اليوم دقت ساعة محاكمة الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي بتهمة القتل

اليوم دقت ساعة محاكمة الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي بتهمة القتل

اليوم دقت ساعة محاكمة الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي بتهمة القتل

بعد عام في قصر الحكم بالاتحادية قيادات الإخوان في قفص الاتهام

قائد العمليات الخاصة بوزارة الداخلية حذر فلول الإخوان من اختراق الكردون الأمني

رصد عناصر لتنظيم القاعدة وصلت بني غازي من اليمن

وفد إماراتي يزور القاهرة لبحث المساهمة في تنمية قناة السويس وسيناء

سلطنة عمان تدعو الرئيس المصري لزيارتها

المصدر | بدأت صباح اليوم أولى جلسات محاكمة الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي، و14 من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية أبرزهم الدكتور عصام العريان عضو مكتب الإرشاد ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة، والقيادي الإخواني محمد البلتاجي المسئول عن ملف الأمن داخل الجماعة في عهد المعزول، وأسعد الشيخة ابن شقيقة المعزول ونائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية في عهد الإخوان، وأحمد محمد عبدالعاطي مدير مكتبه، والمحامي جمال صابر منسق حركة حازمون التابعة للشيخ حازم صلاح أبواسماعيل، وأيمن هدهد مستشار المعزول للأمن، و7 هاربين، منهم الداعية الإرهابي الإخواني وجدي غنيم..

وقبل عدة ساعات من عقد الجلسة وخلال فترة حظر التجوال، استكملت قوات الجيش والشرطة المكلفة بتأمين مقر المحاكمة ومحيطه لمسافة 5 كيلومترات، عمليات الانتشار وغلق الطرق الرئيسية، واستخدام أجهزة حديثة لكشف المفرقعات والمتفجرات، وإقامة حواجز حديدية بالأسلاك الشائكة لمنع اقتراب أي مظاهرات أو مسيرات لجماعة الإخوان، وتزويد القوات برصاص حي للتعامل مع أي محاولة لاختراق الحواجز الأمنية في محيط مقر المحاكمة، وتحديد ممر آمن يسمح فيه فقط للمحامين وممثلي أجهزة الإعلام الحاصلين على تصاريح من هيئة المحكمة بالحضور..

وأعلن اللواء مدحت المنشاوي مساعد وزير الداخلية للعمليات الخاصة وأحد أفراد القيادة لعملية التأمين للمحاكمة أن من يفكر في الاقتراب من محيط أو مقر المحاكمة فهو مجنون ونهايته الهلاك، لأن القوات لديها تعليمات وأوامر صريحة بالتعامل بحسم وبقوة، وأن قوات العمليات الخاصة جاهزة للتحرك السريع للتعامل مع أي مسيرات أو مظاهرات تقترب من الكردون الأمني لمقر المحاكمة..

في نفس الوقت رفضت إدارة السجون السماح بأي زيارات للمتهمين المحبوسين على ذمة هذه القضية لمنع نقل أي تعليمات لهم من جماعة الإخوان أو التنظيم الدولي، واستخدام هذه التعليمات كعبارات أو إشارات خلال جلسة المحاكمة لنقلها لأنصارهم بالخارج، وأن أي لقاءات بين هيئة الدفاع عن المتهمين ستتم بقرار من هيئة المحكمة وبتقديم طلبات إليها خلال الجلسة..

وكشفت مصادر أمنية أن عملية القبض على الدكتور عصام العريان قبل أيام من بدء المحاكمة، سببت إرباكاً لقيادات تنظيم الإخوان، خاصة أن هناك خطة تم إعدادها لتسجيل كلمة له حتى تذاع على قناة الجزيرة قبل يوم من بدء المحاكمة، وأن قائمة التليفونات والأرقام التي تم ضبطها في ورقة كان يحتفظ بها أثناء القبض عليه، تضمنت أرقام عدد من العاملين في قناة الجزيرة وبعضهم موجود في الدوحة..

وعلى صعيد الأوضاع الأمنية في سيناء، وبالتزامن مع عقد جلسة المحاكمة اليوم، بدأت قوات الجيش تنفيذ أكبر خطة انتشار لتأمين سيناء ومدن القناة، والمجرى الملاحي لقناة السويس، وتمشيط القرى الحدودية مع قطاع غزة ومنطقة الأنفاق التي تم هدمها بعد أن تم ضبط إحدى عناصر حماس ومعه سلاح آلي، ووثائق تسلل عبر أحد الأنفاق، وأيضاً 5 عناصر إرهابية تنتمي لتنظيم أنصار بيت المقدس، و17 آخرين مطلوبين لدى الجهات الأمنية..

