التحقيقات مع قيادات الإخوان تكشف تمويل تركيا لفضائية إخوانية

التحقيقات مع قيادات الإخوان تكشف تمويل تركيا لفضائية إخوانية

تحسباً لضربة عسكرية ضد سوريا

حالة طوارىء في الجيش المصري وأجهزة الأمن

تشديد الإجراءات على الحدود ومحيط السفارات الغربية

التحقيقات مع قيادات الإخوان تكشف تمويل تركيا لفضائية إخوانية

رسالة غاضبة من السفيرة الأمريكية لجريدة الدستور

تعديل خارطة الطريق مرهون بموافقة لجنة الخمسين الدستورية

المصدر | بقلم: محمود نفادي

أعلنت القوات المسلحة المصرية حالة الطوارىء القصوى تحسباً لحدوث ضربة عسكرية أمريكية لسوريا، في ضوء ما أعلنته الإدارة الأمريكية وعدد من الدول الأوروبية وتأمين كامل للمجرى الملاحي بقناة السويس وحدود مصر مع جميع الدول، وأيضاً لمنع عناصر الإخوان الإرهابية والجماعة الإسلامية والجهاديين في سيناء من استغلال هذا الحدث في حال وقوعه للقيام بأي عمليات إرهابية داخل مصر، وأيضاً تشديد الإجراءات الأمنية حول جميع السفارات الأمريكية والأوروبية لمنع أي عمليات أو مظاهرات في محيط تلك السفارات، كما تم التشديد على السوريين المقيمين بمصر بعدم القيام بأي مظاهر عنف سواء بالتأييد أوالرفض للضربة العسكرية في حال وقوعها على الأراضي المصرية..

ورصدت أجهزة الأمن المصرية على مدار اليومين الماضيين اتصالات بين قيادات تحالف ما يسمى بدعم الشرعية للقيام بمظاهرات في حال حدوث الضربة العسكرية ضد سوريا واستغلال هذا الوضع لإحداث مزيد من الإرباك والفوضى في الشارع المصري، على أن تتم التظاهرات أمام الأماكن الحيوية ومحيط السفارات الغربية وجامعة الدول العربية، والدفع بمجموعات مسلحة لإثارة الفزع في المناطق المأهولة بالسكان على غرار ما حدث أمس في منطقة المهندسين..

وعلى صعيد الوضع الأمني بشمال سيناء تقوم قوات الجيش والأمن بملاحقات أمنية للقيادي الإخواني عادل قطامش، نائب محافظ شمال سيناء في عهد الإخوان، والذي يتردد أنه هرب إلى غزة عبر الأنفاق لإدارة العمليات الإرهابية في مناطق رفح والشيخ زويد والعريش وأيضاً القيادي الإخواني عبدالرحمن الشوربجي النائب السابق بالبرلمان المنحل..

وفي إطار تحقيقات النيابة مع قيادات الإخوان المقبوض عليهم، كشفت التحقيقات مع صفوت حجازي أنه سافر إلى تركيا قبل ثورة 30 يونيو وعقد اتفاقاً هناك مع بعض رجال الأعمال الأتراك لتمويل إنشاء فضائية جديدة باسم الشعب، يسدد حجازي 50% من ثمنها ويدفع الأتراك الباقي وتتولى دعم الإخوان وكل الحركات الإسلامية في مصر والمنطقة العربية ..

بينما أكد محيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومستشار المعزول محمد مرسي في التحقيقات، أنه لم يشارك في التخطيط لأي مظاهرات خاصة أن التقديرات التي أعدت من جانب أجهزة في الدولة ووصلت لمؤسسة الرئاسة واطلع عليها بحكم منصبه، قللت من أهمية تظاهرات 30 وقدرت من سيشارك فيها بنحو 750 ألف متظاهر فقط..

