، وتاركاً الباب مفتوحاً لمن يريد أن يرد عليه من شيوخ الأزهر وهيئة كبار العلماء، وكاشفاً لبعض المقربين منه أنه رفض أكثر من مرة طلب من القرضاوي لقيامه بزيارة دولة قطر..

وقد كشفت التحقيقات المبدئية مع أحد الجهاديين الذي ينتمي إلى دولة مالي، والذي تم ضبطه في منطقة رفح بسيناء أن وصوله إلى مصر جاء بعد الدعوة التي أطلقها القرضاوي للجهاد ضد الجيش المصري مما يعد بمثابة تحريض من القرضاوي على العنف والإرهاب، ومشيراً في التحقيقات أن اتحاد علماء المسلمين الذي يرأسه الشيخ القرضاوي قد خصص مبالغ مالية للإنفاق منها على الجهاديين من غير المصريين للسفر إلى مصر، والقيام بعمليات جهادية وإرهابية ضد الجيش المصري..

من ناحية أخرى يبدأ خلال أيام قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل التحقيق مع النائب العام السابق في عهد الإخوان المستشار طلعت ابراهيم، حول اكتشاف أجهزة رصد وتصنت بمكتبه تم وضعها بمعرفة قيادات الإخوان لنقل ما يدور داخل المكتب وصمته على هذا العمل وعدم الإبلاغ عنه والتحقيق مع من قام بهذا العمل خاصة أن أجهزة الأمن المصرية كشفت وجود أجهزة تصنت تركية تم وضعها في عدد من مؤسسات وأجهزة الدولة، وأن فريق من المخابرات التركية تولى هذه المهمة بالتنسيق مع خيرت الشاطر نائب المرشد العام والمحبوس حالياً..

كما كشفت أجهزة الأمن وجود هذه الأجهزة في جميع استراحات الرئاسة، التي كان يتردد عليها المعزول محمد مرسي بما في ذلك الصالون الرئيسي لكبار الزوار بقصر الاتحادية، وأن هناك شكوك أن مكتب وكالة أنباء الأناضول في القاهرة كان يتلقى كل ما يدور في هذه الاجتماعات وهذا سر انفراد وكالة الأناضول بكثير من القرارات السرية في عهد الإخوان قبل إعلانها رسمياً بساعات..

وعلى صعيد بعض الدعوات السياسية لإجراء مصالحة مع جماعة الإخوان، بعقد تحالف التيار المدني المصري الذي يضم حركة تمرد وكتلة التيار المدني بمجلس الشورى المنحل و5 أحزاب سياسية مؤتمراً اليوم، تحت شعار لا مصالحة مع جماعة الإرهاب، وجيش مصر ورموزنا الدينية خط أحمر، في بداية لتشكيل تحالف مدني يواجة قوى وفلول تيارات الإسلام السياسي، وخاصة جماعة الإخوان في الانتخابات البرلمانية المقبلة..

وصرح الدكتور عفت السادات رئيس حزب السادات الديمقراطي، أن هذا التحالف هدفه حماية الدولة المدنية ولن نسمح بقيام أي دولة دينية ومحاولة خلط الدين بالسياسة وتوظيف الشعارات الدينية في المجال السياسي، وعدم السماح بعودة جماعة الإخوان للمشهد السياسي من جديد بعد ارتكابها أعمال إرهابية في حق الشعب المصري.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s