قبل 24 ساعة من محاكمة الرئيس المعزول

قبل 24 ساعة من محاكمة الرئيس المعزول

قبل 24 ساعة من محاكمة الرئيس المعزول

غرفة عمليات أمنية بإشراف وزير الداخلية

نقل الرئيس المعزول فجراً لمقر المحاكمة

المحكمة صاحبة قرار إيداعه بالسجن أو نقله لمحبسه السري

منسق العلاقات بين الإخوان وحماس شارك في الوفد الرسمي لزيارة غزة مع رئيس وزراء الإخوان

كيري في القاهرة استجابة لنصائح إماراتية وسعودية

المصدر | بقلم: محمود نفادي

قبل 24 ساعة من موعد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، و14 آخرين من قيادات الإخوان، في قضية موقعة الاتحادية لقتل وتعذيب 77 مواطناً مصرياً في ديسمبر الماضي، أنهت أجهزة الأمن بالتنسيق والتعاون مع القوات المسلحة كافة، الاستعدادات الأمنية لتأمين مقر المحاكمة بمعهد أمناء الشرطة، ووضع خطط إحباط أي محاولة من فلول الإخوان لاقتحام مقر المحكمة أو إثارة الفوضى بالشوارع والميادين المصرية طبقاً لما أعلنوه، وأيضاً ترتيبات نقل الرئيس المعزول من محبسه الحالي إلى مقر المحاكمة حيث من المنتظر أن تتم عملية النقل فجر الاثنين وقبل ساعات من جلسة المحكمة..

وأعلنت وزارة الداخلية تحذيرات مشددة لأي عناصر إخوانية تسعى للتظاهر أو الاعتصام أمام محيط مقر المحاكمة، أو محاولة الاعتداء على قوات التأمين، التي تضم أكثر من 20 ألف ضابط وجندي والاقتراب من الكردون الأمني علاوة على غلق الميادين الرئيسية بالقاهرة والجيزة لمنع أي اعتصامات بها، وخاصة ميادين التحرير ورابعة والنهضة والميادين الموجودة بمنطقة المعادي القريبة من مقر المحاكمة، كما جرت أمس عمليات تمشيط واسعة للمباني المجاورة لمقر المحاكمة وفحص كل السيارات المملوكة لسكان هذه المباني..

وأكد اللواء سيد شفيق مساعد وزير الداخلية ومدير مصلحة الأمن العام، أن قوات الشرطة لديها تعليمات للتعامل بحسم مع أي محاولات للخروج على القانون من جانب جماعة الإخوان وحلفائهم، في ضوء الرصد الأمني لسلسلة من الاجتماعات عقدت على مدار الأيام الماضية بين عناصر من الإخوان وعناصر من الجماعة الإسلامية وأحزاب الأصالة والعمل والوطن..

وذكر مدير مصلحة الأمن العام أن محاولات الإخوان يوم الجمعة وأمس، لإعداد بروفة التظاهر ليوم 4 نوفمبر باءت بالفشل، بعد تصدي المواطنين للمظاهرات في عدة محافظات، والقبض على أعداد وصلت إلى 96 من عناصر الإخوان المتهمين بإثارة الشغب وقطع الطرق كما أصدرت نيابة الاسكندرية قرار بحبس 21 فتاة إخوانية بسبب الاعتداء على ممتلكات خاصة للمواطنين، وتحطيم المحلات وقطع الطريق، وأثبتت التحريات أنهن تلقين تعليمات من كوادر الإخوان للقيام بهذه الأعمال..

وأشار اللواء سيد شفيق إلى أن عناصر الإخوان وتنظيمات الإرهاب استغلت عدد من المناطق الصناعية لتصنيع متفجرات وقنابل، حيث تم ضبط عدد منها في المنطقة الصناعية بالسادس من أكتوبر علاوة على تخزين الأسلحة في المزارع، كما حدث في الشرقية، وأن هناك حملات أمنية موسعة لمداهمة هذه الأماكن قبل يوم المحاكمة، لإحباط أي محاولات لتفجير قنابل بعد ضبط قنابل في مدينة طلاب جامعة الفيوم وإبطال مفعولها..

