كيف تستثمر واشنطن التدخل العسكري في سوريا لضرب مصر؟

كيف تستثمر واشنطن التدخل العسكري في سوريا  لضرب مصر؟

المصدر | استغلالا للتردد الأمريكي تجاه موقف حاسم في سوريا، يسعى الإخوان للإستفادة من مأساة الشعب السوري لصالحهم عبر الضغط على الحكومة المصرية من خلال التظاهر وتشجيع الإنفلات الأمني، وأيضاً توتير العلاقة مع واشنطن التي تستثمر بدورها وضع سوريا للتأثير على مصر، ولا نعلم مدي فاعلية هذا الإستثمار ، وهل ينتقل الى حد التدخل العسكري أو التلويح به على الأقل أيضاً، فالمصريون يطلقون للمرة التاسعة احتجاجات يوم الجمعة الرافضة لعزل محمد مرسي، في الوقت الذي تضيف فيه ضربات الغرب الجوية المحتملة على سوريا عنصراً جديداً للشارع غير المستقر، ونقل موقع أصوات مصرية عن صحيفة النيويورك تايمز أن حجم المشاركة والعنف في احتجاجات الجمعة اختباراً حاسما على مدى فعالية الحملة للحكومة الجديدة على أنصار الرئيس المعزول، وعلى الأخص جماعة الإخوان المسلمين، التي تجعل من استمرار حركة الاحتجاجات أمراً يصعب التنبؤ به أو السيطرة عليه مع احتمال تزايد فرص العنف، ويقول ديفيد كيركباتريكأن التدخل العسكري الغربي في المنطقة غير مرحب به بشكل كبير من أطياف سياسية مختلفة، ويضيف متغيراً جديداً، حتى ولو كان بغرض معاقبة الرئيس بشار الأسد على إستخدامه الأسلحة الكيماوية، ويرى أن القيام بالضربة يمكن أن يزيد من حجم الاحتجاجات، ولكن على الجانب الآخر، جانب المؤيدين لعزل مرسي، ويقول الكاتب إن الحكومة المصرية الجديدة المدعومة من الجيش عارضت الضربة المحتملة أكثر من أي من الحلفاء المتوقعين للولايات المتحدة، وأحدثت قطيعة مع نمط التعاون الموثوق به مع واشنطن الذي قام به الرئيس الأسبق مبارك، وكذلك مرسي.

وأشار لتصريحات لوزير الخارجية المصرية رفض فيها التدخل العسكري في سوريا، وأعلن معارضة مصر بقوة لأي ضربات عسكرية، ويرى الكاتب أن هذا الرفض واحد من علامات عديدة على تدهور العلاقات مع واشنطن، مشيرا لهجوم صحيفة الأهرام قبل أيام على السفيرة الأمريكية في القاهرة، التي أنهت عملها في مصر هذا الأسبوع، واتهام الصحيفة لها بالتآمر مع جماعة الإخوان لتقسيم مصر، ويشير لتوجيه السفيرة رسالة احتجاج للصحيفة، واصفة ما كتبته بأنه مشين ومناف تماما للمهنية ومضلل وعبثي وخطر بشكل مطلق، ويعمل فقط متعمدا على تضليل الجماهير المصرية، وقال كيركباتريك إن وزارة الداخلية هددت باستخدام النيران الحية ضد أي عنف محتمل من المحتجين، في الوقت الذي صدر فيه قرار بإغلاق قناة الجزيرة، مشيراً إلى إغلاق الجيش قبل أسابيع خمس قنوات دينية أخرى، وينقل عن مسؤولين بجماعة الإخوان قولهم إن شبكة الاتصالات الداخلية للجماعة تعطلت، مما يحد بشكل كبير قدرتها على التنظيم، في الوقت الذي يعتقل أو يحبس الآلاف من الإخوان بمن فيهم تقريبا كل قيادات الصف الأول.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s