أما سعد خيرت الشاطر نجل خيرت الشاطر فقد رفض الإدلاء بأي أقوال في التحقيقات نافياً ما نسب إليه من التحريض بقتل ضباط الجيش والشرطة، وأن ماطرحه هو مجرد استطلاع للتأكيد أن الشعب يرفض قتل ضباط الجيش والشرطة كما نفى علمه بأي لقاءات عقدها والده خيرت الشاطر مع قيادات أمريكية والسفيرة الأمريكية بالقاهرة، وأنه تفرغ لإدارة شركات والده بعد القبض عليه ورعاية الأسرة..

وقدم تحالف 29 منظمة حقوقية مصرية تقريراً هاماً للنائب العام يرصد وجود أسلحة وذخائر في اعتصامي رابعة والنهضة، إلى جانب وسائل ردع شخصية حملها المتظاهرون وإجراء تدريبات رياضية وعسكرية لمواجهة عمليات فض الاعتصام وخطف بعض الأشخاص وتعذيبهم داخل خيام الاعتصام، وأن عملية الفض راعت المعايير الدولية..

وفي إطار الاستمرار في تنفيذ خارطة الطريق لثورة 30 يونيو، تستعد مؤسسة الرئاسة لإصدار قرار جمهوري بتشكيل لجنة الخمسين المقرر قيامها بإعداد الدستور الجديد خلال 60 يوماً، ومن المنتظر أن تضم عددا من قيادات جبهة الإنقاذ وحركة تمرد وممثلين عن الأزهر والكنيسة والقوات المسلحة والشرطة ومجلس الوزراء وأساتذة القانون الدستوري..

وسوف تتولى اللجنة دراسة الأفكار المطروحة حالياً بشأن البدء في إجراء انتخابات رئاسية عقب صدور الدستور الجديد، ثم الانتخابات البرلمانية خاصة أن تيارات الإسلام السياسي من المستبعد خوض انتخابات الرئاسة بينما ستخوض الانتخابات البرلمانية وأن القرار النهائي بشأن هذا التعديل لن يحسم إلا بعد إعداد الدستور الجديد..

وفي سابقة هي الأولى من نوعها وجهت السفيرة الأمريكية بالقاهرة آن باترسون رسالة شديدة اللهجة لجريدة الدستور، أقوى الصحف المعارضة للإخوان تضمنت نفياً قاطعاً لتورط السفيرة في التخطيط لمؤامرات مزعومة ضد الجيش المصري والتخطيط لاغتيال بعض قياداته متهمة الجريدة بأن نشر ذلك يؤدي إلى التشجيع على العنف وأن ما تمارسه الصحيفة عمل غير مهني..

وكشفت مصادر دبلوماسية بالقاهرة أن رسالة السفيرة جاءت بعد أن تلقت تعليمات من وزارة الخارجية بضرورة الرد على ما ينشر في الصحف وعدم تجاهله خاصة أن حالة الغضب المصري من الولايات المتحدة الأمريكية والاستياء من مواقف الإدارة الأمريكية يتزايد يوماً بعد آخر، وأن توجيه رسائل وردود على ماينشر أفضل من التجاهل وعدم الرد..

ومع تواصل ردود الفعل المصرية الرسمية والغاضبة من تطاول رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان على شيخ الأزهر أصدر عصام الأمير رئيس التليفزيون المصري قراراً بمنع دخول فريق عمل التليفزيون التركي لمبنى ماسبيرو وسحب استديو(27) وإعادته مرة أخرى للتليفزيون المصري وأيضاً الحد من تحركات مراسلي ومندوبي مكتب وكالة أنباء الأناضول بعد أن كانت لها مزايا عديدة في عهد الإخوان..

كما تدرس وزيرة الإعلام درية شرف الدين تجميد جميع بروتوكولات التعاون التي وقعت في عهد وزير الإعلام الإخواني صلاح عبد المقصود خلال زيارته لتركيا، بشأن عرض المسلسلات التركية على شاشة التليفزيون المصري ووقف إرسال أي مسلسلات مصرية للعرض بتركيا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s