وأكدت مصادر أمنية مطلعة أن غرفة عمليات أمنية على مستوى عالي وتحت إشراف وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم، وقائد المنطقة المركزية العسكرية اللواء توحيد توفيق، سوف تتولى الإشراف والمتابعة لعملية تأمين مقر محاكمة الرئيس المعزول وجميع المناطق المحيطة بها، وأيضاً هيئة المحكمة والمحامين وممثلي الصحافة وأجهزة الإعلام، وإصدار تعليمات سريعة وعاجلة في حالة حدوث أي محاولات إخوانية لتعطيل سير المحاكمة..

وذكرت ” المصادر” أن أي تصاريح بعقد لقاءات بين الرئيس الإخواني المعزول وهيئة الدفاع عنه، هي من سلطة رئيس المحكمة المستشار أحمد صبري رئيس محكمة جنايات القاهرة، وليس من سلطة أجهزة الأمن، كما أن تحديد المكان الذي سينقل إليه المعزول بعد انتهاء جلسة المحاكمة الأولى أيضاً هي من سلطة رئيس المحكمة، وفي ضوء الاعتبارات الأمنية، حرصاً على سلامته، وأن الأمن جاهز لأي قرار بما في ذلك ايداعه أحد السجون شديدة الحراسة..

وعلى صعيد الوضع في سيناء فقد كشفت عملية القبض على ناصر محمد ابراهيم أخطر قيادات جماعة الإخوان في سيناء، ومنسق العلاقات بين تنظيمات الإرهاب وحركة حماس، أنه كان ضمن الوفد الذي رافق الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء الإخواني السابق خلال زيارته لغزة في أوائل هذا العام، وعقب وقف العدوان الإسرائيلي على غزة والتوصل إلى اتفاق تهدئة مع إسرائيل، وأنه كان له دور في تنسيق الزيارة..

وذكرت مصادر أمنية عليمة بشمال سيناء، أن منسق العلاقات حصل على مبالغ مالية من تنظيم الإخوان بعد عزل مرسي للصرف منها على تنظيمات الإرهاب، وتزويدهم بالأسلحة وشراء سيارات ودراجات بخارية، خاصة أنه تم ضبط شبكات معه بمبلغ مليون و150ألف جنيه مصري، كما أنه أحد تجار التهريب عبر الأنفاق للسلع المصرية المدعومة وأيضاً الوقود والبنزين..

وفي هذا الإطار وحول العلاقات بين الإخوان وحماس وقطر، فقد أصدر المهندس ابراهيم محلب وزير الإسكان قراراً بإلغاء العقد الذي وقعته شركة المقاولون العرب في عهد الإخوان، لتوريد سلع ومعدات إلى قطاع غزة بتمويل قطري، تحت ستار إعمار غزة وحصول الشركة على عمولة بنحو 1,5% من كل عملية تتم، خاصة أن المواد التي اتفق على نقلها كان السوق المصري في احتياج لها..

وأكد المهندس محسن صلاح الرئيس الجديد لشركة المقاولون العرب أن جماعة الإخوان ومن خلال رئيس الشركة السابق زميل الدراسة للرئيس المعزول وأيضاً من قيادات الإخوان، ووزير الإسكان الإخواني طارق وفيق، كان لهما دور في توقيع هذا العقد مع السفير القطري بالقاهرة اسماعيل العماوي ولم يعرض الاتفاق على مجلس إدارة الشركة لاعتماده..

وتستقبل القاهرة اليوم أول زيارة لجون كيري وزير الخارجية الأمريكي، منذ ثورة 30 يونيو في إطار جولة له بمنطقة الشرق الأوسط لإجراء مباحثات مع رئيس الجمهورية المستشار عدلي منصور ووزيري الدفاع والخارجية، لمراجعة وتقييم العلاقات بين الدولتين والاستماع إلى ما تحقق من خارطة طريق ثورة 30 يونيو وليس من المقرر عقد أي لقاءات بينه وبين ممثلين لجماعة الإخوان..

ويسعى كيري خلال هذه الزيارة إلى نقل رسائل جديدة من الإدارة الأمريكية لاحتواء الغضب الرسمي والشعبي المصري من مواقف إدارة أوباما، وخاصة بعد قرار تعليق المساعدات العسكرية، وفي ضوء النصائح الخليجية من الإمارات والسعودية لواشنطن بالسعي للتقارب مع السلطة المصرية ودعمها، حيث أن أي توجه أمريكي خلاف ذلك سيؤدي إلى توفير غطاء سياسي أمريكي للجماعات والتنظيمات الإرهابية، ومنها تنظيم القاعدة، الذي يضع مصر ضمن مخططات إرهابية له.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s