باحث فى الشأن التركي: سقوط “أردوغان” سيدفع به إلى السجن.. والانشقاقات فى العدالة والتنمية قد تعجل بانهياره

759

بقلم: محمد صديق

قال سيد عبدالمجيد الباحث فى الشأن التركي، إن ما تشهده أنقرة من أحداث منذ 30 مايو هذا العام، أثناء التظاهرات التى اندلعت ضد الحكومة التركية بساحة تكسيم والمطالبات بإقالة الحكومة بسبب قضايا الفساد، التى طالت رجل كبار بالدولة منتمين للحزب الحاكم أحدث شرخا عظيم بالحكومة قد يؤدى إلى سقوطها.

وأوضح فى تصريحات خاصة لـ”صدى البلد”، أن الحادث الأول الخاص بالاحتجاج ضد إزالة الأشجار بميدان تكسيم هدأ نسبياً، لكنه ترك جرحًا لم ينته، مشيراً إلى أن الإرهاصات ضد حكومة أردوغان تؤكد أن هناك تيارًا قويًا ينمو ضد حكم حزب العدالة والتنمية صاحب التوجهات الإسلامية.

وتوقع حدوث تدخلات نوعية قبل الانتخابات المحلية فى 30 مارس المقبل قائلاً: الوضع لن يستمر طويلاً كما هو عليه، لافتاً إلى أن 30 مايو كانت بداية الشرارة بعد تعامل الأمن بالقوة بعد المتظاهرين الأتراك لمدة تقترب من أسبوع.

وأشار إلى أن استقالة 3 وزراء بالحكومة منتمين لحزب أردوغان، وسط أنباء غير مؤكدة حتى الآن عن تقديم 25 آخرين استقالتهم منذ ساعات قليلة، يعد مؤشرًا بوجود انشقاقات كثيرة داخل الحزب.

وأكد أنه إذا جرت الانتخابات المحلية المقبلة دون تزوير مباشر، فلن يكون أردوغان وحزبه رقم 1 فى المعادلة، لافتاً إلى أنه حزب أردوغان يعتمد على تزوير إرادة الناخبين لأنه سقوط أردوغان سيؤدى إلى دخوله السجن مباشرة.

وشدد فى نهاية تصريحاته، على أن حزب العدالة والتنمية حدث به شرخ كبير واهتزت صورته ومصداقيته أمام الرأى العام التركي بشكل كبير.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s