أردوغان يزداد استبدادا بعد 11 عاما في السلطة لتثبيت جماعته الإخوانية

Kds_13867475421476

المصدر | تستمر تركيا بوجهها الإخواني في قمع الحريات ومنع التظاهرات، وكل ما يؤثر على حكومة الجماعة الحاكمة، فرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان سبق له أن أمر باستخدام العنف أكثر من مرة لتثبيت حكم جماعته الإخوانية، وهذا مخالف لعقيدة تركيا الديمقراطية، وهو يسعى إلى إحداث تغييرات في المجتمع التركي تسمح له ولحكومته البقاء أطول فترة في الحكم، والمفارقة أن تصريحات الحكومة الإخوانية في تركيا، وعلى رأسها أردوغان متناقضة للغاية فهي تدعم بقوة التحركات الثورية في الدول العربية وتمنعها على أرضها، فأردوغان اصطف بقوة مع جماعة الإخوان في مصر ودعمهم بشكل مباشر، واعترض علنياً على قانون تنظيم التظاهر في مصر، وتهجم على النظام المصري الحالي، كما سبق له أن انتقد فض الاعتصامات الإخوانية بمصر، فيما قام هو بفض اعتصامات تقسيم بطرق عنيفة، هذه التناقضات الأردوغانية والانحياز المتعصب للإخوان جعل أردوغان يفقد شعبيته في الداخل بشكل كبير، بالإضافة إلى أنه يتعرض إلى انتقادات حادة من مجموعات حقوق الإنسان العالمية.

التضييق الحكومي لم يتوقف، ووجّه مدعون أتراك اتهامات إلى 255 متظاهراً بينهم سبعة أجانب على خلفية التظاهرات الحاشدة التي شهدتها تركيا في يونيو الماضي، ويواجه المتهمون عدداً من التّهم منها انتهاك القوانين المتعلقة بالمظاهرات، وإلحاق الأضرار بمكان عبادة، وحماية المجرمين، إضافة إلى جرح موظفين حكوميين، وخطف عربات نقل حكومية، ولم يتم الكشف بعد عن جنسيات الأجانب، وقتل ستة أشخاص على الأقل، وأصيب نحو ثمانية آلاف آخرين خلال ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات ضد الحكومة، شكلت أكبر تحد لسلطة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، وانطلقت شرارة التظاهرات إثر قمع الشرطة لاعتصام سلمي كان يهدف لمنع إزالة حديقة جيزي تمهيداً لإقامة مشروع تنمية، وتحولت التظاهرات المدافعة عن البيئة إلى احتجاجات صبت جام غضبها على أردوغان الذي يقول المنتقدون أنه يتزايد استبداداً واستقطاباً بعد 11 عاماً في السلطة، ولجأ بعض المتظاهرين في اسطنبول إلى مسجد دولما بخشة على ضفاف البوسفور قرب القصر العثماني الذي يستخدمه أردوغان مكتباً له في المدينة.

وكان أردوغان اتهم بعض المتظاهرين بدخول المسجد مسلحين بزجاجات المشروبات الروحية، غير أن إمام المسجد نفى ذلك، وحسب فرانس برس استجوبت شرطة مكافحة الإرهاب إمام المسجد وأقيل من منصبه عندما قال في شهادته أنه لم ير أحد يشرب مشروبات روحية، ولا تزال عدة محاكمات متعلقة بالاحتجاجات مستمرة في العديد من المدن في أنحاء البلاد، والأسبوع الماضي انسحبت محكمة في أنقرة من محاكمة عنصر في شرطة مكافحة الشغب متهم بقتل متظاهر في السادسة والعشرين من عمره خلال تظاهرات في العاصمة، إثر اتهامات بانحيازها، وتتعرض حكومة أردوغان لضغوط من مجموعات حقوق الإنسان بسبب قمعها الدامي لتظاهرات سلمية وتعرضت للتوبيخ الشديد من حلفائها الغربيين.

والشهر الماضي حذر مفوض مجلس أوروبا لحقوق الإنسان نيلز مويزنيكس من أن تحرك الشرطة ضد متظاهرين لا يستخدمون العنف يمكن أن يكون له “أثر مخيف” على الحريات في دولة تسعى للانضمام للاتحاد الأوروبي، وأعرب عن قلقه العميق في أن أطباء ومحامين وأكاديميين وطلبة واتحادات وصحافيين أصبحوا هدف تحقيقات وغرامات أو الطرد بسبب تحركهم غير العنيف في التظاهرات، وتستعد تركيا لدورة انتخابية بدءاً بانتخابات بلدية في آذار/مارس المقبل ستكون اختباراً لحزب أردوغان، حزب العدالة والتنمية، الذي فاز في الانتخابات البرلمانية الثلاث الأخيرة على التوالي وحاز على نصف عدد الأصوات تقريباً في 2011.

وتقدمت جريدة “طرف” التركية بشكوى جنائية ضد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الذي اتهمها ومراسلها محمد بارانسو بخيانة الوطن بعد نشرهما وثائق رسمية سرية تكشف عن قرار “تصفية حركة الخدمة وجماعة النور” الإسلامية، وذكرت وكالة (جيهان) التركية، أن الجريدة اتهمت أردوغان في الشكوى بالافتراء والإهانة والتأثير على القضاء، وطالبت بتعويض مادي بقيمة 25 ألف دولار أميركي، يُذكر أن رئيس الوزراء التركي كان اتهم مراسل “طرف” والكاتب الصحافي فيها محمد بارانسو بخيانة الوطن، وذلك لكشفه عن أسرار الدولة بنشر وثائق رسمية “سرية” ترفع الستار عن قرارٍ اتخذه أعضاء مجلس الأمن القومي، الذي يضمّ أردوغان أيضاً، في عام 2004، حول “تصفية حركة الخدمة وجماعة النور”، وعمليات التشهير ببعض الشخصيات التابعة لمختلف الجماعات الإسلامية وتصنيفها ضمن القوائم السوداء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s