الإخوان يغسلون عقول القاصرات والطلاب ويدفعونهم إلى الإرهاب

الإخوان يغسلون عقول القاصرات والطلاب ويدفعونهم إلى الإرهاب

 

المصدر | يستمر عنف الإخوان في مصر، وسعيهم لتعطيل نهضة مصر وخروجها من أزمتها، لكن هذه المرة من خلال العبث بعقول بعض الطلاب الموالين لجماعة الإخوان، فقد أعطى مكتب الإرشاد تعليماته للمؤيدين من طلاب الجامعات بالتخريب، ومحاولة توقيف الحياة الجامعية والطلابية، حيث قام مؤخراً طلاب ينتمون للجماعة المحظورة في جامعة الأزهر، بتحطيم غرف عناصر الأمن الإداري بالجامعة ورشقوهم بالحجارة، كما تجوب مسيرة من المتشددين أنحاء الجامعة، مردّدين هتافات تدعو إلى تعطيل الدراسة، واللافت أيضاً هتافات طلاب الإخوان مثل “تسقط حكومة الانقلاب”، و”إسلامية إسلامية رغم أنف العلمانية”، و”لا دراسة ولا تدريس حتى يرجع الرئيس” وهي كلها تصب في تأييد مطلق لفكر الجماعة الإرهابي، وكل ذلك يحصل في العديد من الجامعات المصرية، وحتى في جامعة الأزهر التي من المفترض أن يحمل الطلاب الإخوان فيها الكثير من الاحترام لهذا الصرح العظيم، لكن كل ما يفعلونه هو تدمير المنشآت والإساءة المتكررة لكل ما تمثله هذه الجامعة.  

 

عنف طلاب الإخوان امتد إلى غالبية الجامعات المصرية، وأدى إلى أعمال عنف واشتباكات بين طلاب يناصرون مرسي من ناحية وبين زملائهم الذين يعارضونه وعناصر الأمن من ناحية أخرى، وقد أسفرت عن وقوع عدد من القتلى ومئات المصابين علاوة على توقيف عشرات الطلاب من قبل أجهزة الأمن، وكل ذلك لا يسهم بأي شكل من الأشكال في خلق الاستقرار ودفع العملية السياسية في مصر وهذا ضمن مخطط الإخوان في إفشال نهضة مصر، وقد سبق لهم التهديد بالعنف، وهذا ما يفعلونه تماماً، لأن سيناء شهدت عودة العنف بشكل غير مسبوق وكل ذلك بالتزامن مع عزل مرسي، وهذا يعطي مؤشرات إلى أن الجماعات التكفيرية والمتشددة تعمل بإيعاز من الجماعة الإخوانية التي لم تكن يوماً بعيدة عن العنف فذلك ارتبط بتأسيس الجماعة وضمن أفكارها الرئيسية.

 

ومحاولات الإخوان لتوتير الوضع في مصر لم يتوقف حتى بعد أن بادرت مصر من خلال الإفراج عن 155 شخصاً اعتقلوا خلال إحدى التظاهرات المؤيدة للمعزول محمد مرسي، وكان المتهمون أوقفوا في السادس من أكتوبر أثناء تظاهرة تحولت إلى مواجهات مع قوات الأمن وأوقعت ما لا يقل عن خمسين قتيلاً، أيضاً لم يتوقف عنف الإخوان بعد أن أفرج القضاء المصري في جلسة استئناف عن 21 فتاة، بينهن سبع قاصرات، كن يواجهن عقوبات سجن أصدرتها بحقهن محكمة ابتدائية بتهمة المشاركة في تظاهرة دعم للمعزول محمد مرسي، وخففت محكمة استئناف في الاسكندرية العقوبات بحق 14 من الفتيات الراشدات إلى السجن سنة واحدة مع وقف التنفيذ، وقررت الإفراج المشروط عن القاصرات السبع ووضعهن قيد المراقبة لثلاثة أشهر، مع أن تلك الفتيات خالفن القوانين ويستوجب معاقبتهم كونهم اسهموا من خلال ارتكاب جرائم والتلويح بالعنف وإتلاف المال العام وحيازة أسلحة بيضاء، واشتبكن مع أجهزة الأمن، لكن الحكومة لا تزال تحاول استيعاب الجماعة المعزولة التي يبدو أنها ترى في أي ليونة من جانب النظام ضعفاً لتحاول عقبها التصعيد، لهذا يجب أن تطبق القوانين بطريقة صارمة لتكون رسالة واضحة للجماعة الإخوانية.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s