كما قررت قوات حرس الحدود رفع حالة الطوارئ لتأمين حدود مصر مع كل من ليبيا والسودان، لمنع تسلل أي عناصر إرهابية في ضوء توافر معلومات عن قدوم عناصر من تنظيم القاعدة من اليمن وسوريا إلى ليبيا مؤخراً، والتمركز في مدينة بني غازي، وضبط محاولة لتهريب ملابس عسكرية خاصة بالقوات المسلحة والشرطة إلى ليبيا، بهدف استخدامها من جانب هذه العناصر حتى تسهل مهمة هروبها واختراقها للحدود المصرية..

وفي الوقت الذي يواصل ما يسمى بتحالف دعم الشرعية الذي تقوده جماعة الإخوان والجماعة الإسلامية، تحركاته من أجل استمرار التصعيد والمظاهرات في الشارع المصري، تم الاتفاق بين أعضائه على عقد اجتماع عصر اليوم عقب انتهاء جلسة المحاكمة لإجراء تقييم للفعاليات التي تمت، والاتفاق على الخطوة المقبلة خاصة بعد زيارة وزير الخارجية الأمريكية جون كيري وإدانته للإرهاب، بجانب البحث عن مصادر تمويل لعمل التحالف لوجود عجز في مصادر التمويل، طبقاً لما أعلنه مجدي قرقر أحد قيادات التحالف..

وقد اتهم مؤشر الديمقراطية الصادر عن المركز التنموي الدولي جماعة الإخوان، باستخدام طلاب الجامعات لتحقيق أهداف إخوانية وليس أهداف طلابية وجامعية، وتسييس العمل الطلابي من خلال تشكيل مجموعة طلاب ضد الانقلاب، وأن جماعة الإخوان نفذت 462 احتجاجاً خلال شهر أكتوبر الماضي بنسبة 41,5% من إجمالي الاحتجاجات التي سجلت خلال هذا الشهر والتي بلغت 1116 احتجاجاً..

وعلى صعيد العلاقات الإماراتية ـ المصرية وبعد زيارات كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والوفد الشعبي، فقد أعلن الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط أن الفترة المقبلة ستشهد قيام وفد إماراتي يضم عدد من كبار المستثمرين ورجال الأعمال بزيارة مصر، لبحث سبل الاستثمار المشترك وخاصة المساهمة في محور تنمية قناة السويس، وعلاوة على عرض إماراتي آخر بالمساهمة في مشروعات لتنمية سيناء..

كما قامت حملة بناة مصر بإقامة حفل تكريم للدكتور عبدالله النيادي رئيس وراعي خيمة التواصل العالمية بالإمارات، بعد دعوته لإنشاء وإقامة خيم في جميع محافظات مصر تحت شعار عنوانه “حملة بناة مصر”، وتكليف هويدا عطا رئيسة لجنة تواصل مصر والإمارات وسفيرة النوايا الحسنة بالإشراف على هذا المشروع، وإنشاء أول خيمة بالاسكندرية على مساحة فدانين تبرع بهما الدكتور كمال خليفة..

وفي إطار التحرك السعودي لدعم مصر ومساندتها وتهيئة الأجواء الدولية من أجل مساندة خارطة ثورة 30 يونيو، تسلم الرئيس المصري المستشار عدلي منصور أمس رسالة هامة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، نقلها الأمير عبدالعزيز بن عبدالله نائب وزير الخارجية السعودي تتعلق بإبلاغ مصر بنتائج الاتصالات السعودية التي جرت مؤخراً مع عدد من دول العالم، في ضوء زيارة الرئيس المصري للسعودية يوم 7 أكتوبرالماضي..

كما تسلم الرئيس المصري أيضاً رسالة من السلطان قابوس سلطان عمان، نقلها إليه يوسف بن علوي وزير خارجية سلطنة عمان، حملت تأكيدات من سلطان عمان بدعم مصر والسلطات الانتقالية وثورة 30 يونيو، وأيضاً توجيه دعوة للرئيس المصري المؤقت عدلي منصور لزيارة سلطنة عمان.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s