الإخوان: نحن ومن بعدنا الطوفان

الإخوان: نحن ومن بعدنا الطوفان

المصدر | يسعى ما تبقى من الجماعة الإخوانية في مصر إلى الحشد ومجابهة قوى الأمن عبر الاحتكاك المباشر والتصعيد واللجوء إلى العنف من خلال وسائل عدة، كما تنشيط جماعاتهم السرية العسكرية التي تنفذ عمليات إجرامية بهدف البقاء على حالة عدم الاستقرار في مصر، كي يظهر البلد لدول العالم بأنه بلد غير مستقر، ففي منطق الإخوان إما أن يكونوا في السلطة أو أن يحملوا الخراب لمصر، وهذا ما كان فمنذ نشوء الجماعة فقد عملت في السر وقادت عمليات تخريبية عدة وعندما وصلت إلى السلطة استخدمت أساليب إقصائية بحق جميع مكونات الشعب، وبعد أن عزلت عادت إلى سابق عهدها، أما آخر سيناريو طرحته الجماعة فهو ما يشبه تنفيذ سيناريو الانتحار، خلال مظاهرات الجمعة غداً، تخطط الجماعة للصدام مع الجيش في محافظات الصعيد، ومحاولة طرد مدرعاته من المنيا والفيوم وبني سويف، في وقت سيطرت فيه طائرات الجيش على أجواء المنيا، وقامت بعمليات تمشيط قرب دلجا التي منع مسلحون بها عناصر القوات المسلحة والشرطة من دخولها، الجمعة الماضي، وحسب تقرير لصحيفة “المصري اليوم” فإن مصادر إخوانية قالت إن هناك اجتماعات تجري حالياً لقادة التحالف بالمحافظات، من أجل وضع خطط التحرك، خلال مظاهرات الجمعة المقبل، وإن التحالف يدرس طرد مدرعات الجيش من محافظات الصعيد، وأوضحت المصادر أن هناك نية للاستيلاء على مدرعات الجيش المتواجدة أمام أقسام الشرطة بمراكز المنيا والفيوم وبني سويف، وأشارت إلى أن هناك نية لتنظيم ٣٥ مسيرة بالقاهرة في فعاليات الجمعة، بعنوان جمعة الطوفان، تنطلق من أمام المساجد الكبرى، في القاهرة والجيزة ومن بينها أسد بن الفرات بالدقي والاستقامة بالجيزة والنور بالعباسية، بالتزامن مع مسيرات أخرى في المحافظات، مؤكدة أن المظاهرات ستلجأ إلى قطع الطرق، لمنع تقدم من سمتهم بـقوات داخلية الانقلاب، ومحاولة تدمير الاقتصاد.

وكان اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية قال لنشطاء حقوقيين من أن الجماعات الجهادية تمتلك أسلحة ثقيلة تتجاوز تجهيزات الشرطة العادية، متهماً جماعة الإخوان بإحضار جثث من خارج القاهرة، وتصويرها ضمن ضحايا فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، بينما طالب الحقوقيون بتمكينهم من زيارة عناصر الجماعة المقبوض عليها، وكان إبراهيم قد عقد لقاء مع ٢٣ ناشطاً حقوقيا لمدة ٤ ساعات، استهلوه بالوقوف دقيقة حداداً على أرواح شهداء الشرطة في الأحداث الأخيرة، واستعرض خلاله وزير الداخلية، بالتفصيل، كيفية فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مذكراً بأنه اجتمع مع عدد منهم قبل المهلة المحددة للفض، وسلم إبراهيم للمشاركين في الاجتماع سي دي به مواد مصورة لوقائع فض الاعتصامين، وشرح لهم تفصيلياً سيناريو الفض، قائلاً إن الداخلية التزمت بالمعايير الدولية في مثل تلك الحالات، وإن نسبة الخسائر في فض الاعتصامات المسلحة تتراوح بين ١٠ و٢٥%. مضيفاً: حالتنا أقل من ١٠%، بفضل الترتيب الجيد المسبق لعملية الفض.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s