فشل الإخوان في أخر جمعة رغم الدعم القطري والأمريكي

فشل الإخوان في أخر جمعة رغم الدعم القطري والأمريكي

المصدر | لم تكن هذه الجمعة كما وعدت جماعة الإخوان، طوفان يزلزل أركان الدولة المصرية، ورغم محاولات الجماعة إثارة فتنة وجر الجيش إلى إشتباكات متنوعة إلا أن النتيجة هي أن سيطر النظام على الأرض ولملم ما تبقى من قيادات الجماعة الإخوانية التي تحاول إشعال مصر، لكن خروج بضعة آلاف من المحتجين الموالين للرئيس المعزول محمد مرسي في ما يبدو انها آخر التظاهرات بعد أن قل عدد الإخوان الى أرقام متدنية، فمعظم المصريين لم يعودوا يهتمون بما آلت إليه الجماعة وعلى الرغم من أن الداعية الفتنة القطري المصري يوسف القرضاوي، حث المصريين على النزول إلى الشوارع لتحدي الحكومة المؤقتة وإعادة مرسي للسلطة، وجاءت دعوة القرضاوي في خطبة الجمعة التي بثها التلفزيون القطري، ومن شأن الدعوة أن تزيد من توتر العلاقات بين القاهرة والدوحة  ، ودعا القرضاوي المصريين رجالا ونساء وأطفالا للنزول إلى الشاع معتبرًا أن هذا واجب على كل المصريين، لكن واقع الحال أن التظاهرات جاءت هزيلة مقارنة بالموعود وحجم الدعوات الإخوانية لها.

وكان لا فتا أيضاً ما قاله القيادي الإخواني السابق ثروت الخرباوي، أن جماعة الإخوان المسلمين عبيد للسيادة الأمريكية، لأنهم يستقوون بالغرب ضد مصر، لافتا إلى أنهم يعيشون أوهام اللحظات الأخيرة بل يحاولون الظهور في صورة الأقوياء، وأكد الخرباوي خلال مداخلة هاتفية لبرنامج آخر النهار مع الإعلامي محمود سعد، على قناة النهار أن من قتل على يد الإخوان في محاولة فض الإعتصام هو في رقبة الإخوان، معربًا عن استغرابه من استمرار وجود الشباب في هذه الدائرة الإخوانية، لافتا إلى أن خروج الإخوان للشارع الآن هو رغبة منهم لإستمرار تنظيمهم وإعادة تشكيل التنظيم من جديد. وأكد الخرباوي، أن هذه الجمعة قد تكون آخر مظاهرة للإخوان، ونوه إلى ضعف إمكانيات وقدرات الإخوان خاصة بعد القبض على القيادات الكبرى والتي كانت تلعب دورا مؤثرا في قيادة المظاهرات أو الإعتصامات . وذكر الخرباوي أن القبض على أسامة ياسين، جاء بالسلب على الإخوان خاصة أنه المختص بالتنمية البشرية وتوجيه مسار الأفراد داخل جماعة الإخوان إلى جانب البلتاجي الذي أصاب الإخوان بالإحباط.

أما أمريكا فما زالت تحرك ما تبقى لها من أوراق في المنطقة في محاولة للضغط على الحكومة الحالية ودعم الإخوان، وآخر تحركاتها كانت ما أعلنته وزارة الخارجية الأميركية عن مغادرة سفيرتها لدى مصر أن باتيرسون، وتعيين ديفيد ساترفيلد قائماً للأعمال بشكل مؤقت في السفارة الأميركية بالقاهرة، وأخذ ساترفيلد إجازة من منصبه كمدير عام للقوة متعدّدة الجنسيات في سيناء، على أن يعاود القيام بهذه المهام في وقت لاحق من هذه السنة، لكن لم يعرف بعد هل هي خطوة طويلة الأمد من واشنطن بتجميد تعيين سفير جديد لها في مصر، أم مجرد ضغوطات، أو هي خطوة مؤقتة لحين البت باسم السفير الجديد.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s